أمين محمد-نواكشوط
ركزت الصحف الموريتانية الصادرة الخميس على التطورات الجارية في فلسطين ولبنان، وتحدثت عن اتهامات للشرطة الموريتانية بممارسة التعذيب بالسجون بعد إحالة معتقلين متهمين بالانتماء لتيارات سلفية للنيابة مقيدي الأيدي والأرجل، إضافة لتطلع الأحزاب السياسية المحلية للمستقبل وتحدياته والوسائل المناسبة لرفع هذه التحديات.

"
بيان حزب الله لا كبيانات الشجب والتنديد العربية بيان دعم حركة المقاومة الإسلامية حماس وتنديد بالأحرف التي يفهمها العدو بجرائم أمطار الصيف الوقحة
"
السراج
بيان حزب الله

يومية السراج تناولت في موضوعها الرئيس وبعض أعمدتها عملية القتل والأسر التي نفذها حزب الله ضد جنود إسرائيليين، قائلة إن الصهاينة استيقظوا على يوم مختلف عنوانه وعد حزب الله الصادق.

وقالت إن بيان حزب الله لا كبيانات الشجب والتنديد العربية، بيان دعم لحركة المقاومة الإسلامية حماس وتنديد بالأحرف التي يفهمها العدو بجرائم أمطار الصيف الوقحة.

وأكدت الصحيفة أن الشارع الموريتاني اجتاحته موجة عارمة من الفرح والارتياح بعد الإعلان عن أسر الجنديين، وعبر عن الفرح بعض المواطنين الذين استطلعت الصحيفة آراءهم، وأكدوا أن العملية تأتي في الوقت المناسب حيث يشتد البطش والقتل والحصار الإسرائيلي على المناطق الفلسطينية، وتوقعوا أن تسهم بتوقيتها ونوعيتها في تخفيف الضغط على الفلسطينيين.

وأكد بعض الذين استطلعتهم الصحيفة آراءهم أن التطورات التي تشهدها المنطقة تؤكد عدم اهتمام فاضح من الدول الكبرى بمعاناة الشعب الفلسطيني، فبسبب أسر جندي صهيوني واحد جابه شعب بأكمله ويلات الحروب والدمار رغم وجود عشرات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية.



الرسائل الثلاث
اعتبر الكاتب أحمد أبو المعالي بصحيفة السراج في عموده الأسبوعي أن العمل البطولي الملحمي الذي قامت به المقاومة اللبنانية يحمل ثلاث رسائل، أولاها للكيان الصهيوني ومفادها أن "حزب الله المجاهد والمقاوم لم يغير إستراتيجيته البتة تجاه العدو الصهيوني، وأنه لن يقدم الزهور والرياحين والحمائم البيضاء لسفاكي الدماء ومغتصبي الأرض وإخوة القردة والخنازير".

أما الرسالة الثانية فللحكام العرب المتخاذلين والمرجفين في المدينة والراكضين ذعرا خلف سراب الوعود الصهيونية الكاذبة واللاهثين جريا وراء التطبيع، ومفادها أن العدو الصهيوني لا يفهم رسائل الدبلوماسية التي امتلأت منها حقائبهم الجوفاء ومكاتبكم الخاوية.

ويقول الكاتب إن الرسالة الثالثة للأمة العربية والإسلامية وهي أن راية الجهاد والمقاومة لم ولن تسقط بإذن الله، وأن أرحام نساء الأمة لن تعقم أن تلد من يعكر صفو الاحتلال الصهيوني، كما تحمل الرسالة بشرى لجماهير الأمة بأن الكيان الصهيوني ليس محصنا ضد العمليات الفدائية وأن جنوده ليسوا بمنأى عن أيدي المقاومة أمس والآن وغدا.



اتهامات بالتعذيب
وفي إطار السجال الدائر الآن حول التعذيب بالسجون الموريتانية بعد إحالة معتقلين متهمين بالانتماء لتيارات سلفية جهادية للنيابة العامة وهم مقيدو الأيدي والأرجل، تحدثت يومية الأمل الجديد إلى فاطمة بنت السالك أخت أحد أبرز المتهمين "الطيب ولد السالك" الذي اتهمته النيابة بالمشاركة في الاعتداء على حامية عسكرية بأقصى الشمال الموريتاني في يونيو/ حزيران العام الماضي.

وقالت بنت السالك للصحيفة إن أخاها برئ من التهم الموجهة إليه، وإنه كان موجودا بنواكشوط إبان الهجوم على قاعدة لمغيطي شمال موريتانيا.

وأوضحت أن محققين أجانب شاركوا بالتحقيق معه، وأنه تعرض لضغوط بدنية ونفسية شديدة منذ اعتقاله، وأن آثار التعذيب ما تزال بادية على جسده، واتهمت الشرطة بانتزاع اعترافات منه تحت التعذيب والإكراه.

كما أكدت أن ذوي المتهم لم يلتقوا به ولم يعلموا عنه أي شيء منذ اعتقلته الشرطة، إلى أن تمت إحالته للنيابة مقيد اليدين والرجلين ولا يستطيع الوقوف على قدميه، متهمة الشرطة بمنعه من استعمال الدواء وعدم مراعاة وضعه الصحي.

وطالبت بتحقيق عاجل من منظمات حقوق الإنسان في ما وصفته بالانتهاكات التي تمارسها سلطات السجن ضد نزلائه، وتساءلت أين العدالة المزعومة التي رفع شعارها الحكام الجدد.

"
ما لا يبشر بالخير هو أن المستقبل الذي تشرئب إليه أعناق الأحزاب وأعناق رؤسائها والنافذين فيها ليس مستقبل موريتانيا إنما مجرد مستقبل الأحزاب
"
عبد الودود الجيلاني/ السفير
بلا عنوان

وفي يومية السفير انتقد عبد الودود الجيلاني في زاوية بلا عنوان الأحزاب السياسية المحلية، قائلا إنها تبدو هذه الأيام مشدودة للمستقبل وتحدياته والوسائل المناسبة لرفع هذه التحديات.

وأضاف أن هذا أمر جيد أن تهتم الأحزاب بالمستقبل وألا تظل سجينة للماضي تجتره بمرارته.

واستدرك أن ما لا يبشر بالخير هو أن المستقبل الذي تشرئب إليه أعناق الأحزاب وأعناق رؤسائها والنافذين فيها ليس مستقبل موريتانيا، إنما مجرد مستقبل الأحزاب، أي عدد المقاعد التي ستحصل عليها بالانتخابات المحلية وعدد النواب بالجمعية الوطنية وعدد الشيوخ بمجلس الشيوخ، ومستقبل رئيسها والجماعة المقربة إليه من منتسبي الحزب.
ــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الموريتانية