ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الأربعاء أن ظاهرة النوم الخفيف بعد فترة الغداء غزت اليابانيين من طلاب وعاملين في مختلف المجالات، مستشهدة بمدرسة ميزين الثانوية التي باتت الأولى في تعزيز الوعي الذهني رسميا عبر تشجيع الطلاب على النوم لفترة لا تزيد عن 15 دقيقة في فصولهم الدراسية بعد الغداء.

وقالت الصحيفة إن العديد من المدارس اتبعت هذه الطريقة في حين تمعن أخرى في تبنيها.

وأشارت إلى أن الدراسات العلمية والكتب والتقارير الإخبارية رحبت بـ"ضجعة الظهيرة" كجزء مكمل لنظام يعزز النشاط الذهني.

وقالت إن ظاهرة انتشار الصالونات المخصصة للنوم الخفيف طفت على السطح في العامين الماضيين بشكل لافت في المدن اليابانية الرئيسة.

وأشارت إلى أن المحال التجارية أخذت تروج لـ"مساند للمكتب"، مضيفة أن بعض الشركات اليابانية نجحت في ممارسة الضغوط على شركات التأمين لتغطية رسوم الصالونات التي توفر هذه الخدمة، في حين أن شركات أخرى شجعت على استخدام مكاتب الشركة للقيلولة.

ونقلت الصحيفة عن نيوسي يوتمورا المتخصص في النوم بجامعة كورومي بجنوب اليابان قوله "حتى تكون في أفضل حال استعدادا لساعات العمل المسائية، يتعين عليك أخذ القيلولة".

المصدر : واشنطن بوست