بوش تجاوز الحد في برنامج التنصت
آخر تحديث: 2006/5/13 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: من مصلحتنا أن تبقى مصر آمنة ومستقرة
آخر تحديث: 2006/5/13 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/15 هـ

بوش تجاوز الحد في برنامج التنصت

من المواضيع التي اهتمت بها الصحف البريطانية اليوم السبت ما يواجهه بوش بسبب التنصت على المكالمات، والتهديد الذي يشكله الرئيس الفنزويلي على الولايات المتحدة، بالإضافة إلى تقرير عن أسوأ رجل في العالم.

"
بوش رد على التقرير فظهر على الشاشة ليقرأ كلمة أعدت بسرعة لا لينفي الاتهامات ولكن ليقول إن حكومته لم تخرق أي قانون
"
تايمز
مزاعم مدمرة
قالت تايمز إن الرئيس الأميركي جورج بوش يواجه مزاعم مدمرة جديدة، أثارها تقرير أكد أن الإدارة الأميركية جمعت تسجيلات لمئات الآلاف من المكالمات الهاتفية لمواطنين أميركيين.

وأضافت أن التقرير شكل إهانة لكل من الديمقراطيين والجمهوريين بالكونغرس، وأن بوش ردا على ذلك ظهر على الشاشة ليقرأ كلمة أعدت بسرعة لا لينفي الاتهامات ولكن ليقول إن حكومته لم تخرق أي قانون.

وأشارت تايمز إلى أن المعلومات التي قدمها التقرير تقطع الشك حول شخص مايكل هايدن الذي عينه بوش على رأس وكالة الاستخبارات المركزية.

وأوضحت أن هايدن استعان سرا بالمكالمات التي كانت تقدمها له أكبر ثلاث شركات للخدمات الهاتفية في أميركا، ليبني قاعدة معلومات هي الأوسع من نوعها في العالم.

وختمت الصحيفة بأن بوش الآن يجد نفسه في مواجهة هذا الجدل قبيل انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني.

شافيز يشكل تهديدا
نشرت غارديان مقالا يفيد بأن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز يستخدم ثروة بلاده النفطية من أجل تحرير الفقراء، ولذلك فلا غرابة أن يحاول أعداؤه إسقاطه.

وقال الكاتب جون بيلغر إنه قضى شهورا وهو يصور في المرتفعات المحيطة بكراكاس وفي شوارعها، وإن الفقراء في ذلك البلد استضافوه ورفاقه واستقبلوهم بحرارة الفنزويليين التقليدية.

وأضاف أن الفنزويليين رغم الفقر يشعرون بالثقة في شعبهم الذي يعرف أن التغيير ممكن، وهم يطالبون في حياتهم اليومية بتلك المفاهيم التي فرغها الغرب من معانيها كمفهوم الإصلاح والديمقراطية الشعبية والمساواة والعدالة الاجتماعية والحرية.

وذكر الكاتب أن شافيز استغل تقليدا لاتينيا أميركيا بعقد جمعية تأسيسية بداية حكم كل رئيس لكتابة دستور جديد، فجعلها منطلقا للامركزية سمحت للفقراء بأن يمارسوا حكما لم يمارسوه طول حياتهم.

وأشار إلى أن شافيز ذا الأصول العسكرية يحاول أن يثبت أن كل خطوة يخطوها هي إرادة شعبه.

وختم بيلغر بأن شافيز يمثل تهديدا للولايات المتحدة لأنه يريد تطوير مجتمع أكثر احتراما، وبعبارة أخرى فإن التهديد يكمن في وجود مثال صالح بالقارة التي عانت كثيرا من نظام السخرة العمالية التي فرضته عليها واشنطن.

"
بعد مرور سنة من تسيير وولفويتز للبنك الدولي يرى الكثير من موظفي هذه المؤسسة وكأنها تسير بلا هدف أو تقترب شيئا فشيئا من الاصطدام بجبل جليدي
"
الرجل الأسوأ بالعالم
تحت هذا العنوان قالت نيو ستيتسمان إن بول وولفويتز مساعد وزير الدفاع الأميركي السابق والمصمم الرئيس لحرب العراق أكمل سنة في إدارة البنك الدولي، مؤكدة أن إدارته كانت متكتمة ولكن بعض أعضائها قبلوا بالحديث معه.

وأوضح الكاتب روبرت كالدريسي أن البنك الدولي مؤسسة مثيرة يعتقد أنها أنشئت لأهداف إنسانية، ولكنها في الحقيقة أصبحت عاملا يزيد من تصاعد الفقر بدلا من أن تقوم بتخفيفه.

وأضاف أن البعض لا يعتقد أن وولفويتز جاء لتنفيذ أجندة أميركية وإنما ذهب هناك إبعادا له عن ساحة الحزب الجمهوري الذي صار ممقوتا داخله، ولأن هذا المنصب هو الوحيد الذي لا يحتاج إلى موافقة الكونغرس.

وأشار كالدريسي إلى أن ما يفعله وولفويتز هو تجاهل معاونيه وترك العمل يسيره مقربوه، وهذا ما كان أثره سيئا كفعل العاصفة في قرية صغيرة.

وبعد مرور سنة من تسيير وولفويتز للبنك الدولي -يقول الكاتب- يرى الكثير من موظفي هذه المؤسسة وكأنها تسير بلا هدف أو كأنها تقترب شيئا فشيئا من الاصطدام بجبل جليدي.

المصدر : الصحافة البريطانية