محمود جمعة-القاهرة

استحوزت تصريحات رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف -التي تحدث فيها عن "علمانية مصر"- على اهتمام الصحف المصرية التي اهتمت كذلك بقمة مبارك أولمرت الأسبوع القادم، إضافة إلى تخلي فيلم "ظاظا رئيس جمهورية" عن أسمه للحصول على تصريح الرقابة.

مصر دولة علمانية 

"
تصريحات رئيس الوزراء المصري بعلمانية مصر جاءت تتويجا لسلسلة من التصريحات المتناقضة التي تثير استياء واسعا وتعد إهانة لعقلية الشعب المصري
"
الأسبوع
شنت صحيفة الأسبوع كغيرها من صحف المعارضة هجوما على تصريحات رئيس الوزراء أحمد نظيف الأخيرة بأن مصر دولة علمانية تفصل الدين عن السياسة.

وقالت الصحيفة إن هذه التصريحات جاءت لتتوج سلسلة طويلة من التصريحات المتناقضة التي يطلقها رئيس الوزراء خاصة في المناسبات الدولية أو خلال مقابلاته مع وسائل الإعلام غير المصرية، مدللة على ذلك بتصريح للدكتور نظيف في 15 مايو/أيار الماضي قال فيه إن المجتمع المصري لم ينضج بعد بالدرجة التي تؤهله للديمقراطية، وهي التصريحات التي أثارت استياء واسعا من قبل أوساط سياسية وشعبية رأت في هذا الحديث إهانة لعقلية الشعب المصري.

أما صحيفة العربي الناطقة باسم الحزب العربي الناصري فقد طالبت رئيس الوزراء بالصمت عن التحدث في السياسة، مشيرة إلى أنه كلما فكر في الإدلاء بتصريحات سياسية كشف عن ارتباك تام مخلوط بحالة من الأمية والجهل، واعتبرت أن تصريحات نظيف تتشابه كثيرا مع تصريحات رفاقه في الحكومة التي تقدم معظمها للاستهلاك الخارجي، وتختلف شكلا ومضمونا حين يزج بها إلى آذان المصريين.

زيارة متقي للعراق رسالة للغرب
رأت صحيفة الأهرام أن زيارة وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي إلى العراق والتي أعلن خلالها تراجع بلاده عن عقد مباحثات مع واشنطن حول العراق، حملت رسالة مزدوجة الهدف للولايات المتحدة وحلفائها الغربيين بشأن الملف النووي لطهران.

واعتبرت الصحيفة أن إعلان متقي بتبرع بلاده بمبلغ مليار دولار لإعادة الإعمار في العراق، رسالة تؤكد قدرة إيران علي استعادة الهدوء والاستقرار للعراق إذا ما تجاوبت الولايات المتحدة مع مطالبها بالاستمرار في تخصيب اليورانيوم علي أراضيها.

ورأت الأهرام "أن التحرك الإيراني الأخير يحاول أن يقول للغرب بوضوح إن إيران يمكنها أن تكون مفيدة على أكثر من صعيد يهم الولايات المتحدة".

رفض إرسال قوات مصرية لغزة
نقلت صحيفة العربي عن مصدر وصفته بالمطلع قوله إن الحكومة المصرية تلقت طلبا من إسرائيل لإرسال قوات مصرية إلي قطاع غزة، للفصل بين الفلسطينيين والسيطرة علي الأمن بعد تردي الأوضاع الأمنية في القطاع، مضيفا أن القاهرة رفضت الطلب وأبلغت الحكومة الفلسطينية بأن مصر ترفض ذلك، وأن ما تقدمه يتمثل في تدريب قوات الأمن الفلسطينية.

العالم يتظاهر ضد مبارك
أبرزت صحيفة صوت الأمة المستقلة خروج عدد من المظاهرات المنددة بالنظام السياسي المصري وبالرئيس مبارك بشكل خاص في عدد من العواصم الأوروبية والآسيوية، والتي شارك بها مصريون مقيمون بالخارج وممثلون عن جمعيات حقوق الإنسان.

وقالت الصحيفة إن المتظاهرين نددوا في "لندن وباريس وسول وبيروت" بالقمع الوحشي للأمن المصري تجاه المظاهرات المؤيدة للقضاة الأسبوع الماضي، وطالبوا نظام الرئيس مبارك بالرحيل أو تطبيق إصلاحات سياسية حقيقية.

ظاظا يترك رئاسة الجمهورية
ذكرت صحيفة المصري اليوم المستقلة أنه بعد الجدل الذي استمر طيلة ثمانية أشهر بين الرقابة على المصنفات الفنية والقائمين على إنتاج فيلم "ظاظا رئيس جمهورية"، اضطر منتجو الفيلم إلى تعديل أسمه والاكتفاء باسم "ظاظا"، بهدف الحصول على إجازة الرقابة للفيلم الذي يرصد تجربة الانتخابات الرئاسية الأولى في مصر.

ويقول الممثل هاني رمزي بطل الفيلم إنه يقدم هذا العمل الفني للتاريخ بصرف النظر عن الربح المادي، مشيرا إلى أنه يسعي لرصد تجربة أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر وما سبقها من حراك سياسي في المجتمع، وكذلك الاشخاص الذين خاضوا غمار الانتخابات بهدف الشهرة ليس إلا.

البورصة ضحية منتدى دافوس

"
ما شهدته البورصة من هبوط قياسي كان بسبب توقع المستثمرين والسوق المصرية الإعلان خلال منتدى شرم الشيخ عن مشاريع استثمارية جديدة وهو ما لم يحدث
"
العربي
ربطت صحيفة العربي بين نتائج منتدى الاقتصاد العالمي دافوس -الذي اختتم أعماله في شرم الشيخ- والهبوط القياسي الذي تعرضت له البورصة المصرية عقب نهاية المنتدى بيوم واحد حيث سجل مؤشر البورصة انخفاضا بقيمة 6.76%.

وقالت الصحيفة إن ما شهدته البورصة من هبوط قياسي كان بسبب توقع المستثمرين والسوق المصرية الإعلان خلال المنتدى عن مشاريع استثمارية جديدة تدفع الدماء في شرايين السوق المصري وهو ما لم يحدث.

وأضافت العربي أن الاضطرابات الأمنية في الشارع المصري ألقت بظلالها على المحادثات الاقتصادية داخل أروقة المنتدى، الأمر الذي انعكس سلبا على توقعات المستثمرين حول جدوى الفرص الاستثمارية الجديدة في مصر، وأن الحكومة فشلت في إيجاد إجابات مقنعة لضيوف المنتدى حول عدد من القضايا الاقتصادية والسياسية المهمة.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة