مريم بنت زيدون - نواكشوط

أفردت الصحف الموريتانية الصادرة اليوم الخميس مساحة واسعة للزيارة التي قام بها الرئيس اعلي ولد محمد فال لولايات الشرق وذكرت أن وجوه الفساد كانت في استقباله ووداعه، كما تحدثت عن زيارة مرتقبة له للجزائر، وأبرزت مخاوف أهالي الإسلاميين الفارين من السجن من أن يكونوا قد سلموا لجهات خارجية.

"
الصفوف التي ودعت الرئيس عند مطار النعمة اختيرت من بين أكثر وجوه الفساد دمامة، تلك الوجوه التي اعتاد عليها الشعب وازرة مستوزرة ناهبة
"
العلم
أكثر وجوه الفساد دمامة

في أحد تقاريرها تحدثت صحيفة العلم عن أول زيارة يقوم بها الرئيس الموريتاني ولد محمد فال لولايات الشرق المنكوبة بالجفاف حيث ذكرت أن مضمون الزيارة لم يكن على مستوى البيان المثالي الذي صدر قبلها.

فبعد أن التقى بالمسؤولين المحليين وقال إن هنالك من يجب عليهم الاختفاء، حدث نوع من العراك الخفي أو الإحراج الملفوف حين ظهرت غالبية من عناهم الرئيس في طليعة الجماهير التي استمعت لخطابه.

وقالت الصحيفة إن الأمر يرجع إلى أن مجموعة الأطر التي التقاها الرئيس خلال زيارته مجرد نسخة معدلة تعديلا طفيفا من تلك التي كان ولد الطايع يلتقيها في ديكوراته المعهودة.

أي أنها الدعامات التقليدية والمتنفذون في المنطقة، وهو ما يعني غياب الاستماع للمواطنين مباشرة الذي هو الهدف الرئيسي من الزيارة.

وأضافت أنه من الملاحظ أن الصفوف التي ودعت الرئيس عند مطار النعمة اختيرت من بين أكثر وجوه الفساد دمامة، تلك الوجوه التي اعتاد عليها الشعب وازرة مستوزرة ناهبة، وتساءلت الصحيفة: هل نفهم من ذلك أن خطاب الدولة بشأن إبعاد المفسدين عن الحلبة لا يعنيها؟

نفس الطوابير
في الموضوع نفسه قالت صحيفة السفير في تقرير لها إن التصويت على الدستور الذي كان الهدف الأول من الزيارة لم يكن يشغل بال المواطن الذي انعكست مداخلاته في اجتماع الأطر على طرح مشاكل مثل نقص المياه والجفاف الذي يضرب أغلب المناطق الشرقية، إضافة إلى مشكلات التعليم والصحة غير عابئ بالتصويت على الدستور الذي يعتبر النقطة المركزية في التغيير الذي يزمع إحداثه.

وأضافت أن الشكل العام للزيارة لم يخرج عما كانت عليه سابقاتها: سهرات وقصائد مديحية ولقاءات فردية ذات طابع تقليدي، وباستثناء الرئيس وبعض الوجوه القليلة لا تمكن ملاحظة أي تغيير يذكر. نفس الطوابير والوجوه التي كانت تقف في استقبال الرئيس السابق ونفس الديكور بمنصاته وخيامه وزخارفه.

تحقيق موسع
أوردت صحيفة السراج نفي وزير الاتصال الموريتاني الشيخ ولد ابه أن تكون بلاده قامت بتسليم أي معتقل لديها لأية جهة أجنبية.

ونقلت عنه أن السجناء الفارين قد استخدموا بعض الوسائل والآليات التي مكنتهم في النهاية من الهرب، مضيفا أن الجهات القضائية فتحت تحقيقا موسعا في حادثة الفرار لمعرفة ملابساتها وحيثياتها.

وأوردت الصحيفة أن رابطة أهالي المعتقلين الإسلاميين كانت قد أبدت تخوفها من أن تكون السلطات الأمنية قامت بتسليم السجناء المختفين لجهات أجنبية، محملة الجهات القضائية كل المسؤولية عن ما قد يلحق بهم جراء هذا الاختفاء.

"
موريتانيا بموقفها المحايد مهيأة للعب دور الوساطة في قضية الصحراء إذ إن كل الأطراف تثني على الموقف الموريتاني بوصفه موقفا محايدا
"
الأخبار
زيارة مرتقبة

في خبر بصحيفة الأخبار نقلته عن مصادر مطلعة في العاصمة نواكشوط أن الرئيس سيقوم بزيارة رسمية خلال عطلة نهاية الأسبوع الحالي للجزائر.

وجاء في الصحيفة أن مراقبين رأوا أن ملف الصحراء الغربية سيكون حاضرا خلال الزيارة، خصوصا بعد دعوة المغرب موريتانيا إلى لعب دور بين أطراف النزاع لحل هذه القضية التي تعتبر عائقا في مسار الاتحاد المغاربي.

وقالت الصحيفة إن موريتانيا بموقفها الحالي المحايد في هذا الملف مهيأة للعب دور الوساطة في قضية الصحراء، إذ إن كل الأطراف "الجزائر وجبهة البوليساريو والمغرب" تثني على الموقف الموريتاني بوصفه موقفا محايدا.
ـــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الموريتانية