الحرب تضر بإسرائيل أكثر مما تنفعها
آخر تحديث: 2006/7/29 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/29 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/4 هـ

الحرب تضر بإسرائيل أكثر مما تنفعها

دعت صحف أميركية اليوم السبت الإدارة الأميركية إلى اللجوء إلى الدبلوماسية لحل الأزمة في لبنان بدلا من الهجمات الإسرائيلية، لأن هذه الحرب باتت تضر بإسرائيل أكثر مما تنفعها، وانتقدت مشروع قرار الإدارة الأميركية المتعلق بمحاكمة المتهمين بالإرهاب.

"
الضغوط الرامية إلى إرسال القوات المتعددة الجنسيات ينبغي أن تأتي عبر الدبلوماسية الأميركية وليس عبر الهجمات الإسرائيلية، ما يخلق فرصة حقيقية لتعزيز أمن إسرائيل وتحسين صورة أميركا والحكومات العربية الموالية للغرب
"
نيويورك تايمز
كيف السبيل لمساعدة إسرائيل؟
تحت عنوان "السبيل الصحيح لمساعدة إسرائيل" دعت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إلى وقف عاجل لإطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله ونشر قوات قوية مثل الناتو، محذرة من أن ضرر الحملة العسكرية الراهنة على إسرائيل بات أكثر من نفعها.

واعتبرت الصحيفة وقف إطلاق النار الخطوة الأولى لحل الأزمة، محذرة من أن مزيدا من الأسابيع تحفل فيها شاشات التلفزة بمشاهد الدمار والمهجرين سيكون بمثابة دعاية تصب في صالح حماس وحزب الله فضلا عن مشكلة سياسية تصعيديه لأكثر العرب اعتدالا وتقربا من الغرب.

ومضت تقول إن الحاجة الملحة في الوقت الراهن، كما يرى الجميع، تنطوي على إرسال قوت ناتو قوية إلى الجنوب اللبناني بأسرع وقت ممكن، تكون مهمتها نزع أسلحة حزب الله وفقا للقرارات الأممية وبسط النفوذ اللبناني على كافة أراضيه، ناهيك عن منع حزب الله من شن أي هجمات على إسرائيل.

وخلصت الصحيفة إلى أن الضغوط الرامية إلى إرسال القوات المتعددة الجنسيات ينبغي أن يأتي عبر الدبلوماسية الأميركية وليس عبر الهجمات الإسرائيلية، الأمر الذي قد يخلق فرصة حقيقية لتعزيز أمن إسرائيل وتحسين صورة أميركا والحكومات العربية الموالية للغرب.

من جانب آخر حاولت نيويورك تايمز أن تسلط الضوء على الدمار الذي سببته الحرب الإسرائيلية بعيدا عن الخسائر البشرية والمادية عبر الحديث عن تدمير واسع النطاق للبيئة لحق بالبلاد.

وقالت الصحيفة إن كميات كبيرة من النفط سكبت في البحر واندلعت النار في معظمها بسبب الهجمات الجوية الإسرائيلية، كما وصلت بقع الزيت إلى شواطئ سوريا مهددة بأسوأ كارثة بيئية يشهدها تاريخ البلاد.

ونقلت الصحيفة عن مجموعة بيئية لبنانية تدعى غرين لاين قولها "إن تصعيد الهجمات الإسرائيلية الجوية على لبنان لم يقتل المدنيين ولم يدمر البنى التحية فقط بل امتدت يد الدمار إلى البيئة".

مشروع قرار
وخصصت صحيفة واشنطن بوست افتتاحيتها للحديث عن مشروع القرار الذي تدرسه الإدارة الأميركية وسبق أن تم تسريبه الأسبوع الماضي حول محاكمة المتهمين بالإرهاب.

وقالت إن مشروع قرار إدارة بوش الذي يقضي بتخويل المحاكم العسكرية بمحاكمة المتهمين بالإرهاب يحتاج إلى الكثير من العمل والتغيير، مشيرة إلى أن مشكلته تكمن في أنه لا يعالج الخلل الرئيس في إستراتيجية الإدارة إزاء مثول المتهمين أمام المحاكم.

وأوضحت أن ذلك المشروع ما زال يسعى لخلق آلية جديدة للمحاكم بدلا من تبني ما دأب الأميركيون على استخدامه في الظروف الصعبة من المحاكمات في هذه الحرب.

واستعرضت الصحيفة نقاط الضعف في هذا المشروع، ومنها أنه يخول السلطات بحجز المواطنين الأميركيين كمقاتلين أعداء وإخضاعهم لمحاكمات أمام اللجان العسكرية.

وأضافت أنه في الوقت الذي تكون فيه الحاجة ضرورية لبعض القوانين التي تؤمن حماية المعلومات المصنفة، فإن المشروع يمنح سلطات واسعة لإغلاق جلسات الاستماع وحتى حرمان المتهمين منها.

كما قالت إنه في الوقت الذي يحظر فيه استخدام الأدلة المنتزعة بالتعذيب لا يمنع هذا المشروع من تقديم بيانات أخرى تم الحصول عليها بالإكراه إذا ما اعتقد أنها مفيدة، فضلا عن أنه يمنح الفرع التنفيذي السلطة لتحديد الجرائم التي ينبغي لأصحابها المثول أمام المحاكم.

مناهضة السامية

"
إذا ما أراد الديمقراطيون الحديث حول مناهضة السامية، فلنتحدث عن الأمم المتحدة وقيادتها والأمين العام كوفي أنان
"
واشنطن تايمز
انتقدت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها بعض الديمقراطيين الذين شنوا هجمة على تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لدى إدانته للعمليات العسكرية الإسرائيلية على لبنان.

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي لا يمكن لأميركا أن تقبل بالتوجه المعادي للسامية، فإنه من المستحيل التحدث مع أي سياسي من الشرق الأوسط، "إذا ما رفضنا الحديث مع المناهضين للسامية" يتعين ترك الحديث مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وقادة إيران وسوريا.

وتساءلت الصحيفة قائلة: أين كان الديمقراطيون عندما كان الرئيس الأميركي الأسبق بل كلينتون يمجد عرفات؟ لا سيما أن الأخير كان أكثر الزعماء العرب الذي لقي رعاية أميركية ومن ثم خان ثقة كلينتون وسارع بإرسال المفجرين إلى قلب إسرائيل.

وختمت بالقول "إذا ما أراد الديمقراطيون الحديث حول مناهضة السامية فلنتحدث عن الأمم المتحدة وقيادتها والأمين العام كوفي أنان".

المصدر : الصحافة الأميركية