خالد شمت-برلين
نشرت الصحف الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء دراسة علمية حول تداعيات الارتفاع المتواصل لدرجة حرارة الأرض على البشر والاقتصاد في دول الاتحاد الأوروبي، وتحدثت عن انتقادات وجهها يهود ألمانيا لفيلم كوميدي عن الزعيم النازي أدولف هتلر، وتطرقت لتحذير نائب ألماني من أصل تركي من مواصلة نفيه لإبادة تركيا للأرمن.

"
ارتفاع المعدل اليومي المتوسط لدرجات الحرارة حتى العام 2071 إلى ما بين 2.2 و3 درجات مئوية  سيترتب عليه زيادة عدد الوفيات بسبب موجات الحر أو الصقيع الشديدة بأوروبا من 36000 شخص إلى 86000 شخص
"
دي فيلت
التغيرات المناخية

وذكرت صحيفة دي فيلت أن دراسة علمية سيتم الإعلان اليوم الأربعاء عن نتائجها من مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل توقعت أن يؤدي استمرار خروج التغيرات المناخية والبيئية العالمية عن السيطرة إلى إلحاق أضرار فادحة باقتصاديات الدول الأوروبية.

وقالت الدراسة إن ارتفاع المعدل اليومي المتوسط لدرجات الحرارة حتى العام 2071 إلى ما بين 2.2 و3 درجات مئوية (مقارنة بنفس المعدل عام 1990) سيترتب عليه زيادة عدد الوفيات بسبب موجات الحر أو الصقيع الشديدة بأوروبا من 36000 شخص إلى 86000 شخص.

وأشارت دي فيلت إلى أن الدراسة هي جزء من سلسلة إستراتيجيات للطاقة والبيئة أعدتها المفوضية الأوروبية للتغلب على النتائج الخطيرة للتغيرات المناخية.

وحذرت الدراسة من الآثار المدمرة للارتفاع المتواصل لدرجة حرارة الأرض على صناعة السياحة في دول جنوب أوروبا المطلة على البحر المتوسط، وأوضحت أن 100 مليون سائح يتوافدون سنويا على الشواطئ الإسبانية والبرتغالية واليونانية والإيطالية سيضطرون لتغيير بوصلتهم السياحية وقضاء عطلاتهم على شواطئ بحر الشمال.

ولفتت إلى أن قصر فترات البرودة والتجمد سيترتب عليه توسيع الفجوة الاقتصادية بين الدول الأوروبية، وزيادة إنتاج الحبوب والمحاصيل الزراعية في دول شمال أوروبا بنسبة 70% وتراجع إنتاجها في الدول الأوروبية الجنوبية بنسبة 20%.

واعتبرت الدراسة أن معالجة هذه الكوارث البيئية تتطلب اتفاقا عالميا على خفض فوري لاحتراق ثاني أكسيد الكربون والعوادم والمخلفات الصناعية في الجو بنسبة 15% ورفع هذه النسبة إلى 50% عام 2050.

فيلم هتلر
قالت صحيفة دير تاغسشبيغيل إن البدء اليوم في عرض الفيلم الكوميدي "قائدي الحقيقة الأكثر صحة عن أدولف هتلر" قد صعد من الانتقادات الموجهة لهذا الفيلم.

وأوضحت الصحيفة أن ديتر جراومان نائب رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا عبر عن استيائه من الفيلم الذي أخرجه المخرج اليهودي داني ليفي، ورأى أن الفيلم يجعل المشاهدين يضحكون على شرور هتلر بدلا من أن يذكرهم به كشخص قاتل لملايين البشر.

ونقلت الصحيفة عن جراومان قوله "سوف أذهب لمشاهدة هذا الفيلم، ولا اعتراض مبدئيا لدينا على السخرية من هتلر، لكن أي فيلم حول هذا الشخص يجب أن يهتم بدفع الناس للتفكير في علاقة ما حدث في الماضي بالمشكلات الحالية مثل تصاعد شعبية الحزب القومي الألماني اليميني المتطرف".

ونسبت دير تاغسشبيغيل إلي كلاوس شتيغ رئيس الأكاديمية الألمانية للفنون تأكيده على ارتباط تحديد أي موقف من التعامل الفني مع موضوع هتلر بشخصية وهوية مقدم هذا العمل والمضمون والهدف الذي يسعى لإبرازه فيه.

وشدد شتيغ على اهتمامه بمواجهة التيارات النازية المتنامية في البلاد بدلا من النقاش حول مشروعية السخرية الفنية من هتلر.

"
المذبحة الأرمينية هي ادعاء مختلق يروج له اللوبي الأرميني ودوائر سياسية معينة، بهدف عرقلة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، والإساءة للأتراك الموجودين في أوروبا وعزلهم عن المجتمعات التي يقيمون فيها
"
نائب ألماني من أصل تركي/دير تاغسشبيغيل
الأتراك والأرمن
وفي شأن آخر تحدثت دير تاغسشبيغيل عن مطالبة أوسكار لافونتين رئيس كتلة حزب اليسار الجديد بالبرلمان الألماني لعضو الكتلة النائب ذي الأصل التركي حقي كيسكين بالتوقف عن نفي حدوث إبادة جماعية للأرمن في تركيا أوائل القرن الماضي.

وذكرت الصحيفة أن لافونتين أعلن خلال اجتماع الكتلة أمس الثلاثاء عن تأييد حزبه غير المتحفظ لإقرار البرلمان الألماني عام 2005 بارتكاب دولة الخلافة العثمانية إبادة منظمة ضد الأرمن.

ونبهت الصحيفة إلى أن أقوال لافونتين جاءت بعد تصريح كيسكين لصحيفة حريات التركية بأن المذبحة الأرمينية هي ادعاء مختلق يروج له اللوبي الأرميني ودوائر سياسية معينة، بهدف عرقلة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، والإساءة للأتراك الموجودين في أوروبا وعزلهم عن المجتمعات التي يقيمون فيها.

المصدر : الصحافة الألمانية