اهتمت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الأربعاء بأمرين طغيا أمس على مجمل الاهتمامات الأول يتعلق بالجلسة النيابية التي استحوذت مذكرة الجلب السورية بحق وليد جنبلاط على وقائعها، والثاني كشف الأمين العام لحزب الله مضمون الإستراتيجية الدفاعية التي عرضها في الجلسة الأخيرة لمؤتمر الحوار الوطني.

"
زيارة براميرتس مسرح جريمة اغتيال الحريري كانت للاطلاع على أعمال تحليل التربة التي يجريها خبراء داخل خيمة أقيمت بالمكان والتي طلبها براميرتس قبل فترة بعد أن أعاد الاعتبار لفرضية حصول التفجير تحت الأرض
"
المستقبل
مذكرة الجلب السورية

قالت صحيفة المستقبل إن معطيين سياسيين رئيسيين طغيا أمس على مجمل الاهتمامات الأول يتعلق بالجلسة النيابية التي استحوذت مذكرة الجلب السورية بحق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط على وقائعها وأنهاها رئيس المجلس نبيه بري قبل أن تصل لما كانت تطالب به الأكثرية النيابية أي التصويت على توصية بإدانة التصرف السوري.

والمعطى الثاني تمثل بكشف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مضمون الإستراتيجية الدفاعية التي عرضها في الجلسة الأخيرة لمؤتمر الحوار الوطني وتتعلق بمرحلة ما بعد الانسحاب الإسرائيلي من مزارع شبعا وإطلاق سراح الأسرى، وتقوم على استمرار المقاومة التي تملك قوة صاروخية محترمة ومعتد بها.

وتشير إلى أن التوجه لدى الأكثرية النيابية كان لصدور بيان عن المجلس بإدانة مذكرات الجلب السورية، ورفض كل ما يصدر عن القضاء السوري حفاظا على كرامة المجلس النيابي وكرامة لبنان وفقا لما قررته لجنة التنسيق النيابية لقوى 14 آذار قبل بدء الجلسة، لولا تأجيل الجلسة.

وتنوه الصحيفة إلى أن بين المعطيين حدثا قضائيا تمثل بزيارة رئيس لجنة التحقيق الدولية سيرج براميرتس مسرح جريمة اغتيال الرئيس الحريري حيث علم أنها كانت للاطلاع على أعمال تحليل التربة التي يجريها خبراء داخل خيمة أقيمت بالمكان، وهي التحاليل التي طلبها براميرتس قبل فترة بعد أن أعاد الاعتبار لفرضية حصول التفجير تحت الأرض، وذلك قبل إصدار تقريره الثاني في 15 يونيو/حزيران المقبل.

براميرتس يقول كل شيء
كتب المحلل السياسي في صحيفة الأنوار يقول إنه حين نصبت الخيمة فوق موقع الانفجار الذي أدى لاستشهاد الرئيس الحريري ورفاقه علق أحد المحللين بالقول: اليوم لم يعد هناك خيمة فوق رأس أحد، والتقرير الثاني لرئيس فريق التحقيق الدولي القاضي سيرج براميرتس سيحدث زلزالا سياسيا أين منه الزلازل السابقة؟

ويضيف أن المحقق براميرتس يقوم بمهمته بمهنية وباحترافية عالية يشهد له بها كثيرون، وهو منذ توليه مسؤوليته منذ نحو ستة أشهر سجلت له إيجابيات منها عدم ظهوره في أي مكان عام لا لدعوة غداء أو عشاء ولا في موقع أثري، وهذه القسوة على الذات جعلت منه رجل أسرار وألغاز، وهي في بعض الأحيان شروط مطلوبة في المحقق للنجاح في مهمته.

ويشير إلى أنه لم يرشح عن رئيس لجنة التحقيق ولا من فريق العمل المساعد أي تسريبة أو خبر أو موقف أو بيان أو تصريح، وهذا ما حرم المتابعين من نسج السيناريوهات وربطها بالقضية الأساس.

ويلاحظ أن براميرتس استطاع وقف ما يمكن وصفه بمسرحية شهود التضليل، فمنذ توليه مهامه وحتى اليوم لم نعد نسمع بشهود غيروا إفاداتهم، كما لم نعد نسمع عن شهود يظهرون فجأة هنا وهناك.

"
إسرائيل أعتى قوة عسكرية بالشرق الأوسط تغلب جيشها على الجيوش العربية النظامية مجتمعة ومتفرقة في كل الحروب التي اندلعت منذ عام 1948 بالمنطقة
"
سليم الحص/السفير
إستراتيجية حماية لبنان

كتب سليم الحص في صحيفة السفير يشير إلى أن الموضوع المتبقي على جدول أعمال مؤتمر الحوار الوطني هو إستراتيجية الدفاع عن لبنان.

ويقول إن السجال حول سلاح المقاومة طال وتشعب ولكن المنطق الغالب بين أكثر اللبنانيين أن لبنان يبقى في حاجة لوجود المقاومة المسلحة ما دامت أرض من لبنان ترزح تحت الاحتلال الإسرائيلي وما دام لبنان يتعرض لاعتداءات شبه يومية على أجوائه ومياهه الإقليمية وقصف بري بين الفينة والأخرى، وكذلك هناك أسرى لبنانيون بالمعتقلات الصهيونية.

وهناك من يدعو لدمج قوات المقاومة بالجيش اللبناني، لكن هذه الدعوة تتداعى أمام مقولة: لو دمجت قوات المقاومة بالجيش اللبناني قبل عام 2000 عام التحرير لما كان التحرير ولبقي الجنوب اللبناني تحت الاحتلال حتى اليوم.

وينبه الكاتب إلى أن من المسلمات أن إسرائيل أعتى قوة عسكرية بالشرق الأوسط، تغلب جيشها على الجيوش العربية النظامية مجتمعة ومتفرقة في كل الحروب التي اندلعت منذ عام 1948 بالمنطقة.

إحياء المجلس الدستوري القديم
قالت صحيفة النهار إن أوساطا واسعة الاطلاع كشفت لها أن ثمة محاولة حثيثة لإحياء المجلس الدستوري القديم لتمكينه من بت الطعون النيابية، استباقا لاستكمال تشكيل المجلس بموجب القانون الذي أقره مجلس النواب أخيرا.

وأوضحت أن اقتراحا طرح قبل يومين يقضي بإصدار مرسوم بتعيين أربعة أعضاء جدد في المراكز الشاغرة الخمسة على أن يبقى المركز الخامس خاليا لتعذر الاتفاق على اسم صاحبه.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا الاقتراح لم يحظ بالتوافق المطلوب، ثم بدأت اتصالات جديدة لإحياء المجلس الدستوري القديم بانتظار التوافق على المجلس الدستوري الجديد.

وقالت إن رئيس الجمهورية إميل لحود عبر أمس عن هذا الاتجاه بحملته العنيفة المتجددة على الغالبية النيابية، إذ رأى أن المجلس الدستوري بهيئته الحاضرة يجب أن يفصل في الطعون الانتخابية لأنها قدمت في ظل هذه الهيئة لا أن تستبدل الأكثرية الوهمية أعضاءه.

المصدر : الصحافة اللبنانية