"جريمة شرف" تحيي النعرات العنصرية في إيطاليا
آخر تحديث: 2006/8/26 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/26 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/2 هـ

"جريمة شرف" تحيي النعرات العنصرية في إيطاليا

قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية الصادرة اليوم إن قيام الباكستاني محمد سليم بذبح ابنته يوم 12 أغسطس/آب الحالي بسبب رفضها الزواج من أحد أقاربها واختيارها الارتباط بأحد الإيطاليين, أحدث صدمة في المجتمع الإيطالي.

وذكرت الصحيفة أن سليم ضاق ذرعا بتخلق ابنته هاينا بالأخلاق الغربية ولبسها التنورة القصيرة واستقلاليتها التي وصلت حد الارتباط عاطفيا بشاب إيطالي.

ونقلت ليبراسيون عن محامي الأب قوله إنه رجل "متدين يطبق الدين بحذافيره", مما أدى إلى تأزم العلاقات بينه وبين أعضاء أسرته.

وأضافت أن المحققين متأكدون من أن القتل كان مع سبق الإصرار والترصد, مشيرة إلى أن هاينا كانت قد تركت بيت أهلها قبل أسابيع ولم تعد إلا بعد إلحاح أبيها عليها متذرعا بأنه يريدها أن تسلم على أحد أقاربها الذي جاء لتوه من باكستان.

وذكرت الصحيفة أن سليم سلم نفسه للشرطة الإيطالية بعد يومين من الحادثة وأقر بالمسؤولية عن القتل, قائلا إنه حاول إقناع ابنته بتغيير نهجها ولم يفلح.

وأضافت ليبراسيون أن المسؤولين الإيطاليين حاولوا تهدئة النفوس, حيث قال المدعي العام في بيرسيا التي شهدت الحادثة إن ما قام به سليم عقاب أب لابنته التي رفضت الانصياع لقواعد وثقافة عرقه, مشيرا إلى أن أعمالا بشعة تقع كذلك في أوساط الأسر الإيطالية.

لكنها أكدت أن هذه الدعوات لم تلق آذانا صاغية, إذ واصلت بعض الإذاعات المحلية حملات عبر اتصالات مستمعيها الذين احتج الكثير منهم على وجود أعداد كبيرة من المهاجرين بينهم, بل إن حزب "عصبة الشمال" المعادي للأجانب سارع إلى انتقاد "الفتح الأعمى للحدود الإيطالية, مما يضع أمننا في خطر, ويهدد القواعد التي قام عليها المجتمع الإيطالي".

المصدر : ليبيراسيون