مفاوضات السلام مع الفلسطينيين أولا والأجور لاحقا
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ

مفاوضات السلام مع الفلسطينيين أولا والأجور لاحقا

الصحف الإسرائيلية ركزت على المفاوضات الجارية بين مختلف الأحزاب الإسرائيلية لتشكيل حكومة جديدة, فاعتبرت إحداها أن مفاوضات السلام مع الفلسطينيين يجب أن تحظى بالأولوية على أن يتم التفاوض بشأن الأجور لاحقا, وكشفت أخرى عن اتصالات سرية بين حماس ودول عدة من العالم.

"
غياب السلام يعني غياب المال الضروري لرفع مستوى الرواتب أو المعاشات
"
ألدير/هآرتس
السلام أولا والأجور لاحقا
تحت عنوان "مفاوضات السلام أولا ومفاوضات الأجور لاحقا" كتبت أكيفا ألدار تعليقا في صحيفة هآرتس حذرت فيه من خطة زعيم حزب كاديما رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت القاضية برسم حدود إسرائيل بالاتفاق مع الأميركيين فقط.

وأضافت أنه حسب نظرة كاديما فإن المفاوضات مع الفلسطينيين "إزعاج يجب أن يستبعد", بل إن البعض يعتبر أنه لا يمكن التفاوض مع الفلسطينيين لأنهم "لن يتخلوا أبدا عن هدفهم الرامي إلى محو إسرائيل من الخريطة".

لكن المعلقة ذكرت أن الحقيقة هي أن خطة كاديما تعي أنها لو دخلت في مفاوضات مع الفلسطينيين سيتحتم عليها مواجهة مطالبهم الشرعية في تعويض لاجئيهم وتقاسم القدس معهم.

وحذرت المعلقة حزب العمل وحزب ميريتيس من الانضمام تحت أي ظرف إلى تحالف لا يعترف بوجود شريك فلسطيني في عملية السلام.

وأشارت إلى أن على الحكومة الإسرائيلية الجديدة أن تقوم بكل ما في وسعها لاستئناف مباحثات السلام مع الفلسطينيين.

وختمت بالقول إن غياب السلام يعني غياب المال الضروري لرفع مستوى الرواتب أو المعاشات.

بيريتس غشنا
تحت عنوان "مسؤولون في حزب العمال: بيريتس غشنا" قالت صحيفة يدعوت أحرنوت إن الانتقادات العلنية التي وجهت إلى زعيم حزب العمل الإسرائيلي عمير بيريتس بتهمة تشكيل حكومة يمينية بدأت تؤتي أكلها.

ونسبت الصحيفة لمسؤولين كبار في حزب العمل اتهامهم لبيريتس بأنه أخفى عنهم نواياه الحقيقية حتى حظي بدعمهم.

وذكر هؤلاء المسؤولون أنهم لم يدركوا حقيقة نوايا بيريتس إلا عندما بدأ يتحدث عن ترأس حكومة طوارئ اجتماعية, عندها اتضح أن ما يعنيه هو التحالف مع الأحزاب اليمينية.

وبدورها قالت صحيفة جروزاليم بوست إن عددا من مسؤولي حزب العمل الإسرائيلي وقفوا في وجه تحالف كان بيريتس يحاول إبرامه مع الأحزاب اليمينية, معتبرين ذلك "غير شرعي على الإطلاق".

ونقلت عن أحد أعضاء هذا الحزب المنتخبين قوله "إنني لن أتورط في أي عمل كهذا, فالناس الذين انتخبوني لم يفعلوا ذلك وهم يعلمون أنني سأشكل حكومة يمينية".

"
هناك تصدع في السياسة الرامية إلى عزل الحكومة الفلسطينية الجديدة, بعد أن تأكد أن فرنسا تجري مفاوضات سرية مع حماس نيابة عن الاتحاد الأوروبي, فضلا عن مفوضات تجريها الصين والهند وروسيا
"
جروزليم بوست
مباحثات سرية
نسبت جروزاليم بوست إلى تقرير سري تسلمته الحكومة الإسرائيلية اليوم تأكيده أن فرنسا أجرت اتصالات سرية مع ممثلين من حركة حماس وذلك نيابة عن دول الاتحاد الأوروبي.

وذكرت الصحيفة أن هذه المعلومات تظهر أن هناك تصدعا في السياسة الرامية إلى عزل الحكومة الفلسطينية الجديدة, مشيرة إلى أن إسرائيل تتهم كذلك دولا أخرى مثل الصين واليابان والهند بأنها قد تعترف قريبا بحكومة حماس.

ونسبت الصحيفة إلى التقرير قوله إنه رغم رفض إسرائيل والولايات المتحدة إجراء أي مباحثات مع المسؤولين الفلسطينيين، فإن الاتحاد الأوروبي وروسيا والهند يجرون اتصالات سرية وأحيانا علنية مع مسؤولي حماس.

وذكرت الصحيفة أن أميركا لا تزال تحجم عن ممارسة أي ضغط على إسرائيل لحملها على التفاوض مع حكومة حماس.

من جهة أخرى ذكرت هآرتس أن الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون دعا في مقابلة له مع البي بي سي إلى إجراء حوار مع الحكومة الفلسطينية الجديدة إذا ما قبلت ببعض الشروط.

وأضاف كلينتون أنه لو قالت حماس مثلا "لا يمكننا أن نغير فلسفتنا, ولا يمكننا أن نغير ميثاقنا, ولا يمكننا أن نغير تاريخنا, لكننا الآن جزء من حكومة وسياسة تلك الحكومة تقوم على نبذ العنف وعلى التفاوض, وسنحترم تلك السياسة ما دمنا في الحكم" فإنني سأتعامل مع أعضاء حكومتها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية