اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس بموضوع النووي الإيراني فاعتبرت إحداها أن الغرب لن ينتصر على إيران ما لم يقر أولا بهزيمته, وتطرقت لتحذير حزب الله بلير من أنه شخص غير مرغوب به في بيروت, كما تحدثت عن معضلة السمنة في بريطانيا.

"
لا إسرائيل ولا أميركا تستطيع كما ظهر من تجربتيهما في العراق ولبنان توقيف البرنامج النووي الإيراني باللجوء للعمل العسكري
"
كاليتسكي/تايمز
المفارقة الإيرانية
تحت عنوان "المفارقة الإيرانية: للانتصار على إيران على الغرب أولا الاعتراف بالهزيمة" كتب آناتولي كاليتسكي تعليقا في صحيفة تايمز قال فيه إن الهزيمة مرة دائمة لكن الخسارة غالبا ما تكون أفضل من الانتصار.

وضرب باليابان وألمانيا مثلا’ فقد هزمتا في الحرب العالمية الثانية, وكان ذلك أفضل ما شهده بلداهما طيلة تاريخهما المدون والذي يمتد لآلاف السنين.

كما اعتبر كاليتسكي أن الهزيمة في حرب فيتنام مهدت لنمو ورفاهية أميركية دامت 30 سنة دون انقطاع تقريبا, مما نتج عنه في النهاية الانتصار الكامل على الشيوعية في الحرب الباردة.

وأضاف أن مثل هذه الأفكار قد لا تكون مستساغة بالنسبة لجورج بوش وتوني بلير وإيهود أولمرت, لكن الشعوب الأميركية والبريطانية والإسرائيلية مطالبة باستخلاص الدروس البناءة من التاريخ, مهما أصر زعماؤهم على إصدار التهديدات الجوفاء ضد الطموحات النووية الإيرانية.

وشدد على أن المجتمع الدولي عاجز الآن كليا عن تحقيق أي تقدم في مواجهته مع إيران, التي على خلاف كوريا الشمالية, لا تحتاج مالا ولا طعاما, بل لا تعتمد على أي كان في أي شيء.

وتابع يقول إن ما يلوح به من عقوبات اقتصادية وسياسية ضد إيران سوف لن يكون غير فعال فحسب, بل سيكون ضره أكثر من نفعه.

وناقش الكاتب الخيار العسكري, فأكد أنه لا إسرائيل ولا أميركا تستطيع كما ظهر من تجربتيهما في العراق ولبنان توقيف البرنامج النووي الإيراني باللجوء للعمل العسكري.

وخلص للقول إن الطريقة الوحيدة للتعامل مع إيران الآن هي الاعتراف بالهزيمة وبدء حوار بناء معها, يشمل تحولا جذريا في طريقة التعامل معها لجلبها إلى حظيرة العالم المتحضر.

وتحت عنوان "نهوض إيران" قالت صحيفة ديلي تلغراف إن المعهد الملكي البريطاني للسياسة الدولية أصدر تقريرا بشأن ثقل إيران في الشرق الأوسط, كانت أكثر نتائجه إثارة للجدل تأكيده على أن إيران أصبحت أكثر القوى الدولية تأثيرا في العراق.

وأكدت الصحيفة في هذا الإطار أن المواجهة بين إيران والولايات المتحدة مرشحة للتفاقم ما لم تجر مباحثات خلف الستار بين البلدين لتخفيف حدة التوتر.

شخص غير مرغوب
قالت تايمز إن حزب الله اللبناني حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من أنه شخص لن يستقبل بالترحاب في بيروت.

وذكرت الصحيفة أن مهمة بلير للمساهمة في تحقيق السلام في الشرق الأوسط بدت في خطر البارحة بعد قول حزب الله إن بلير لن يلاقي الترحاب بسبب تأييده لإسرائيل في الحرب الأخيرة.

ونقلت عن غالب أبو زينب -وهو عضو بارز في المجلس السياسي لحزب الله- قوله في لقاء معها إن على بلير أن يبقى بعيدا عن لبنان لأنه "غارق حتى أذنيه في دماء النساء والأطفال اللبنانيين".

وأضاف "أبو زينب أن شعب لبنان يرفض أي مساعدة من بلير", متهما إياه بالوقوف وراء كل الدمار الذي حل بلبنان.

"
14 مليون بريطاني سيعانون من السمنة المفرطة مع نهاية العقد الحالي, والسبب في الأساس هو عادات الأكل السيئة ونمط الحياة المدني
"
تقرير/غارديان
السمنة في بريطانيا
نسبت صحيفة غارديان لتقرير قالت إنه سينشر غدا تأكيده على أن بريطانيا تواجه أزمة سمنة تتجسد في كون ثلث الرجال البريطانيين سيكون وزنهم زائدا بصورة خطيرة بحلول العام 2010.

وقالت الصحيفة إن ترجمة ذلك بالأرقام هي أن 14 مليون بريطاني سيعانون من السمنة مع نهاية العقد الحالي, مرجعة السبب في الأساس إلى عادات الأكل السيئة ونمط الحياة المدني.

وذكرت الصحيفة أن ذلك سيؤدي في الغالب إلى آلاف الحالات الجديدة من أمراض القلب والسرطان والسكري.

وأشار التقرير إلى أن الزيادة لوحظت أكثر بين الرجال.

وقالت إنه من المعتقد أن السمنة مسؤولة عن تسعة آلاف حالة وفاة مبكرة سنويا في بريطانيا وتكلف جهاز الصحة البريطاني حوالي مليار جنية إسترليني, مع تكاليف اقتصادية أوسع تصل سبعة مليارات جنيه.

المصدر : الصحافة البريطانية