خالد شمت - برلين

تحدثت الصحف الألمانية عن استعداد النازيين الجدد للتظاهر خلال المونديال لإعلان تأييدهم لتصريحات الرئيس الإيراني ضد إسرائيل، وتناولت تأييد سياسيين ألمان لتحذير مسؤول سابق لزوار المونديال غير البيض من خطورة دخول مدن شرق ألمانيا، ونشرت استطلاعا كشف تحبيذ الألمان لتقليص حرية مسلمي البلاد في ممارسة شعائرهم الدينية.

"
العداء الإيراني لإسرائيل يتفق مع رفض النازيين الجدد مشاركة ألمانيا في الحلف الإسرائيلي الأميركي واعتبارهم أن هذا الحلف يستنزف ألمانيا اقتصاديا ويعزلها دوليا ويحتقرها تاريخيا
"
فرانكفورتر روند شاو
النازيون يؤيدون أحمدي نجاد

ذكرت صحيفة فرانكفورتر روند شاو أن النازيين الجدد تقدموا بطلبات للحصول على تصريح بالتظاهر في عدد من المدن الألمانية خلال مباريات المونديال لإعلان تأييدهم لمواقف الرئيس أحمدي نجاد المناهضة لإسرائيل وتصريحاته المنكرة للمحرقة.

ونوهت بأن نهائيات كأس العالم تعد مناسبة استثنائية لتظاهرات النازيين الجدد الذين ارتبطت مظاهراتهم في السابق بأحداث معينة مثل يوم ميلاد هتلر وعيد العمال والمناسبات المحلية المرتبطة بالتاريخ القومي الألماني.

وأشارت الصحيفة إلى أن مظاهرات النازيين الجدد ستحمل عنوان: "أحمدي نجاد ضيف لدى أصدقائه وهو عنوان مأخوذ من الشعار الرسمي للمونديال" العالم ضيف لدى أصدقائه.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه المظاهرات ستجرى في نورنبرغ وجنوب فرانكفورت ولايبزيغ حيث سيلعب المنتخب الإيراني ثلاث مباريات ضد منتخبات المكسيك والبرتغال وأنغولا.

واعتبرت أن العداء الإيراني لإسرائيل يتفق مع رفض النازيين الجدد مشاركة ألمانيا في الحلف الإسرائيلي الأميركي واعتبارهم أن هذا الحلف يستنزف ألمانيا اقتصاديا ويعزلها دوليا ويحتقرها تاريخيا.

ونبهت إلى أن كل من ينكر حدوث إبادة لليهود في أوروبا مثل أحمدي نجاد هو رفيق سلاح للنازيين الجدد في كفاحهم لإعادة نهوض ألمانيا قوميا.

ونسبت الصحيفة لغيرهارد فيري ناشر الصحيفة القومية الألمانية ومؤسس حزب اتحاد الشعب الألماني الحالي قوله إن المسلمين هم الأصدقاء الطبيعيون لألمانيا، وإنه تجب إقامة شراكة إستراتيجية معهم ومع دول العالم الثالث.

وقالت فرانكفورتر روند شاو إن المنظمات اليهودية في ألمانيا عبرت عن غضبها من المظاهرات النازية المرتقبة ودعت إلى استغلال هذا في حظر دخول الرئيس أحمدي نجاد الأراضي الألمانية.

براندنبورغ الخطرة
تطرقت صحيفة برلينر تسايتونج إلى تحذير أوفا كارستين هاي المتحدث باسم الحكومة الألمانية السابقة لزوار المونديال غير البيض من دخول مناطق بعينها في شرق برلين أو في ولاية براندنبورغ المجاورة وما أثاره من جدل حول العنصرية المتفشية في هذه المناطق.

وأوضحت الصحيفة أن هاي نصح زوار ومشجعي المونديال أصحاب البشرات الداكنة بتجنب زيارة بعض المدن الصغيرة والمتوسطة في براندنبورغ لاحتمال أن لا يخرجوا منها أحياء.

وأشارت إلى تأييد سياسيين من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر لتحذير هاي، ونقلت عن النائبة الاشتراكية في البرلمان الألماني ليلى أكجون قولها: "إذا كان هناك مفاضلة بين سلامة الزوار وسمعة ولاية براندنبورغ فإن سلامة البشر هي الأولى بالاعتبار.

وقالت الصحيفة إن هاي أعاد أمس الخميس تكرار تحذيراته التي أطلقها أول أمس ودعا السياسيين الألمان إلى عدم التقليل من خطورة الجرائم العنصرية الآخذة في التزايد بالبلاد.

ونسبت لجمعية "أظهر وجهك" المناهضة للعنصرية التي يرأسها هاي تقديرها وقوع 17 حادث قتل سنويا لأجانب في ألمانيا بدوافع عنصرية منذ 1990.

وذكرت أن مجلس الجمعيات الأفريقية في ولايتي برلين وبراندنبورغ المكون من 25 جمعية أفريقية يعتزم الأسبوع المقبل إصدار بيان يحذر فيه زوار المونديال الأجانب من خطورة زيارة شرق برلين أو الولايات الألمانية الشرقية.

"
نتائج هذا الاستطلاع مقارنة باستطلاع مماثل جرى قبل عامين كشفت عن تضاعف أعداد المواطنين الألمان الذين لديهم موقف سلبي من الإسلام والمنتمين إليه
"
تاجسشبيجيل
الألمان والإسلام

قالت صحيفة تاجسشبيجيل إن نتائج استطلاع أجراه معهد إلينسباخ لقياس اتجاهات الرأي العام أظهرت أن أغلبية كبيرة من المواطنين الألمان عبرت عن تراجع استعدادها للتسامح مع الإسلام والمسلمين واعتبرت أن صراعا حضاريا بين الإسلام والنصرانية قائم بالفعل.

وأوضحت أن 56% من المستطلعة آراؤهم عبروا عن رفضهم السماح ببناء المساجد في ألمانيا ما لم تسمح بعض الدول الإسلامية ببناء الكنائس فوق أراضيها.

وطالب 40% ممن شملهم الاستطلاع بتعديل بند الحرية الدينية المنصوص عليه في الدستور الألماني لتقليص ممارسة المسلمين لشعائرهم الدينية في أضيق الحدود.

واعتبر هؤلاء أن التضييق على المسلمين في عباداتهم سيحد من تنامي أعداد المتطرفين الإسلاميين المستعدين للعنف في ألمانيا.

وأكدت الصحيفة أن نتائج هذا الاستطلاع مقارنة باستطلاع مماثل جرى قبل عامين كشفت عن تضاعف أعداد المواطنين الألمان الذين لديهم موقف سلبي من الإسلام والمنتمين إليه.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية