التهديدات الإسرائيلية مصيرها الفشل
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/15 هـ

التهديدات الإسرائيلية مصيرها الفشل

عوض الرجوب–الضفة الغربية

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الأربعاء، فتحدثت عن حتمية فشل التهديدات الإسرائيلية بتوسيع العمليات العسكرية في لبنان، وتطرقت إلى سلسلة التحولات في الموقف الرسمي العربي خلال العقود الأربعة الماضية, كما عرجت على تبعات الظرف المسموم الذي وصل لرئاسة الوزراء، والعديد من القضايا الأخرى.

تهديد فاشل

"
تجربة المقاومة اللبنانية سابقا وحديثا دليل واضح على أن إسرائيل لا تستطيع هزيمة الإرادة الجماهيرية مهما دمرت ومهما قتلت وشردت من مواطنين أبرياء
"
القدس
تحت عنوان "التهديدات الإسرائيلية بمواصلة العدوان.. مصيرها الفشل المحتوم" رأت صحيفة القدس في افتتاحيتها أن مصير تهديدات القادة الإسرائيليين بتوسيع العمليات في لبنان ينم عن مدى الغطرسة الإسرائيلية.

وأضافت أن الموقف الإسرائيلي المتغطرس يعود إلى سببين أولهما رفع معنويات الجنود الذين اعترفوا بشراسة المقاومة التي يواجهونها من قبل مقاتلي حزب الله، والثاني محاولة إسرائيل للضغط على المجتمع الدولي لكي يحدث لها المزيد من المكاسب السياسية.

وطالبت الصحيفة إسرائيل أن تتعلم من الماضي، والحاضر وأن تجنح إلى السلام، لا أن تواصل عنجهيتها معتمدة على قوتها العسكرية وترسانتها الحربية، منتهية إلى التأكيد على أن تجربة المقاومة اللبنانية سابقا وحديثا دليل واضح على أنها لا تستطيع هزيمة الإرادة الجماهيرية مهما دمرت ومهما قتلت وشردت من مواطنين أبرياء.

الدور العربي
في الشأن اللبناني أيضا يؤكد الكاتب أحمد مجدلاني في صحيفة الأيام أن سلسلة التفاعلات التي ولدتها المقاومة لم تنحصر حدودها داخل لبنان، بل تجاوزته إلى مختلف البلدان العربية والعالمية ولم يعد من الممكن أن يتجاهل النظام الرسمي الموقف الشعبي.

ورأى الكاتب تحت عنوان "اجتماع وزراء الخارجية العرب محاولة لاستعادة الدور المفقود" أن تحولات عدة حدثت للنظام الرسمي العربي خلال العقود الأربعة الماضية تستدعي التوقف أمامها.

وأوضح أن هذا النظام تحول من محتضن للمقاومة ومشجع وداعم لها في الستينيات، إلى محايد وغير مكترث في الثمانينيات، وإلى ناقد ونازع للغطاء عنها مع الألفية الجديدة، منتهيا إلى التأكيد على أن هذا النظام يزداد مأزقه يوما بعد يوم، نتيجة التعنت الإسرائيلي والموقف الأميركي المتعالي.

الظرف المسموم
وحول تفاعلات وتطورات قضية الظرف المختوم الذي وصل إلى مقر مجلس الوزراء في رام الله، نقلت صحيفة القدس عن الدكتور ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم قوله إن الحكومة الفلسطينية ستقوم بنقل عينات المظروف البريدي محتويا على المواد السامة إلى المعمل الجنائي في المملكة الأردنية الهاشمية وبريطانيا.

وأضاف أن المادة المشبوهة قد تكون صلبة أو مسحوقا يتفاعل مع الجو وينتشر ثم ينتقل إلى جسد الإنسان عبر الاستنشاق أو الجلد، مؤكدا وجود قرار في الحكومة بإرسال العينات وجزء من الملابس وعينة الدم والطرد للخارج بسرعة، وربما أحد المصابين الذين وصل عددهم إلى 22 حالة.

من جهتها ذكرت صحيفة الأيام أن ثمانية مصابين غادروا المستشفى، فيما بقي مسؤول الأمن تحت المراقبة كونه كان الأكثر تأثرا من رائحة الغاز، مضيفة أن فتح المغلف عن بعد أسهم في تخفيف حدة الإصابات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية في رام الله قولها إن هناك العديد من الغازات التي تحمل مواد كيمياوية سامة وتتطاير بمجرد تفاعلها مع الهواء.

تقويض متعمد
على خلفية اعتقال رئيس المجلس التشريعي الدكتور عزيز الدويك، رأى الكاتب يحيى رباح في صحيفة الحياة الجديدة تحت عنوان "عزيز الدويك..لماذا؟" أن الحكومة الإسرائيلية أرادت باعتقاله أن توجه رسالة له بأنها لا تتعامل مع أية حصانة فلسطينية.

وأضاف الكاتب أن هذه الخطوة تصب في برنامج طويل ومتواصل لتقويض النظام السياسي الفلسطيني بالكامل، موضحا أن كل مفردات النظام السياسي الفلسطيني يجب أن تقرأ هذا الحدث قراءة معمقة.

وانتهى رباح إلى المطالبة بألا يخطئ أحد في فهم هذا السلوك الخطير على أنه يخص حركة حماس وحدها، مؤكدا أنه فعل خطير يمس شرعية النظام ووجوده الدستوري وفعالياته الوطنية.

حل السلطة

"
سلسلة الممارسات والإجراءات الإسرائيلية بحق السلطة الوطنية عامة منذ سنوات وبحق النواب والوزراء الجدد بصفة خاصة، ألقت بظلالها على واقع النظام السياسي الفلسطيني، الأمر الذي يضع شعبنا بمختلف مؤسساته وقواه أمام مسؤولية حماية الخيار الديمقراطي
"
الحياة الجديدة
وفي نفس السياق تساءلت الحياة الجديدة في تقرير لها: هل نحن قادرون على حماية خياراتنا الديمقراطية؟ ثم أضافت تحت هذا العنوان تقول: إن سلسلة الممارسات والإجراءات الإسرائيلية بحق السلطة الوطنية عامة منذ سنوات وبحق النواب والوزراء الجدد بصفة خاصة، ألقت بظلالها على واقع النظام السياسي الفلسطيني، الأمر الذي يضع شعبنا بمختلف مؤسساته وقواه وفصائله السياسية أمام مسؤولية الإجابة على هذا السؤال.

وشددت الصحيفة على أن الاستهداف الإسرائيلي يتنافى مع الاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير والحكومة الإسرائيلية، موضحة أن العديد من الأصوات الفلسطينية بدأت تطالب بضرورة اتخاذ قرارات حاسمة بما في ذلك الإعلان الرسمي عن حل السلطة الوطنية، كأحد التعبيرات عن القدرة على حماية خياراتهم الديمقراطية.

فساد إداري
بعيدا عن السياسة قالت صحيفة الحياة الجديدة إن مشاركين في ورشة عمل عقدت في الخليل أجمعوا على تفشي الفساد والترهل داخل المجتمع الفلسطيني وقطاعاته المختلفة.

وأضافت أن ممثلي نحو 40 مؤسسة أهلية ومدنية أكدوا انعدام تطبيق القوانين والأنظمة داخل المجتمع الفلسطيني، ما أدى بصورة تبعية إلى تفشي الفساد وسوء الإدارة وسوء استخدام الإدارة والمنصب.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية