الوحدة الفلسطينية ضرورة للمرحلة المفصلية
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ

الوحدة الفلسطينية ضرورة للمرحلة المفصلية

أمنت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الجمعة على أهمية الوحدة الفلسطينية ورأت أنها ضرورة وجودية باعتبار أن المرحلة مفصلية وحاسمة في الصراع العربي الإسرائيلي، كما تطرقت للشأن الخليجي على ضوء الملف النووي الإيراني وتطوراته وأهمية الحوار المباشر بين طهران وواشنطن.

"
وثيقة الوفاق الفلسطيني تعبر عن إدراك أفضل للأولويات، فبحكم الوزن المعنوي للقيادات القابعة في السجون الإسرائيلية كانت الرسالة تذكيرا قويا بها
"
الخليج الإماراتية
الوحدة ضرورة

قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إنه من نافلة القول أن الوحدة الوطنية الفلسطينية ضرورة وجودية لأن المخاطر مصيرية.

وتساءلت: إذا كانت المفاوضات مع الإسرائيليين أصبحت مقبولة ولازمة فكيف بالحوار الفلسطيني؟ وإذا كان الصبر على الإسرائيليين لا ينفد فمن باب أولى ألا ينفد صبر بعض الفلسطينيين على بعضهم.

ونبهت إلى أن وثيقة الوفاق الفلسطيني تعبر عن إدراك أفضل للأولويات، فبحكم الوزن المعنوي للقيادات القابعة في السجون الإسرائيلية كانت الرسالة تذكيرا قويا بها، فهي تقول: إن الحوار ينبغي أن يتم أولا لأنه لا قيمة لأي مفاوضات ناهيك عن اتفاق ينجم عنها دون التوافق الفلسطيني، وهو توافق ينبغي العمل له بتؤدة وصبر عظيمين، فبدونه ليس هناك أفق صاف لأي مستقبل فلسطيني.

وتذكر الصحيفة بأن التهديد بالاستمرار في سياسة الجانب الواحد لا يغير من واقع الحال شيئا سوى أنه يخرجه من بعض الأرض المغتصبة كما حصل في قطاع غزة، وما ينبغي على أطراف الحوار الفلسطيني فهمه هو أن نجاح الحوار هو القاعدة الراسخة لأي خطوة أخرى.

المرحلة المفصلية
وفي الموضوع نفسه جاءت افتتاحية الوطن السعودية تقول إن انعقاد مؤتمر الحوار الفلسطيني يأتي في مرحلة مفصلية حاسمة من الصراع العربي الإسرائيلي.

فحكومة أيهود أولمرت تعد العدة لتطبيق خطتها الأحادية الجانب لما تحاول إيهام العالم بأنه انسحاب من أراض في الضفة الغربية تمهيدا لإعلان الحدود النهائية للكيان الصهيوني التي يكاد الجدار العازل أن ينتهي بالفعل من رسم معالمها، كما نجحت إسرائيل في تحويل اهتمام الرأي العام عن حقيقة ما تدبره وعن جوهر الصراع في المنطقة.

وحولت إسرائيل وأميركا القضية الفلسطينية إلى مجرد قضية إنسانية بعد أن قادتا حملة دولية لعزل الفلسطينيين وفرض حصار ظالم عليهم بعد انتخاب حماس.

وترى الصحيفة أن كل هذه الأمور وغيرها مثل "ضرورة إيجاد آلية للتفاهم بين الرئاسة والحكومة الفلسطينية وتوسيع منظمة التحرير وإصلاحها وتشكيل حكومة وطنية فلسطينية وتنظيم السلاح الفلسطيني" يجب أن تكون بنودا أساسية على طاولة الحوار الوطني وأن توضع آليات عملية لتطبيق كل ما يتم الاتفاق عليه حتى لا يتحول مؤتمر الحوار إلى مجرد شعار في بيان ختامي يتجاهله كل من وقع عليه قبل أن يجف حبره.

"
إيران لم تطلب من الكويت أن تتوسط لها مع أي دولة لكن نحن نشجع أن يكون هناك تفاوض مباشر بين طهران وواشنطن
"
وزير كويتي/الرأي العام الكويتية
مسؤولية تاريخية

في الشأن الخليجي قالت افتتاحية الشرق القطرية إن منطقة الخليج تمر بمرحلة تاريخية دقيقة بما تشهده من توترات تجعل قادتها أمام مسؤولية تاريخية وهم يقررون بمواقفهم مصير المنطقة إما إلى سلام وإما إلى مواجهة لا ترتضيها الدول ولا الشعوب ولن تكون نتائجها في صالح أحد.

ومن هنا تشير إلى تدخل وزير الخارجية القطري ليصحح لوزير الخارجية الألماني ما ساقها في تصريحاته من أن محادثاته مع المسؤولين القطريين شملت سبل ممارسة الضغط على إيران لحملها على المفاوضات وتعليق برنامجها النووي.

وقالت الصحيفة إن قطر أعلنت على لسان الوزير أنها ترفض هذه السياسة وأن ممارسة الضغوط غير مقبولة تجاه إيران الجارة الشقيقة طالما أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.

وهو ذات الموقف الذي يجب أن يتبلور لدى كافة دول المنطقة حتى لا تنساق وراء راغبي دق طبول الحرب وذوي المعايير المزدوجة، الذين دأبوا على ترديد مصطلحات تدعو إلى ضرورة حمل إيران على تجميد برامجها النووية حتى لو كانت للأغراض السلمية بينما يغضون الطرف عن إسرائيل وهي تكدس ترسانتها النووية تحت سمع وبصر العالم بدعوى أنها لم توقع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وفي هذا الشأن كذلك نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية نفي وزير خارجية الكويت ما نشرته صحيفة أميركية بشأن طلب إيران وساطة كويتية لإجراء مباحثات مباشرة مع أميركا، وقال إن إيران لم تطلب من الكويت أن تتوسط لها مع أي دولة، لكن نحن نشجع أن يكون هناك تفاوض مباشر بين طهران وواشنطن، فإيران دولة كبيرة ومهمة في المنطقة.

وأشار إلى أن هناك إشكالية حول ملف إيران النووي، وقال: "نحن نعتقد أن من الأهمية بمكان وجود حوار مباشر بين إيران وأميركا".

المصدر : الصحافة الخليجية