رغم انشغال الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد بالتباري في مديح الفريق الفرنسي لكرة القدم على أثر فوزه على الفريق البرازيلي في ربع نهائيات كاس العالم, تناولت بإسهاب التظاهرات التي شهدتها فرنسا أمس احتجاجا على قانون الهجرة الجديد.

"
نصف مليون شخص تجمهروا في شارع الأليزيه ابتهاجا بإنجاز الفريق الفرنسي, وتكرر نفس المظهر في كل المدن الفرنسية الكبيرة
"
لوفيغارو
مظاهر البهجة
تحت عنوان "مظاهر البهجة بعد فوز فرنسا" قالت صحيفة لوفيغارو إن الفرنسيين نزلوا إلى الشوارع أمس بأعداد كبيرة للاحتفال بتأهل فريقهم لنصف نهائيات كأس العالم بعد الفوز على البرازيل بهدف.

وذكرت الصحيفة أن نصف مليون شخص تجمهروا في شارع الإليزيه ابتهاجا بهذا الإنجاز, وتكرر نفس المظهر في كل المدن الفرنسية الكبيرة.

لكنها أشارت إلى أن بعض أعمال العنف تفجرت بعد الساعة الواحدة صباحا وحرقت خلالها سيارات وجرح بعض المشاركين في الاحتفالات, فضلا عن إلقاء بعض الزجاجات الحارقة على قوات الأمن.

ورأت صحيفة لوموند هذا الفوز يفتح الباب أمام الفرنسيين ليحلموا بالفوز بكأس العالم.

وأسهبت الصحيفة في وصف مجريات هذه المباريات, معتبرة أن فوز فرنسا على البرازيل عبر هذه المباراة الرائعة التي أظهر فيها الفرنسيون سيطرة تامة على فنون اللعب الجماعي والدفاع الواقعي, إنجاز لا يصدق.

زيدان على أشده
واعتبرت صحيفة ليبراسيون تمكن فرنسا من إقصاء البرازيل في ربع نهائي كأس العالم أمرا تحلم به كل فرق كرة القدم المشاركة في المونديال.

وأضافت أن فوز فرنسا على أكبر فريق لكرة القدم في العالم يأتي بعد هزيمتها المهينة لإسبانيا.

وأشارت إلى أن هذه المباريات كشفت عن خبر آخر يثلج صدور الفرنسيين وهو أن أفضل لاعبيها زين الدين زيدان لا يزال على أشده, لاعبا من طراز فريد, ولا يبدو جاهزا بعد للتقاعد المبكر.

"
المهاجرون ومن لا يمتلكون وثائق ليسوا من يستحق الطرد, بل قانون ساركوزي النتن
"
شعار المحتجين على قانون الهجرة في فرنسا/ ليبراسيون
مطاردة الأطفال
ذكرت لوفيغارو أن آلاف الأشخاص شاركوا أمس في تظاهرة احتجاجية في قاعة لاباستيل في بيرسي لقول "لا" لطرد الأجانب الذين لا يتوفرون على وثائق رسمية وللمطالبة بإلغاء قانون "الهجرة المنتقاة" الذي وافق عليه البرلمان الفرنسي باقتراح من وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي.

ونقلت عن الصحفية الفرنسية فلورانس لابونا قولها للمتظاهرين "إذا جاءت الشرطة تريد اقتياد أحد جيرانكم إلى حيث لا يريد, فلكم أن تواجهوها بالعصيان المدني لأنه إذا سمح رجال الشرطة لأنفسهم بمخالفة القانون, فإن لنا الحق في القيام بالشيء نفسه".

وبدورها قالت ليبراسيون إن آلاف الأشخاص من آباء للطلاب ومؤيديهم ومناهضي قانون الهجرة الجديد تحركوا أمس لمناهضة احتمال تهديد أحد أطفال المدارس بالطرد تحت ذريعة عدم توفره على الوثائق الضرورية لمتابعة الإقامة في فرنسا.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الفرنسي السابق لوران فابيس انتقاده الشديد لهذا القانون الذي اعتبره "مطاردة للأطفال".

كما نسبت لمدرسة قولها إن "حاكم مدينتك أرسل يطلب كشف درجات أحد الطلاب لمعرفة ما إذا كان جيدا أم لا", مشيرة إلى أن هذا يذكرها بالحرب العالمية الثانية عندما كان يطلب من المدارس تقديم قوائم بأسماء الطلاب اليهود.

وقالت الصحيفة إن المتظاهرين كانوا يكررون "المهاجرون ومن لا يمتلكون وثائق ليسوا من يستحق الطرد, بل قانون ساركوزي النتن".

المصدر : الصحافة الفرنسية