الصدر عاجز عن التأثير على جيشه المتصدع
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

الصدر عاجز عن التأثير على جيشه المتصدع

مؤيدو مقتدى الصدر في إحدى مسيراتهم الاحتجاجية (رويترز-أرشيف) 
نسبت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الصادرة اليوم الخميس لأحد مسؤولي الاستخبارات في قوات التحالف بالعراق قوله إن رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر فقد السيطرة على أجزاء من جيش المهدي, الذي تجزأ إلى عدد من فرق الموت والعصابات الإجرامية المستقلة عن بعضها بعضا.

وقالت الصحيفة إن مسألة درجة سيطرة الصدر على هذه المليشيات حاسمة بالنسبة للمسؤولين الأميركيين والعراقيين, الذين مارسوا ضغوطا على الصدر لحمله على الانضمام للعملية السلمية وكبح جماح مقاتليه, الذين يعتبرون أنفسهم حماة للشيعة وغالبا ما يستخدمون للثأر من السنة.

ولاحظ هذا المسؤل أنه مع تطلع الصدر لدور متنام في الحكومة دب الإحباط في نفوس ثلث أعضاء هذا الجيش, مما جعلهم غالبا ما يبيعون خدماتهم لمن يدفع أكثر, مما فتح الباب أمام الإيرانيين.

لكن هذا المسؤول أكد أن الصدر لا يزال يحكم سيطرته على ما يناهز 7000 عنصر من هذا الجيش في بغداد, وهي قوة يساوم هذا الرجل من خلالها.

غير أن المسؤول الاستخباراتي أكد أن بعض المجموعات التي تعتبر نفسها تابعة لجيش المهدي لم تعد تأتمر بأوامر الصدر, بعضها بسبب ما يرون أنه تساهل كبير مع الأميركيين, في حين يرى البعض الآخر أن السياسة جعلت الصدر غير مهتم بما فيه الكفاية بالمدنيين الشيعة الذين يقتلون يوميا في المناطق المختلطة.

وذكرت الصحيفة أن تصدع جيش المهدي مفيد بالنسبة للأميركيين من ناحية لأنه يجعلهم يواجهون التعامل مع جرعات يستطيعون بلعها, لكنه أيضا يمثل صعوبة بالنسبة لهم, إذ لا يصعب عليهم الآن تحديد أماكن تواجد عدوهم.

المصدر : نيويورك تايمز