أوردت صحيفة لوموند الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء نتائج عدد من الدراسات أجراها المعهد الفرنسي للتوعية الصحية أظهرت كلها انبثاقا جديدا للأمراض المعدية في فرنسا وخاصة بين المثليين.

وذكرت الصحيفة أنه حسب نشرة لهذا المعهد فإنه منذ تطبيق إجراءات الإشعار الإجباري بالمرض عام 2003 اكتشف 7000 شخص أنهم يحملون فيروس الإيدز (HIV).

وأشارت تلك النشرة إلى أن 28% من الفرنسيين المصابين بهذا المرض هم من المثليين, وأن متوسط أعمارهم هو 37 سنة, كما أن 43% منهم أصيبوا بهذا المرض خلال الأشهر الستة الأخيرة.

من جهة أخرى، أظهرت هذه الدراسة تناقصا في عدد الفرنسيين المصابين بمرض الزهري بعد أن ظهرت حالات من هذا الوباء في فرنسا خلال عام 2000.

وأكدت أن أغلب المصابين بمرض الزهري هم رجال مثليون كذلك, هذا فضلا عن انتشار أمراض أخرى محصورة أصلا بين من يمارسون الجنس مع مثلاهم.

المصدر : لوموند