هل يذعن البشير للضغوط الأميركية؟
آخر تحديث: 2006/9/3 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/3 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/10 هـ

هل يذعن البشير للضغوط الأميركية؟

لم تركز الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد على موضوع بعينه, ففي حين ناقشت إحداها ما يمكن أن تؤول إليه الأمور في دارفور, تحدثت أخرى عن الجدل الدائر دوليا حول الملف النووي الإيراني, وتطرقت ثالثة لموضوع المخدرات في أفغانستان وتفكيك شبكة تهريب الكوكايين من فنزويلا إلى أوروبا.

"
نشر قوات دولية في دارفور لم يعد نظريا بعد أن أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراره القاضي بإرسال 17300 جندي إلى هذا الإقليم مطلع أكتوبر/تشرين الأول القادم, مما وضع الرئيس السوداني أمام الأمر الواقع
"
لوموند
التصرف في دارفور
تحت هذا العنوان تساءلت صحيفة لوموند في افتتاحيتها عما إذا كانت الحكومة السودانية ستضطر في النهاية إلى الإذعان للضغوط الأميركية القوية التي تمارس عليها لحملها على القبول بنشر قوات تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور, الذي يعاني منذ 2003 من حرب أهلية دامية.

وأضافت الصحيفة أن هذه المسألة لم تعد نظرية بعد أن أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراره القاضي بإرسال 17300 جندي إلى هذا الإقليم مطلع أكتوبر/تشرين الأول القادم, مما وضع الرئيس السوداني عمر حسن البشير أمام الأمر الواقع.

وذكرت رفض السودان القاطع لهذا القرار الذي اعتبره "تدخلا خارجيا", مشيرة إلى أن الجيش السوداني صعد في المقابل من عملياته العسكرية, قاصفا القرى التي يسيطر عليها متمردو دارفور, مما فسر على أنه محاولة للسيطرة على مزيد من المناطق تحسبا لنشر القوات الدولية والتي أصبحت مسألة وقت فقط.

ولاحظت لوموند أن اتفاق السلام، الذي رمت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بكل ثقلها وراءه لتأمين التوقيع عليه في أبوجا بنيجيريا بين الفرقاء السودانيين، لم يزد الوضع في دارفور إلا تأزما وتوترا, مما جعل البعض يؤكد أن الدبلوماسية الأميركية في دارفور تعطلت منذ ذهاب روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الأميركية الذي كان مكلفا بهذا الملف.

من ناحية أخرى, أوصت الصحيفة بتطبيق العقوبات التي تقرر إنزالها بالمسؤولين السودانيين المتهمين بالتورط في المجازر التي اقترفت بحق عدد كبير من أهالي دارفور, وذلك لتفادي حدوث كارثة وصفت من طرف المتابعين للشأن السوداني بأنها وشيكة.

مهلة قصيرة
قالت النشرة الإلكترونية لمجلة لكسبريس إن تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بشأن البرنامج النووي الإيراني لم تترك مجالا للتأويل, مشيرة إلى أنه قال صراحة إن إيران لن توقف تخصيب اليورانيوم.

وأضافت المجلة أن هذا الموقف يفتح المجال أمام فرض عقوبات على طهران, لكن الخلافات بين أعضاء مجلس الأمن بشأن هذه القضية قد تؤجل تطبيق مثل هذا الإجراء.

وفي السياق قالت لوفيغارو إن الأوروبيين قرروا منح إيران "مهلة قصيرة" تناقش خلالها برنامجها النووي معهم.

وأكدت الصحيفة أن الأوروبيين يريدون توضيحا نهائيا ولا لبس فيه للموقف الإيراني قبل 15 سبتمبر/أيلول الجاري, تاريخ انعقاد اجتماع ممثليهم القادم في بروكسل.

"
تعتمد أفغانستان بشكل متزايد على الأفيون, فيما الاستثمارات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي دعمتها قوات التحالف لا يبدو أنها أثرت بشكل واضح على زراعة هذه المادة
"
ليبيراسيون
إنتاج قياسي
نسبت صحيفة ليبيراسيون لتقرير لمكتب مكافحة المخدرات والإجرام التابع للأمم المتحدة تأكيده أن زراعة الأفيون في أفغانستان حققت هذا العام إنتاجا قياسيا, مشيرا إلى أن ذلك الإنتاج يمثل 92% من الإنتاج العالمي من المخدرات المعتمدة على الهيروين.

وحسب التقرير, فإن ستا فقط من المناطق الأفغانية الأربع والثلاثين لا تنتج الأفيون, كما أن هناك تراجعا في إنتاج هذه المادة في 8 مناطق أخرى, تتركز في الأساس في الشمال الأفغاني.

واستنتج هذا التقرير أن أفغانستان تعتمد بشكل متزايد على الأفيون, مشيرا إلى أن الاستثمارات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي دعمتها قوات التحالف لا يبدو أنها أثرت بشكل واضح على زراعة هذه المادة.

وتحت عنوان "تفكيك شبكة تهريب للكوكايين"، قالت لوفيغارو إن المحققين الفرنسيين والإسبان استطاعوا على أثر عملية دامت ستة شهور تطويق وتفكيك شبكة لتهريب المخدرات من الحجم الضخم.

وقالت الصحيفة إن قيمة المخدرات التي تمت مصادرتها تتراوح ما بلين 150 و200 مليون يورو, مشيرة إلى أن هذه البضاعة وجدت على متن الباخرة الشراعية الفاخرة "سبيس نوسترا", المسجلة في بريطانيا وذلك في عملية تمت على شواطئ جزر الكناري.

المصدر : الصحافة الفرنسية