مفتي مصر يصف المفتين المتطرفين بالسباكين والقراصنة
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ

مفتي مصر يصف المفتين المتطرفين بالسباكين والقراصنة

علي جمعة (أرشيف-الفرنسية)
ذكرت صحيفة الرياض السعودية اليوم الثلاثاء أن مفتي جمهورية مصر العربية الدكتور علي جمعة قد تهجم على بعض من يفتون في الناس من دون علم، ووصفهم بـ "السباكين والقراصنة وأنصاف المتعلمين".

ودعا علي جمعة في محاضرة عن الفتوى ألقاها بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بولاية قسنطينة شرق العاصمة الجزائر، إلى تسمية الأمور بأسمائها وإطلاق تسمية "الآراء الضالة" على هذه الانحرافات بدلا من تسميتها بـ"الفتاوى".

وأمام جمهور كبير من الجامعيين والمثقفين وأئمة المساجد أكد مفتي الجمهورية أن تصدر غير المؤهل للفتوى نوع من أنواع الإفساد في الأرض مثله مثل الخطر الذي ينجم عن الرجل الذي يدعي أنه طبيب.

وأشار إلى أنه استمع إلى فتوى "الجماعات المتطرفة" برفع السلاح في وجه الأمة والجنوح إلى العنف، فوجد أن دليلهم هو فتوى بن تيمية في محاربة التتار.

وأوضح المفتي أنه أفهم هؤلاء أنه لا يمكن تشبيه الشعب المسلم وحكامه بالتتار، قبل أن يضيف أنه رد عليهم بفتوى ابن تيمية نفسه في قبول إمارة شارب الخمرة من المماليك للتصدي لخطر التتار.

وذكرت الصحيفة أن تواجد المفتي علي جمعة بالجزائر هو ضمن سلسلة الدعوات التي توجهها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، واتحاد الزوايا، في الفترة الأخيرة لعدد من الدعاة العرب والمسلمين لزيارة الجزائر، وتقديم محاضرات للمساهمة في تنوير الرأي العام المحلي بكل ما يتصل بتصحيح المفاهيم.

وتوضح الصحيفة أن هذه الدعوات جاءت بعد تجربة مريرة عاشتها الجزائر طيلة عشرية كاملة، بعدما اختلط الحابل بالنابل في مجال الإفتاء أوقع البلد في دوامة من العنف أودى بحياة عشرات الآلاف من الأبرياء.

وقالت الصحيفة إن زيارة مفتي الديار المصرية للجزائر تعتبر سادس زيارة يقوم بها داعية إسلامي في مدة أقل من ستة أشهر، وقد تركزت المحاضرات بمنطقة القبائل البربرية بالأخص بولاية تيزي وزو التي تبعد 100 كلم شرق العاصمة، والتي تشهد حملات للتنصير تحت عناوين خيرية وثقافية وإنسانية، أدت إلى اعتناق الكثير من الشباب الجزائري للمسيحية.

المصدر : الرياض