أمين محمد–نواكشوط

ركزت الصحف الموريتانية الصادرة اليوم على اتفاقية الصيد الموقعة بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي، كما واصلت متابعتها لتداعيات الهجوم الإسرائيلي على لبنان وفلسطين، بالإضافة إلى مواضيع أخرى متعددة.

"
اتفاقية الصيد الموقعة بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي، وإن شملت بعض الجوانب الإيجابية، فإنها بشكل عام غير متوازنة، لأن الأرباح التي يجنيها الاتحاد الأوروبي أكثر بكثير من تلك التي تجنيها موريتانيا
"
السراج
علامات استفهام كبيرة
تناولت يومية السراج اتفاقية الصيد الموقعة بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي، وأكدت أنها وإن شملت بعض الجوانب الإيجابية، فإنها بشكل عام غير متوازنة، لأن الأرباح التي يجنيها الاتحاد الأوروبي أكثر بكثير من تلك التي تجنيها موريتانيا كما أن طرفي المفاوضات غير متكافئين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي يفاوض فيه الاتحاد الأوروبي ككتلة قوية بمفاوضين أكفاء لا يترددون في تذكير الوفد الموريتاني غير الكفء بالمساعدات الإنسانية التي تقدمها أوروبا، تفاوض موريتانيا منفردة.

وتساءلت السراج لماذا تم التوصل إلى هذا الاتفاق بهذه السرعة غير المفهومة، وفي غياب أي مستوى من مستويات التشاور مع الأطراف الوطنية المعنية؟

وأضافت أن ذلك يطرح علامات استفهام كبيرة حول حقيقة ما تم التوصل إليه في بروكسل، ولماذا كانت الحكومة الموريتانية بهذا المستوى من الاستعجال؟ خصوصا حين نقلب النظرة يمنة ويسرة إلى الجارين المغرب والسنغال لنرى كيف أن المفاوضات معهما مستمرة منذ أعوام.

ونوهت الصحيفة بأنه كان الأسلم لحكومة انتقالية لم يبق من عمرها الافتراضي سوى أشهر قليلة أن تحجم عن اتفاق إستراتيجي بهذا المستوى.

وتساءلت السراج أيضا لماذا غاب هنا بالذات منطق ترك القضايا الحساسة لحكومة منتخبة كما يقال لنا دائما في بعض القضايا التي تبدو أقل حساسية مئات المرات؟

مكسب جديد
يومية الأخبار تناولت اتفاقية الصيد بين موريتانيا والأوربيين في موضوعها الرئيسي، قائلة إن المفاوضات بين الطرفين كانت شاقة وصعبة، وأن الجانب الأوروبي حاول الضغط على الطرف الموريتاني من أجل قبول شروطه.

وكان المفاوضون الأوروبيون قد نبهوا -خلال بعض الاجتماعات- إلى أن موريتانيا قد لا تكون بحاجة إلى خلق توتر مع الاتحاد الأوروبي في الظروف الانتقالية على الأقل، مما أثار حفيظة الجانب الموريتاني الذي رأى في ذلك نوعا من الابتزاز ومحاولة للخروج عن الإطار الصحيح للمفاوضات المتعلقة بشروط التعاقد في مجال اقتصادي محدد.

ونبه الطرف الموريتاني إلى أن للعلاقات السياسية بين الطرفين أطرا أخرى، وتخضع لمعايير خاصة بها ضمن ملفات السياسة الخارجية ومصالح الجانبين الإستراتيجية.

وأوضحت الأخبار نقلا عن مسؤول موريتاني أن الجانب الموريتاني حقق انتصارا كبيرا من خلال المفاوضات تمثل في ثلاث نقاط رئيسية.

الأولى تخفيف الضغط على الأنواع المعرضة للتهديد، والمعروفة بأسماك "سيفالوبود" وذلك بنسبة 31%، والثانية مضاعفة عدد الضباط والبحارة ثلاث مرات على كل باخرة تبحر للقيام برحلة صيد.

أما الثالثة فهي الوصول إلى مبلغ 108 مليون يورو سنويا تقرر أن يدفعه الجانب الأوروبي لموريتانيا بدل 86 مليون يورو حسب الاتفاق السابق، أي زيادة قدرها 22 مليون يورو.

وأكدت الصحيفة أن نجاح السلطات الانتقالية في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، وفرضها شروطا أقل إجحافا من شروط الاتفاقات السابقة، يمثل مكسبا يضاف إلى سجل هذه السلطات بعد أقل من أربعة أشهر من نجاح المفاوضات مع شركة "وود سايد" النفطية الأسترالية التي انتهت بانصياع هذه الأخيرة لمطالب وشروط موريتانيا.

كما تناولت الصحيفة في موضوع آخر موضوع الحرب التي تشنها إسرائيل على لبنان وفلسطين، وقامت الصحيفة برصد ومتابعة أهم ردود الفعل الوطنية عليها.

"
أكدت لي هذه التجربة قناعة طالما كنت أحملها تتلخص في كون إسرائيل لا تحترم النفس البشرية. لقد رأيت بأم عيني الأبرياء: الأطفال والنساء والشيوخ يموتون تحت القصف
"
بنت مكناس/الأمل الجديد
تهاوت كل المبررات

يومية الأمل الجديد أجرت حوارا مع رئيسة الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم الناهة بنت مكناس الخارجة لتوها من بيروت، حيث بدأ القصف الإسرائيلي ليلة وصولها إلى بيروت.

بنت مكناس قالت للأمل الجديد إنها تأكدت وهي تحت القصف الشديد في بيروت أنها أمام إحدى الحسنيين إما أن تكون الأقدار قد أرادت لها الشهادة في الشام التي هي أرض الحشر وهذا فوز، وإما أن تكون قد جاءت بها لتأخذ العبرة مما يجري وتستفيد منه في قادم أيامها.

وقالت رئيسة الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم –التي كانت تساند إقامة علاقات مع إسرائيل في السابق- إنها اقتنعت أمام هول المشاهد التي عاينتها -وليس من رأى كمن سمع- أن كل مبررات العلاقة مع إسرائيل قد تهاوت الآن.

وأضافت بنت مكناس "لقد أكدت لي هذه التجربة قناعة طالما كنت أحملها تتلخص في كون إسرائيل لا تحترم النفس البشرية. لقد رأيت بأم عيني الأبرياء: الأطفال والنساء والشيوخ يموتون تحت القصف. لقد طرحت سؤالا كيف تواجه دولة بكل قوتها وجبروتها وترسانتها المتطورة كإسرائيل هيئة حزبية؟".

وأوضحت بنت مكناس أن هناك سؤالا آخر طرحته على نفسها "هناك دول عربية وإسلامية تقيم علاقات مع إسرائيل ما هي قيمة هذه الدول لدى إسرائيل؟ هل يقبل أن تكون هذه العلاقات أحادية الجانب؟ سؤال منطقي أود أن أجد له جوابا".

بنت مكناس طالبت بدعم معنوي ومادي عاجل للشعبين اللبناني والفلسطيني في هذه المحنة العصيبة، مؤكدة أن ذلك ليس للمزايدة السياسية "هذه هي الحقيقة التي شاهدت، وهذا هو الدرس الذي استفدت".
__________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الموريتانية