60 هجمة على البريطانيين في العراق شهريا
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 09:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع الأميركي يصل إلى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 09:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ

60 هجمة على البريطانيين في العراق شهريا

أفردت الصحف البريطانية اليوم الاثنين مساحات كبيرة للمواضيع التي تتصل بالعراق، فتطرقت إلى تزايد عدد الهجمات على البريطانيين، وارتفاع عدد البريطانيين الذين يتغيبون عن الخدمة العسكرية، كما عرجت على مجزرة حديثة، ولم تغفل زلزال جاوا.

"
القوات البريطانية في العراق تتعرض لـ60 هجمة تقريبا في الشهر الواحد منذ مطلع هذا العام، بزيادة تصل إلى 26% عن الفترة نفسها من العام الماضي
"
ذي إندبندنت
900 عسكري تغيبوا
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن القوات البريطانية في العراق تتعرض لـ60 هجمة تقريبا في الشهر الواحد منذ مطلع هذا العام، مشيرة إلى أن هذه الأرقام تغطي الربع الأول من هذا العام بزيادة تصل إلى 26% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

ورجحت الصحيفة أن تعزز هذه الهجمات المتزايدة المطالب بانسحاب القوات بأسرع وقت ممكن بدلا من البقاء حتى تتم السيطرة على العنف.

وذكَرت الصحيفة أن هذا الكشف يأتي متزامنا مع تقرير أعدته الـ بي بي سي البريطانية التي قالت فيه إن ثمة ارتفاعا في عدد الجنود البريطانيين الذين يتغيبون عن الخدمة في الجيش للتهرب من العمل في العراق، غير أن وزارة الدفاع نفت هذه المزاعم.

ومن جانبها سلطت صحيفة ديلي تلغراف الضوء على التقرير الذي يكشف عن الارتفاع في عدد العسكريين الذين يغادرون الخدمة ليصل إلى ثلاثة أضعاف منذ غزو العراق، الأمر الذي قد يعزز المخاوف المتنامية برفض الخدمة في المهمات الخطيرة خارج البلاد.

وبحسب التقرير فإن 900 عسكريا تغيبوا عن الخدمة بشكل دائم دون حصولهم على إذن بذلك، منذ أوائل 2003 ومازال العدد في تزايد.

وقالت الصحيفة إن الكشف عن هذه الأرقام جاءت في الوقت الذي يطرح فيه مجلس العموم قانونا يقضي بسجن أي عسكري يرفض المشاركة في مهمات عسكرية بالخارج.

مجزرة حديثة بالصور
قالت صحيفة تايمز إنها حصلت على تقارير مصورة للمجزرة التي ارتكبها جنود المارينز في حديثة في الوقت الذي أخذت واشنطن تستعد لتحصين نفسها من ما قد تؤول إليه نتائج التحقيق فيما يعد أكثر الفضائح العسكرية المدمرة في العراق.

فنقلت عن إيمان حسن (10 أعوام) مشاهدتها لقتل المارينز لوالدتها ووالدها وجدها وجدتها فضلا عن ابن عمها البالغ أربعة أعوام واثنين من أعمامها.

وأشارت الصحيفة إلى أن مواطني حديثة سارعوا إلى إسناد أقوال إيمان ووصفوا مقتل عائلة أخرى مكونة من خمسة أشخاص، أصغرهم ما بين عامين وثلاثة.

ورجحت الصحيفة أن تشكل تلك المجزرة صفعة لسمعة الولايات المتحدة الأميركية العسكرية في العراق.

ووفقا لمصادر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يمكن أن يواجه ثلاثة عناصر من المارينز تهما جنائية منها القتل، في حين قد يواجه تسعة آخرون محاكم عسكرية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي في العراق طلب عدم الكشف عن هويته قوله "إن ما حدث في حديثة كان مروعا جدا".

وعلق جون ميرتا -وهو عضو في الكونغرس وعنصر سابق في المارينز- قائلا إن هذا الحدث قد يشكل أحلك ساعة لأميركا في العراق.

اختبار جاوا

"
لا بد من جعل زلزال جاوا اختبارا للإصلاحات وجهود إعادة البناء التي تم اقتراحها عقب كارثة تسونامي عام 2004
"
ذي غارديان
وفي إطار التعليق على كارثة الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوا الإندونيسية، دعت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها إلى جعل هذا الزلزال اختبارا للإصلاحات وجهود إعادة البناء التي تم اقتراحها عقب كارثة تسونامي عام 2004.

وقالت إن الاحتياجات الملحة في الوقت الراهن تنطوي على تقديم المأوى والمياه الصالحة للشرب والدعم الطبي وذلك لمنع وقوع أي مجاعة أو انتشار للأمراض المعدية.

وأشارت إلى أن جهود الإغاثة عام 2004 نجحت في تجنب المجاعة، ولكنها لم تكن كافية لتقديم الدعم الطبي، إذ إن 25% من الأدوية التي وصلت إلى إندونيسيا كانت منتهية الصلاحية، وفقا لدراسة فرنسية.

واختتمت بالإشادة بإعلان بريطانيا عزمها على تقديم المساعدات الإغاثية عبر القناة الأممية، داعية كافة الدول إلى إتباع بريطانيا في هذه الخطوة.

المصدر : الصحافة البريطانية