ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الثلاثاء نقلا عن تقرير لمكتب التحقيق الفيدرالي، أن جرائم العنف سجلت ارتفاعا في الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ أربع سنوات، حيث بلغت نسبة الزيادة 2.5% عن السنة الماضية.

ويظهر التقرير الذي صدر أمس أن النسبة الإجمالية للجرائم في البلاد ارتفعت إلى 4.8% عنها في السنة الماضية.

ويشير التقرير الأولي لعام 2005 إلى أن المدن المتوسطة الحجم وتلك التي تقع في المناطق الغربية هي التي شهدت الزيادة في معدل الجريمة، في حين انخفضت في مدن كنيويورك ولوس أنجلوس وميامي.

ومن الجرائم التي انخفضت بشكل ملحوظ الاغتصاب حيث تدنى بمستوى 1.9%، بينما ارتفعت جرائم السرقة بمعدل 4.5%.

وقالت الصحيفة إن الزيادة في معدلات جرائم العنف جاءت بعد سنوات من الجهود الرامية لخفضها عبر البلاد في التسعينيات من القرن الماضي والتي آتت أكلها في كل مكان وخاصة في المناطق المدنية الكبيرة.

وحذر مسؤولون أمنيون من أن هذا التقرير لا يعني بالضرورة بداية لتفاقم الجريمة.

ونقلت الصحيفة عن جيمز ألين فوكس وهو أستاذ في العدالة القانونية بجامعة نورث إيستيرن قوله "إن التحدي الراهن هو التأكد من أن هذا التغير المفاجئ الصغير لا ينمو ليصبح كبيرا".

المصدر : نيويورك تايمز