رهان إسرائيلي مكرر وفاشل
آخر تحديث: 2006/7/5 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/5 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/9 هـ

رهان إسرائيلي مكرر وفاشل


عوض الرجوب-الضفة الغربية      
واصلت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الأربعاء متابعتها للتطورات الميدانية في قطاع غزة، واستمرار العملية العسكرية الإسرائيلية، معتبرة أن ما يجري مجرد تكرار لرهانات فاشلة. مشددة على أن ذلك لا يمكنه تركيع الفلسطينيين. كما تطرقت إلى وصول بعض المساعدات العربية لحساب الرئاسة وقضايا أخرى.
 
"
جرائم الحرب ضد غزة رغم كل ما ستخلفه من دمار وضحايا، لا ولن يكون بمقدورها طي صفحة الصراع وفرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني
"
علي جرادات/الأيام
رهانات مكررة
تحت عنوان أمطارالصيف رهانات مكررة وفاشلة، أشار الكاتب علي جرادات في صحيفة الأيام، إلى أن جرائم الحرب ضد غزة رغم كل ما ستخلفه من دمار وضحايا، لا ولن يكون بمقدورها طي صفحة الصراع وفرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني.
 
ووصف الكاتب ما يجري بأنه رهان واهم ومكرر، وأثبت تاريخ الصراع بطلان نظريته السياسية، وعقم ما تقوم عليه من افتراضات في ميدان المعركة.
 
مضيفا أنه مهما يقوم به الاحتلال لن يكون أكثر من تكرارعقيم للمراهنات الواهمة لعقلية الاحتلال وثقافته وممارساته المغردة خارج سرب التاريخ الملموس لمجريات الصراع.
 
أهداف التصعيد
وتحت عنوان "حرب الاستنزاف الإسرائيلية والفشل المحتوم" رأت صحيفة القدس أن التصعيد الإسرائيلي الواسع يحمل عدة أهداف، أبرزها إضعاف السلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة بسلطاتها الثلاث الرئاسة والحكومة والمجلس التشريعي، تمهيدا لتمرير خطة أولمرت.
 
لكنها أضافت أن الوضع الفلسطيني الحالي بعد نجاح الحوار الوطني والاتفاق، يساهم بالتصدي بفاعلية لهذه الخطة.
 
وقالت إن إضعاف السلطة الفلسطينية من خلال مواصلة التصعيد العسكري وخوض حرب الاستنزاف ضد الشعب الفلسطيني، ومواصلة الاعتقالات هو أمر ضروري من وجهة نظر القيادة الإسرائيلية لتمرير خطة الانطواء.
 
وأضافت الصحيفة أن التصعيد الواسع يهدف أيضا إلى إعادة الاعتبار للجيش الإسرائيلي بعد عملية كرم أبو سالم وأسر الجندي جلعاد شاليط.
 
وانتهت إلى التأكيد على أن التصعيد العسكري وحرب الاستنزاف سيزيدان السلطة الوطنية تلاحما، الأمر الذي سيفشل كل المخططات الإسرائيلية أحادية الجانب، مطالبة القيادة الإسرائيلية بالعودة إلى طاولة المفاوضات وحل جميع المسائل والقضايا بالطرق السياسية.
 
"
يمكن أن تصل حافة الهاوية إلى درجة استبدال الحديث عن "جلعاد شاليط" بالحديث بشكل أكثر صراحة عن الصيغة السياسية المطلوبة في المرحلة المقبلة
"
رباح/ الحياة الجديدة
حافة الهاوية
من جهته اعتبر الكاتب يحيى رباح في الحياة الجديدة تحت عنوان "لعبة حافة الهاوية" أن كل اللاعبين الذين دخلوا الملعب من بوابة الجندي الأسير "جلعاد شاليط" وصلوا باللعبة إلى حافة الهاوية.
 
