خالد شمت-برلين
اهتمت الصحف الألمانية الصادرة الجمعة بمتابعة نهائيات كأس العالم لكرة القدم, فتحدثت عن لجوء ملايين المصريين لمتابعة مباريات البطولة مجانا في قناتين ألمانيتين، وتناولت الجدل الدائر حول المنع الرسمي لرجال وسيارات الشرطة في برلين من رفع العلم الألماني طوال أيام المونديال، وتطرقت إلي ثناء وزير تربية برلين علي مشروع ناجح لتدريس اللغة الألمانية لرواد مسجدين في أحد الأحياء الشعبية.

المصريون والمونديال

"
ملايين المصريين يرددون هذه الأيام عبارة الحمد لله بعدما تبينوا أن الثغرات الموجودة في أتفاقية الفيفا لحقوق البث أتاحت لهم مشاهدة مباريات المونديال مجانا علي قناتين ألمانيتين
"
دير تاجسشبيجيل
قالت أندريا نويسا مراسلة صحيفة دير تاجسشبيجيل في القاهرة إن قيام القناتين الحكوميتين الألمانيتين (أيه . أر . دي) و (زد. دي . أف) في اليوم الأول لنهائيات كأس العالم بتغيير برامجهما علي القمر الإصطناعي هوت بيرد حال دون استمتاع ملايين المصريين بمتابعة البث المجاني لمباريات المونديال علي القناتين.

وأوضحت أن سبب هذا التغيير هو شراء القناتين لحق البث المجاني لمباريات المونديال داخل ألمانيا فقط وتشديد الفيفا في اتفاقية البيع علي عدم توسيع نطاق بث القناتين للمباريات إلي خارج ألمانيا.

ونوهت إلي أن ملايين المصريين المفتونين بكرة القدم يرددون هذه الأيام عبارة الحمد لله بعدما تبينوا أن الثغرات الموجودة في اتفاقية الفيفا لحقوق البث أتاحت لهم مشاهدة مباريات المونديال كاملة بالمجان علي قناتي (أيه . أر . دي) و (زد. دي . أف) علي القمر الاصطناعي أسترا.

ولفتت نويسا إلي لجوء أغلبية المصريين لمتابعة مباريات البطولة عبر القناتين الألمانيتين لأن معظمهم غير قادرين علي سداد رسوم الاشتراك في شبكة (أيه . أر . تي) السعودية المحتكرة لحقوق بث المونديال في العالم العربي.

ونبهت إلي أن رفض التلفاز المصري الرسمي شراء حق إعادة بث المباريات بالمجان لمواطنيه من الشبكة السعودية بمبلغ خمسة ملايين دولار دفع صحيفة الأهرام الحكومية لنشر إعلان ضخم عن بث (أيه. أر. دي) و(زد. دي. أف) للمباريات مجانا علي القمر أسترا.

وأشارت إلي وجود إمكانية لسكان العاصمة المصرية -غير المالكين لأجهزة البث التليفزيوني الفضائي- لمشاهدة مباريات كأس العالم مجانا في معهد غوته الألماني بالقاهرة أو في الحديقة العامة وسط المدينة حيث تنتصب شاشتان عملاقتان تنقل إحداهما المباريات من الشبكة السعودية والثانية من القناتين الألمانيتين.

العلم الألماني والمونديال
ذكرت صحيفة دي فيلت أن النزاع الدائر حول منع رجال وسيارات شرطة برلين من رفع العلم الألماني طوال أيام المونديال أخذ بعدا جديدا بعد مطالبة الحزب المسيحي الديمقراطي لبرلمان العاصمة برفع فوري للحظر الذي فرضته وزارة داخلية برلين المحلية.

ونقلت عن الأمين العام للحزب المسيحي الديمقراطي في برلين فرانك هينكل دعوته لإغراق العاصمة ببحر من الأعلام الألمانية لإظهار وطنية وقومية برلين ووقوفها بكافة مرافقها بما فيها الشرطة خلف المنتخب الألماني في مباراته مع منتخب الإكوادور الثلاثاء القادم .

وذكرت الصحيفة أن وزير داخلية برلين إيرهارت كورتينج رفض التراجع عن قرار الحظر مشددا على أهمية إظهار رجال الشرطة لحيادهم في أي مواجهة محتملة بين المشجعين الألمان والمشجعين الأجانب.

"
الألمان منقسمون بين التأييد والمعارضة بشأن قرار منع رجال وسيارات شرطة برلين من رفع العلم الألماني طوال أيام المونديال لإظهار الحياد
"
دي فيلت
وأوضحت دي فيلت أن حظر رفع العلم الألماني علي سيارات الشرطة أثناء المونديل يحظى بتأييد حكومات ولايات بافاريا وبريمن وسكسونيا وشمال الراين ومعارضة حكومات ولايات بادن فورتمبرغ وهيسن وراينلاند بفالز.

وتناولت صحيفة فرانكفورتر الجماينة تسايتونج المونديال من زاوية أخرى فأشارت إلي تعيين هيئة النقل العام في العاصمة البافارية ميونخ لعدد كبير من الموظفين الأجانب لتقديم الخدمات بلغاتهم الأم لمواطنيهم مستخدمي القطارات والمترو والترام خلال أيام المونديال.

وأوضحت أن يوم مباراة المنتخبين السعودي والتونسي شهد حضورا ملحوظا لعدد من هؤلاء الموظفين الجدد الناطقين بالعربية.

المساجد والاندماج
قالت صحيفة دير تاجسشبيجيل إن التعاون المشترك بين مسجدين في حي وديينج البرليني والمدرسة الشعبية لتدريس اللغة الألمانية لرواد المسجدين حقق نجاحا كبيرا ولاقى استحسان وزير التربية المحلي كلاوس بوجير الذي دعا لتعميم التجربة في مساجد الأحياء المختلفة بالعاصمة الألمانية.

ونوهت إلي إشادة فيصل صالحي رئيس مركز الحوار والتعليم الذي يضم 25 مسجد في حي وديينج الشعبي بالتجربة كمشروع ناجح لدعم الاندماج.

ونسبت إلي المشرف علي المدرسة الشعبية في برلين ميشيل فايس قوله إن الإقبال الكبير علي المشروع في حي وديينج ذي الكثافة السكانية العربية والتركية المرتفعة دفع جمعية الديوان الثقافية العربية في حي موابيت المجاور لإقامة مشروع مماثل لتدريس اللغة الألمانية بمقرها وبمساجد الحي.




ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية