اللبنانيون موحدون في وجه العدوان الإسرائيلي
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ

اللبنانيون موحدون في وجه العدوان الإسرائيلي

عبده عايش-صنعاء

أفردت الصحف اليمنية مساحات واسعة لتطورات العدوان الإسرائيلي على لبنان، ونقلت عن السنيورة تأكيده على موقف حكومته بوقف فوري وشامل لإطلاق النار بدون شروط، وذكرت وزير الخارجية أنه سيقدم رؤية يمنية للقمة الإسلامية في كوالالمبور، واعتبرت أن المقاومة أعادت الحياة للأمة.

"
اللبنانيون جميعا موحدون في وجه العدوان الإسرائيلي، وسيظلون كذلك حتى تحقيق ما ينبغي تحقيقه
"
السنيورة/أخبار اليوم
وقف النار دون شروط

في حوار أجرته أخبار اليوم الأهلية جدد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة التأكيد على موقف حكومته الداعي إلى وقف شامل وفوري لإطلاق النار وبدون شروط.

وقال "إن لبنان مصمم على موقفه هذا للخروج من هذه المعركة مهما عربدت إسرائيل ومهما استمرت في عدوانها ومهما كانت نتائج ذلك من قتل وتدمير".

وأضاف "إن اللبنانيين جميعا موحدون في وجه العدوان الإسرائيلي، وسيظلون كذلك حتى تحقيق ما ينبغي تحقيقه.. نحن ساعون لاسترجاع حقوقنا، ولا نقوم بعملية دعم أي اعتداء على إسرائيل، إسرائيل هي التي تعتدي علينا".

وأشار السنيورة إلى أن العدوان الإسرائيلي لم يقتصر على الهجمات الجوية المدمرة التي يغتال فيها الآمنين ويدمر فيها كل المرافق في لبنان بل إنه يوسع دائرة الهجوم لتشمل الهجوم البري، لكنه قال إن المقاومة اللبنانية تتصدى للهجوم البري.

فشل إسرائيل
قالت الجمهورية الحكومية في افتتاحية لها إنه لم يعد من المقبول استمرار الصمت إزاء الجرائم التي ترتكبها آلة الحرب الإسرائيلية.

وأكدت ضرورة استجابة حكومة الاحتلال لدعوات المجتمع الدولي بوقف إطلاق النار الفوري، خاصة أن آلة الحرب الإسرائيلية لا يمكنها انتزاع سلاح حزب الله والمقاومة اللبنانية، وقد أثبتت الوقائع الميدانية استحالة ذلك بعد فشلها الدخول إلى الجنوب اللبناني طيلة أربعة أسابيع.

وأشارت الصحيفة إلى أن اليمن كان سباقا إلى الدعوة لاتخاذ موقف عربي واحد وقوي ضد الهجمة العدوانية الإسرائيلية، لأن هذا العدوان لا ينحصر على لبنان فحسب بل يشمل وجود الأمة ويطال أمنها القومي.

وذكرت الجمهورية أن القيادة السياسية بزعامة الرئيس علي عبد الله صالح ما تزال تواصل جهودها واتصالاتها لوقف العدوان الإسرائيلي، وتقديم العون والمساعدة إلى اللبنانيين والفلسطينيين.

وأضافت أنها تواصل العمل على بلورة موقف عربي وإسلامي ودولي لإنهاء هذه الأوضاع غير المستقرة بالمنطقة جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل ضد لبنان وفلسطين، والضغط على إسرائيل لتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والعربية.

رؤية يمنية بالقمة الإسلامية
تطرقت الثورة إلى القمة الإسلامية الطارئة التي تعقد اليوم بالعاصمة الماليزية كوالالمبور وتكرس لتدارس الأوضاع في ضوء العدوان الإسرائيلي المتصاعد على لبنان وفلسطين.

ونقلت عن وزير الخارجية د. أبو بكر القربي تأكيده أن اليمن سيقدم رؤية إلى اجتماع القمة يتضمن الخروج بموقف إسلامي موحد يؤكد على وقف إطلاق النار ووضع حد للعدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني، والدعوة إلى فتح تحقيق دولي في مجزرة قانا وفرض عقوبات دولية على إسرائيل وإلزامها بتقديم التعويضات للشعبين اللبناني والفلسطيني.

وأشار القربي إلى أن الرؤية اليمنية تتضمن العمل على إيجاد آلية لحل جذري للصراع العربي الإسرائيلي، وفقا لمبادرة العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز التي أقرتها قمة بيروت كمبادرة عربية للسلام.

كما أعرب القربي عن الأمل بأن تخرج القمة الإسلامية بقرارات حاسمة تؤدي إلى إيقاف فوري لإطلاق النار وتفعيل دور منظمة المؤتمر الإسلامي، والحث على تقديم مساعدات الإغاثة للشعبين الفلسطيني واللبناني وإنشاء صندوق إسلامي لإعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية من بنى تحتية في كل من فلسطين ولبنان.

"
يحسب لهذه المقاومة أنها أثبتت أن هذه الأمة ما تزال حية، وأنها قادرة على النهوض وتجاوز كل عثراتها، كما أنها استطاعت أن تفتح آفاقا جديدة أمام النظام العربي الرسمي
"
الثورة
المقاومة حياة للأمة

قالت الثورة في افتتاحيتها إن كل المؤشرات تؤكد أن إسرائيل ما كان لها أن تتجرأ على ممارسة مثل هذه البلطجة والعربدة والعدوان على لبنان، وبتلك الصورة من الوقاحة والإجرام التي بلغت ذروتها في مجزرة قانا، لو لم تكن تعلم علم اليقين بأن الدول العربية لا تحتكم في علاقاتها إلى ثوابت دقيقة تضبط توجهاتها وتحركاتها حيال أي قضية من القضايا.

وأشارت إلى أن العرب قد فشلوا خلال أكثر من خمسة عقود في تأطير أنفسهم بكيان تلاحمي، لكنها شددت على أن هذه الأمة لم تنهر لديها جدوى المقاومة بدليل ما يحدث اليوم في لبنان وغزة.

وأكدت الصحيفة أن هذه المقاومة التي تدافع عن أرضها وكرامتها وهويتها، في صمود أسطوري، جعلت الكيان الإسرائيلي يتجرع مرارة القهر والإذلال اللذين ظل يمارسهما على الفلسطينيين واللبنانيين.

وأوضحت أنه يحسب لهذه المقاومة أنها أثبتت أن هذه الأمة ما تزال حية، وأنها قادرة على النهوض وتجاوز كل عثراتها، كما أنها استطاعت أن تفتح آفاقا جديدة أمام النظام العربي الرسمي لإعادة صياغة إدارته على نحو من التكامل والتناغم وتحقيق تطلعات الأمة.
__________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحوة اليمنية