موضحا أن هناك ضحايا يمكن أن يسقطوا على الطريق، وأول الضحايا هو الجندي "جلعاد شاليط" نفسه.
 
أما الضحية الثانية المحتملة للعبة كما يرى الكاتب فهي الحكومة الحالية نفسها، ذلك أن هذه الحكومة جاءت ضمن رهان أميركي بعيد المدى بأن حماس حين تأتي إلى الحكومة سوف تتغير.
 
وتوقع الكاتب أن تصل حافة الهاوية إلى درجة استبدال الحديث عن "جلعاد شاليط" بالحديث بشكل أكثر صراحة عن الصيغة السياسية المطلوبة في المرحلة المقبلة، وعن تحديد الأدوار في هذه الصيغة المطلوبة.
 
أماالثمن لكل ذلك فهو باهظ جدا، سيدفعه أسرانا من النساء والأطفال في سجون الاحتلال الذين سوف تستمر معاناتهم، ويدفعه شعبنا الذي كان يأمل أن يتخلص من الرمضاء ولكنه وجد نفسه في حقول النار.
 
المشكلة والأزمة
في السياق نفسه يؤكد الكاتب حسن الكاشف في نفس الصحيفة تحت عنوان "وقت أقل وجهد أقل لحل حقيقي" أن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هو المشكلة، وهو الأزمة، موضحا أنه كلما تعاطى العالم باهتمام مع العناوين الفرعية المؤقتة، كلما أهمل عن قصد، العنوان الرئيسي.
 
ودعا الكاتب إلى مبادرة فلسطينية ناضجة تضع حدا لكل هذه الملهاة، وتقدم للعالم عاما من الهدوء والإصلاح والحكم الصالح مقابل عام كامل من المفاوضات لحل القضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال.
 
حوالات مالية
نقلت صحيفة الأيام عن النائب الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قوله إن دفعات من المساعدات العربية ستبدأ بالوصول إلى حساب الرئاسة الفلسطينية في الساعات القادمة، وذلك لمساعدة الرئيس محمود عباس على حل المشكلات المادية.

وقال شعث للصحيفة إن ما يجري يتم بالتنسيق الكامل مع الحكومة الفلسطينية، وأيضا مع الدول المعنية لتفادي أية إشكاليات في تحويل الأموال. مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية قررت تحويل مبلغ 50 مليون دولار، إلى حساب الرئاسة.
 
وأضاف أنه من أصل 120 مليون دولار موجودة في حساب الجامعة العربية، تم خلال الساعات الأخيرة تحويل 67 مليون دولار، منها 50 مليونا لحساب الرئاسة، و15 مليونا للصندوق القومي لتغطية متطلبات اللاجئين في لبنان والدبلوماسيين والسفارات و2 مليون دولار للكهرباء.
 
تجميد الاستفتاء
"
هناك خطة شاملة للحد من نشاط كافة الجمعيات والمؤسسات واللجان التي ترتبط بحركة حماس في الضفة الغربية
"
القدس

في سياق مختلف أفادت صحيفة القدس أن الرئيس محمود عباس قرر تجميد إجراء الاستفتاء على وثيقة الوفاق الوطني المعروفة باسم "وثيقة الأسرى" مؤقتا، بعد أن كان من المقرر إجراؤه في السادس والعشرين من الشهر الجاري.
 
ونقلت الصحيفة عن الأمين العام للجنة الانتخابات المركزية رامي الحمد الله رئيس جامعة النجاح الوطنية تأكيده لصحة هذا النبأ.
 
وفي خبرآخر نقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية قولها إن هناك خطة شاملة للحد من نشاط كافة الجمعيات والمؤسسات واللجان التي ترتبط بحركة حماس في الضفة الغربية، مضيفة أن "قادة المناطق في الضفة الغربية وبتعليمات من قائد أركان الجيش، قرروا تفعيل هذه الخطة التي كانت موضع دراسة وبحث مدة ستة أشهر.
_______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الصحافة الفلسطينية