ركزت الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت على العراق, فأكدت أن هامش المناورة عند المالكي ضئيل بسبب الجماعات الشيعية المتطرفة المدعومة من إيران, وتناولت العنف الطائفي وما ينجم عنه من معاناة للأرامل العراقيات, ولم تغفل المخطط الإرهابي الذي كشف عنه في شيكاغو.

"
معضلتان أساسيتان تهددان خطة المالكي,  الخوض في التفاصيل, والدماء التي غمرت دجلة والفرات خلال السنوات الثلاث الأخيرة
"
غارديان
مباحثات الانسحاب
قالت صحيفة تايمز إن قادة قوات التحالف عبروا لأول مرة عن استعدادهم لتحديد موعد معين لسحب قواتهم من العراق.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر عسكري سام قوله إن الحل الوسط فيما يتعلق بشرط المقاومين السنة تحديد موعد لسحب القوات الأجنبية من العراق، أمر وارد.

وذكرت أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيعرض خطة توافق وطني على البرلمان العراقي غدا, مشيرة إلى أن قوات التحالف أعربت لأول مرة عن استعدادها لمناقشة موعد للانسحاب.

وناقشت صحيفة غارديان تلك الخطة, قائلة إنها تشمل إطلاق سراح السجناء وتعويض السنة الذين فقدوا وظائفهم في الجيش والحكومة بسبب خطة اجتثاث البعث, هذا فضلا عن اتخاذ إجراءات مشددة لكبح جماح المليشيات الشيعية وفرق الموت, كما تقضي بأن توقف قوات التحالف عملياتها ضد المقاومين العراقيين في المدن.

وأيدت الصحيفة هذه الخطة, لكنها حذرت من أن المعضلة الأساسية غالبا ما تطفو على السطح عند الحديث عن التفاصيل, كما أن استمرار نجاح مثل هذه الخطة صعب للغاية نظرا لكل الدماء التي غمرت دجلة والفرات خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

من جهة أخرى, وصفت الصحيفة الأسابيع الأولى لحكومة رئيس الوزراء العراقي بأنها كانت إيجابية.

غير أنها حذرت من أن هامش حريته في المناورة محدود بسبب الجماعات الشيعية المتطرفة المدعومة من طرف إيران, مما قد يحول دون وفائه بوعده القاضي ببناء قوات الأمن.

وختمت الصحيفة بالقول إن الحقيقة المرة هي أن القوات الأميركية والبريطانية لا يمكنها أن تجعل حدا للعنف في العراق ولا أن تنسحب وتترك الوضع كما هو، مما سيحول هذا البلد إلى دولة فاشلة يتحول الوضع فيها من سيئ جدا إلى أسوأ بكثير.

الأرامل العراقيات
قالت صحيفة إندبندنت إن العنف الطائفي الحالي في العراق خلف آلاف الأرامل في العراق, المثخن أصلا بهن بسبب حروبه السابقة.

وذكرت الصحيفة أن عددا من الأرامل العراقيات تجمعن أمس في قاعة الطرف الأغر في لندن لتخليد اليوم العالمي للأرامل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الهدف الأساسي من هذه المظاهرة هو المطالبة بجعل حد للعنف في العراق, فضلا عن كسب الدعم المالي للنساء والأطفال الذين تركوا دون دخل.

ونقلت عن هوزان محمود منظمة هذه المظاهرة قولها إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مسؤول عن ترميل آلاف النساء العراقيات.

"
الخلية التي اعتقل أفرادها لاتزال على مستوى "الطموح" ولم تصل بعدُ حد "التنفيذ", كما أنهم لا يمثلون خطرا وشيكا على الولايات المتحدة وقد  أوقفوا لمنعهم من الحصول على الوسائل الضرورية لتنفيذ ما يصبون إليه
"
تايمز
مؤامرة شيكاغو
قالت تايمز إن FBI اعتقل أمس خلية من سبعة رجال يشتبه في تعاطفهم مع تنظيم القاعدة وفي ضلوعهم في مؤامرة لنسف برج سيرز في شيكاغو.

وذكرت الصحيفة أن أعضاء تلك الخلية كانوا يتخذون من مستودع في مدينة مايامي مركز تدريب لهم, حيث كانوا يضعون عمامات سوداء وهم يتدربون على الفنون الحربية.

ونقلت عن ضباط في الأمن تأكيدهم أن خطط أعضاء هذه الخلية لاتزال على مستوى "الطموح" ولم تصل بعدُ حد "التنفيذ", كما أنهم لا يمثلون خطرا وشيكا على الولايات المتحدة لكنهم أوقفوا لمنعهم من الحصول على الوسائل الضرورية لتنفيذ ما يصبون إليه.

كما نقلت عن المدعي العام الأميركي ألبرتو غونزاليس قوله إن هذه المجموعة أصبحت لسبب أو لآخر تنظر إلى بلدها كعدو, مضيفا أنهم يمثلون نموذجا للإرهابيين النامين محليا وأن خطرهم قد لا يقل أهمية عن خطر تنظيم القاعدة نفسه.

المصدر : الصحافة البريطانية