نصف موظفي CIA من خارج الوكالة
آخر تحديث: 2006/9/17 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/17 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/24 هـ

نصف موظفي CIA من خارج الوكالة

ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية اليوم الأحد أن أكثر من نصف العاملين بالمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، وهي وكالة أنشئت قبل عامين لمنع هجمات مشابهة لأحداث سبتمبر/أيلول، ليسوا محللين حكوميين أو خبراء بالإرهاب بل هم متعاقدون من خارج الوكالة.

ووفقا لمسؤولين بالمخابرات الأميركية، فإن بعض العمل الذي يقوم به هؤلاء الموظفون غاية بالحساسية حيث تقوم الشركات الخاصة المتعاقدة مع الوكالة مثل إبراكساس بابتكار هويات مزيفة لنخبة من العملاء عبر البحار.

وأشارت الصحيفة إلى أن أعداد المتعاقدين ازدادت في المنشآت السرية حول العالم بشكل كبير، لافتة النظر إلى أن موقع CIA في إسلام آباد بات يضم ما يزيد على ثلاثة أرباع ما كان عليه منذ 11 سبتمبر/أيلول.

وأوضحت أن الفترة التي تلت الهجمات شهدت تغيرات جسيمة بمؤسسة المخابرات الأميركية، إذ بلغت ميزانيتها أكثر من عشرة مليارات دولار في العام.

ومضت لوس أنجلوس تايمز تقول إن ازدياد عدد المتعاقدين قوّض من قدرة وكالة المخابرات الأميركية على التواصل معهم.

ونظرا للمخاوف التي نشأت عن الافتقار إلى البيانات والتوجهات، أمر مدير المخابرات الوطنية جون نيغروبونتي هذا العام بإجراء دراسة شاملة لاستخدام المتعاقدين.

ومن جانبها رفضت CIA التعليق على بعض العقود، وحاولت أن تدافع عن استخدام المتعاقدين في القيام بالعمل الاستخباري.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين سابقين وحاليين، قولهم إن وكالات التجسس الأميركية تعتمد الآن على المتعاقدين للقيام بأكثر مما يناط بهم عادة في مهام التجسس.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز