خطة سلام عراقية مع مقاتلي السنة
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ

خطة سلام عراقية مع مقاتلي السنة

ناقشت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة عرضا جديدا للسلام قدمته الحكومة العراقية للمقاتلين السنة, وتحدثت عن اعتبار أولمرت حياة الإسرائيليين أهم من حياة الفلسطينيين, كما اعتبرت أن ما تسمى الحرب على الإرهاب تحجب المخاطر الحقيقية التي تواجه الغرب.

"
أحد أهداف خطة الحكومة العراقية التي اقترحتها على المقاتلين العراقيين هو دق إسفين بينهم وبين المقاتلين الموالين لتنظيم القاعدة
"
ذي إندبندنت
عرض سلام
قالت صحيفة تايمز إنها اطلعت على عرض سلام مقدم من طرف الحكومة العراقية إلى المقاتلين السنة يؤمن لهم عفوا شاملا ودمجهم في الحياة السياسية لتفادي تفاقم الحرب الأهلية في العراق.

وذكرت الصحيفة أن الاقتراح المعد بعناية فائقة والذي قد يعرض على هؤلاء المقاتلين الأسبوع القادم، يطالبهم بالتخلي عن العمل المسلح مقابل إشراكهم في العملية السياسية وإطلاق سراح سجنائهم.

وأشارت إلى أن هذا العرض المضمن في 28 صفحة, يشمل بندا يحدد جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأميركية من العراق ووقف عملياتها الموجهة ضد المقاتلين ووقف انتهاكات حقوق الإنسان.

واعتبرت صحيفة ديلي تلغراف أن مثل هذه الخطوات ستمثل إحراجا كبيرا للولايات المتحدة التي ظلت دائما ترفض تحديد جدول زمني لتقليل وجودها في العراق.

وأضافت أن العفو عن مقاتلين عراقيين قتلوا جنودا أميركيين أمر مستهجن من الإدارة الأميركية, كما ظهر بعيد اقتراح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي له قبل أسبوع.

أما صحيفة ذي إندبندنت فقالت إن أحد أهداف هذه المقترحات هو دق إسفين بين المقاتلين الموالين لتنظيم القاعدة في العراق وبين المقاومين العراقيين الآخرين.

وذكرت أن الحكومة العراقية أكدت أن المقاتلين العراقيين مستعدون للانضمام إلى العملية السياسية.

"
الغارات الإسرائيلية على الفلسطينيين خيمت بظلالها على أجواء اللقاء الأول بين عباس وأولمرت أمس في الأردن
"
تايمز
الهجمات على الفلسطينيين
تحت عنوان "أولمرت: حياة الإسرائيليين أهم من حياة الفلسطينيين" قالت صحيفة ذي إندبندنت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عبر عن "عميق أسفه" للعمليات العسكرية التي أودت بحياة 14 فلسطينيا في غزة خلال تسعة أيام فقط.

لكنها نبهت إلى أن أولمرت شدد على أن حياة الإسرائيليين في سديروت وأمنهم المهدد بصواريخ القسام أهم بكثير من حياة الفلسطينيين.

ووصفت الصحيفة بعض الدمار والقتل الذي طال الفلسطينيين الأبرياء خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية الخرقاء التي يقول الإسرائيليون إنها موجهة ضد الناشطين الفلسطينيين.

وذكرت صحيفة تايمز أن الغارات الإسرائيلية على الفلسطينيين التي كان من بين ضحاياها امرأة حامل، خيمت بظلالها على أجواء اللقاء الأول بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأولمرت أمس في البتراء الأردنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجتمع الدولي ندد بشكل واسع بغارات المروحيات الإسرائيلية على الفلسطينيين خلال الأيام الأخيرة.

المخاطر الحقيقية
تحت عنوان "الحرب التي لا نهاية لها على الإرهاب تحجب المخاطر الحقيقية" كتب فيليب ستيفنس تعليقا في صحيفة فايننشال تايمز قال فيه إن المخاطر تبدو أحيانا في كل مكان.

وأضاف أن الغرب مهدد الآن بتنامي قوة مقاتلي طالبان وبالمقاتلين في العراق وقلاقل فلسطين ونووي إيران وغياب الاستقرار السياسي في باكستان, فضلا عن البلدان الفاشلة كالصومال.

لكن ستيفنس أكد أن تركيز الغرب على هذه الصراعات يلفت الانتباه عن المظالم الحقيقية التي تغذيها في أغلب البلدان العربية ويختزل دور الغرب في القوة المستعمرة, ما يعطي "الإسلام المتشدد" قوته وزخمه.

وتحت عنوان "كيف نخسر الحرب" كتبت كريستينا لام تعليقا في تايمز قالت فيه إن ما بين 5 و10 مليارات جنيه قد أنفقت على أفغانستان، لكن من الصعب على المرء أن يرى أثرا لها.

ووصفت كريستينا بعض البنى التحتية والمدارس في أفغانستان وخاصة العاصمة كابل, مشيرة إلى أن المشكلة لا تقع على المجتمع بقدر ما تقع على المسؤولين الأفغان المرتشين.

وأعطت بعض الأمثلة مؤكدة أن هذا الوضع جعل الأفغان يحنون لحقبة طالبان, ما جعل هذه الحركة تعزز وجودها ليس في المناطق الجنوبية فحسب وإنما حتى في مناطق لا يزيد بعدها عن كابل 100 كلم.

المصدر : الصحافة البريطانية