عبده عايش–صنعاء

أفسحت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الخميس مجالا واسعا لتطورات العدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين، فذكرت أن السلطة تحث أنصار الحوثي على الجهاد مع حزب الله في لبنان, وأكدت أن الإصرار على عدم وقف إطلاق النار يعكس خطأ تقديرات من يعتقدون بأن ذلك يعطي للمعتدي الفرصة لتحقيق أهدافه، دون أن تغفل زيارة صالح لقطر.

"
الحوثيون أبدوا عدم رغبة في الذهاب للجهاد ضد الإسرائيليين بسبب ما اعتبروه محاولة من الحكومة اليمنية للتخلص منهم
"
الوسط
جهاد الحوثيين
ذكرت أسبوعية الوسط الأهلية أنها علمت من مصادر مطلعة أن محاولات تجرى من قبل السلطة اليمنية لإقناع عبد الملك الحوثي بحث أنصاره على الذهاب للجهاد مع حزب الله في لبنان ضد الإسرائيليين.

وأكدت الصحيفة أن محافظ صعدة العميد يحيى الشامي قد وجه رسالة إلى عبد الملك الحوثي قبل ثلاثة أيام لها صلة بهذا الموضوع وأن جلسة قبل ذلك قد ضمت عددا من المشايخ المحسوبين على الدولة وجماعة من أصحاب الحوثي عرض فيها عليهم استعداد الدولة للتسهيل لمن يريد منهم الذهاب للجهاد.

وقالت مصادر مقربة من الحوثيين إنهم أبدوا عدم رغبة بالذهاب للجهاد بسبب ما اعتبروه محاولة للتخلص منهم، وفيما أكد الأخ محافظ صعدة صحة الخبر فإنه قال في تصريح للوسط أن الكلام لم يكن رسميا وإنما قيل على سبيل المحاجة باعتبار أن الإسرائيليين يقاتلون حزب الله هناك.

كما نفى المحافظ الشامي أن يكون قد وجه رسالة إلى عبد الملك الحوثي بهذا الخصوص.

وكان عبد الملك الحوثي قد أصدر نهاية الأسبوع الماضي بيانا لم يدع فيه الدولة لفتح باب الجهاد، وقال فيه "إن ما يقوم به الصهاينة الإسرائيليون من قتل شامل للرجال والنساء والأطفال والشيوخ وتدمير للمساكن والمنشآت إلى غير ذلك من الجرائم الفظيعة التي يرتكبونها بحق إخواننا في لبنان وفلسطين وبدعم أميركي وغربي وتواطؤ من الحكومات والزعماء العرب، يحتم على أبناء الإسلام أن يكون لهم موقف مشرف ويفرض على الشعوب الإسلامية أن تنهض بمسؤوليتها في مواجهة أعدائها ودفع عدوانهم والدفاع عن دينها وكرامتها".

صالح في قطر
ذكرت أسبوعية 26 سبتمبر أن الرئيس علي عبد الله صالح من المتوقع أن يقوم مطلع الأسبوع المقبل بزيارة إلى دولة قطر، ونقلت عن مصادر مطلعة أن الرئيس صالح سيجري خلال الزيارة مباحثات مع أخيه سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر وكبار المسؤولين.

وقالت الصحيفة إن المباحثات قد تتناول تطورات الأوضاع الإقليمية والعربية وفي مقدمتها التطورات في لبنان وفلسطين والعدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني وما يتعرضان له من قتل ودمار من قبل القوات الإسرائيلية والجهود العربية والإسلامية والدولية المبذولة لوقف العدوان وتقديم الإغاثة للمواطنين والنازحين.

"
الإصرار على عدم وقف إطلاق النار ولجم العدوان الإسرائيلي الهمجي على أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني مرده خطأ تقديرات من يعتقدون بأن تمديد زمن العدوان سيوفر للمعتدي الفرصة لتحقيق أهدافه
"
الثورة
حرب خاسرة
أكدت يومية الثورة أن الإصرار على عدم وقف إطلاق النار ولجم العدوان الإسرائيلي الهمجي على أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني يعكس خطأ تقديرات من يعتقدون بأن تمديد زمن العدوان سيوفر للمعتدي الفرصة لتحقيق أهدافه والوصول إلى بعض المكاسب السياسية والعسكرية عن طريق تدمير ما تبقى من البنى الأساسية والاقتصادية في لبنان وفلسطين.

وأوضحت أن الخطأ في هذا الأمر يكمن في أن الذين يشجعون إسرائيل على الاستمرار في عدوانها الوحشي وكانوا وراء الفشل الذي مني به مؤتمر روما، هم من غابت عنهم حقائق كثيرة أهمها ما أفضت إليه وقائع مجريات الأحداث خلال ستة عشر يوما من العدوان وهي التي برهنت على أن إسرائيل فعلا تخوض حربا خاسرة.

وأشارت إلى أن القوات البرية الإسرائيلية تكبدت خسائر فادحة بمجرد محاولتها اقتحام بضع قرى، لتعود من الأرض اللبنانية بعشرات القتلى والجرحى, دون أن تحرر أيا من أسيريها، كما فشلت قواتها الجوية في تحقيق أهدافها المحددة في ضرب وشل القدرة الصاروخية والقاعدة القيادية لحزب الله.

وقالت أيضا إن قوات إسرائيل البحرية تعرضت لضربة أجبرتها على إعادة التموضع خارج نطاق الخدمة في ساحة المواجهة، كما تسببت الحكومة الإسرائيلية على الجبهة العسكرية في تعريض جيشها للمهانة والنيل من سمعته ومكانته بل كرامته ليغدو هذا الجيش مثار الاستخفاف في الشارع والساحة العالمية.

تأشيرات للبنانيين
ذكرت يومية الجمهورية أن وزير الداخلية اليمني الدكتور رشاد العليمي وجه مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بمنح عائلات أعضاء الجالية اللبنانية في اليمن المتواجدة في لبنان تأشيرات دخول استثنائية إلى أراضي الجمهورية اليمنية من مطار صنعاء الدولي وذلك في إطار التضامن الرسمي مع لبنان جراء ما يتعرض له من عدوان إسرائيلي سافر ومتصاعد.

وقضت توجيهات وزير الداخلية بمنح عوائل وأقارب اللبنانيين من الدرجة الأولى "أب ، أم ، زوجة، أبناء" من المقيمين في الجمهورية اليمنية تأشيرات دخول استثنائية إلى أراضي الجمهورية اليمنية وكذا لحاملي جوازات رجال أعمال.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التوجيهات الإنسانية تأتي استجابة من وزارة الداخلية لطلب تقدم به يحيى محمد عبد الله صالح رئيس جمعية الإخاء اليمنية-اللبنانية نيابة عن كافة أبناء الجالية اللبنانية في اليمن بالسماح بتسهيل سفر عوائلهم من لبنان إلى اليمن.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة

المصدر : الصحافة اليمنية