وديع عواودة-حيفا
أفردت الصحف الإسرائيلية اليوم الخميس مكانا بارزا في صدر صفحاتها الأولى للتغيير المعلن في السياسة الخارجية الأميركية تجاه موضوع السلاح النووي الإيراني، والكشف عن النية بالتفاوض المباشر بين واشنطن وطهران.

التفاوض المباشر

"
التحول من جانب أميركا تجاه إيران جاء دراميا بعد 27 عاما من انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وبعد عام ونصف من مطالبة البيت الأبيض بفرض العقوبات على طهران
"
يديعوت أحرونوت
يديعوت أحرونوت كبرى الصحف الإسرائيلية أشارت إلى أن جورج بوش كان قد هاتف رئيس الوزراء إيهود أولمرت، وأبلغه بقرار التفاوض المباشر مع إيران إذا أوقفت تخصيب اليورانيوم.

ولفتت إلى ما وصفته بـ "التحول الدرامي" الذي جاء بعد 27 عاما من انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين أميركا وإيران، وبعد عام ونصف العام من مطالبة البيت الأبيض بفرض العقوبات على طهران.

وقالت الصحيفة إن دول الغرب تتساءل عما إذا كانت هذه مناورة أميركية، مشيرة إلى أن إسرائيل ترى في الإعلان الأميركي خطوة تكتيكية تهدف إقناع أوروبا بعدم وجود شريك.

تغير بدون صفقة
وتصدر هذا الموضوع عناوين هآرتس التي تطرقت له تحت عنوان "أميركا تغير سياستها" وأشارت على لسان مراسلها بواشنطن أن مصادر أميركية وإسرائيلية نفت وجود "صفقة" بموجبها تدير الولايات المتحدة مفاوضات مع إيران مقابل دعم روسي صيني للقرار المقترح بالأمم المتحدة بما في ذلك البند السابع.

لكن الصحيفة قالت: ومع ذلك أوضحت مصادر أخرى بالعاصمة الأميركية أن الموقف الجديد سيضع القيادة الروسية في وضع أقل راحة في حال رفضت إيران تجميد تخصيب اليورانيوم.

واحتل الموضوع ذاته العنوان الرئيسي في معاريف التي وصفته هي الأخرى بـ "التحول الدرامي والمفاجئ" في السياسة الأميركية، وأبرزت مكالمة بوش لأولمرت التي أطلعه فيها على استعداده لمفاوضة طهران مباشرة.

ضريبة كلامية
اعتبرت المعلقة السياسية في يديعوت أحرونوت سيما كدمون أن أحمدي نجاد هو الفائز، وأنه قد حقق مراده بدفع واشنطن إلى التفاوض المباشر معه والاعتراف بنظامه السياسي وبحقه في تصنيع الطاقة النووية لأغراض مدنية.

وأشارت كدمون إلى أن إعلان الرئيس الأميركي يثبت أن "الجنون" في الدبلوماسية الدولية مفيد أحيانا، لافتة إلى أن أحمدي نجاد قد سار على خطا الرئيس الليبي معمر القذافي.

في المقابل اعتبر المعلق السياسي لصحيفة معاريف بن كسبيت في مقال بعنوان "ضريبة شفاه" أن الإعلان الأميركي مفاجئ ومتوقع في آن واحد. كما لفت إلى أن الإعلان يعني الاعتراف بنظام رجال الدين منذ صعود الخميني وأنه كان متوقعا.

وأضاف "أن تمنح الشرعية لإيران بدون القنبلة النووية أفضل من مقاطعتها مع قنبلة نووية". وشكك بن كسبيت بجدوى وجدية الحوار مع واشنطن، لافتا إلى أن أميركا استجابت للضغوط الأوروبية وإلى نيتها استثمار فشل التفاوض مع الإيرانيين لتبرير خطوات مستقبلية.

واختتم المعلق السياسي مقاله بالتذكير بوعد بوش لأولمرت بأن قنبلة نووية في إيران لن تكون، وأضاف "يبقى أن يفي بوش بوعده".

تجميع مرة واحدة
ونقلت يديعوت أحرونوت على لسان أولمرت في حديث موسع نشرته في ملحق عيد العرش اليوم، أنه عازم على تطبيق خطة التجميع بدفعة واحدة خلافا لاقتراح نائبه شمعون بيريز بإنجازها في ست مراحل، معللا ذلك بتخفيف حجم الألم والانشقاق الداخلي.

وأوضح أولمرت أن أي شيء لن يحول دون تنفيذ خطته الأحادية في حال عدم توفر شريك فلسطيني، وأضاف "سألتقى أبو مازن نهاية يونيو/ حزيران كي أرى إذا كان قادرا على تنفيذ شروط التفاوض" كما ورد في خارطة الطريق وقرارات اللجنة الرباعية.

قلعة البوفور

"
الجيش الإسرائيلي ماطل في إنجاز التحقيق فيما يعرف بمعركة البوفور إلى أن تدخلت أوساط عسكرية وسياسية فصدر التقرير بعد 24 عاما من المعركة التي لا زالت محفورة بذاكرة الإسرائيليين كحدث مؤلم
"
معاريف
كشفت معاريف في ملحقها في تقرير موسع بعنوان "فوضى بالبوفور" أن الجيش الإسرائيلي انتهى من إعداد دراسة تاريخية موسعة عن ملابسات ما يعرف بمعركة البوفور التي حصلت في مستهل الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 82.

وكان الجيش قد استجاب بعد الحرب بقليل لطلب أهالي جنود إسرائيليين قتلوا في المعركة، بفتح التحقيق في تلك المعركة التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

وقد تدخلت أوساط عسكرية وسياسية بعد أن ماطل الجيش في إنجاز التحقيق، وصدر التقرير بعد 24 عاما من المعركة التي لا زالت محفورة بذاكرة الإسرائيليين كحدث مؤلم.

ولفت التحقيق إلى أن المعركة الشرسة والدامية وقعت رغم وجود 15 فدائيا فلسطينيا فقط داخل القلعة، موضحا أن أرييل شارون لم يكذب حينما أبلغ رئيس الوزراء وقتذاك مناحم بيغن بعدم سقوط قتلى في المعركة لأنه لم يبلغ في تلك اللحظة بما جرى فعلا.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية