محللون إسرائيليون يتهمون مصر بالفشل في محاربة القاعدة
آخر تحديث: 2006/4/25 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/25 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/27 هـ

محللون إسرائيليون يتهمون مصر بالفشل في محاربة القاعدة

معبر طابا حيث شددت إسرائيل إجراءاتها الأمنية بعد انفجارات دهب
اتفقت أغلب الصحف الإسرائيلية اليوم الثلاثاء على ألسنة محلليها العسكريين والأمنيين على أن مصر فشلت في محاربة تنظيم القاعدة، بعد التفجيرات التي استهدفت منتجع دهب في سيناء وأودت بحياة 23 قتيلاً فضلا عن جرح 150 شخصاً.

فكتب زئيف شيف المحلل العسكري في صحيفة هآرتس أن القاعدة هي الجهة التي تقف وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في دهب، ورأى أنه "على الرغم من جهود مصر للجم نشاط القاعدة في شبه جزيرة سيناء، فإنه من الواضح أن التنظيم الإرهابي الإسلامي يواصل نشاطه قرب الحدود مع إسرائيل".

وحذر شيف من أن القاعدة تعمل على تهريب المواد المتفجرة من منطقة سيناء، رابطا ذلك مع أنباء تحدثت في الآونة الأخيرة عن محاولات القاعدة الانتقال من سيناء إلى قطاع غزة لكي تدخل من هناك إلى إسرائيل لتنفيذ هجمات داخلها.

ولفت شيف إلى أن السلطات المصرية أبلغت جهات أميركية ودولية بأنها "دمّرت" معسكرا للقاعدة في منطقة جبل أبو هلال وسط سيناء، بعد مقتل ضابطين مصريين بمتفجرات زرعها ناشطو القاعدة حول معسكرهم.

ورأى المحلل أن القاعدة نجحت في تجنيد ناشطين من بدو سيناء رغم جهود السلطات المصرية لفك ضائقة البدو العاطلين عن العمل وتوفير أعمال لهم، مشيرا إلى أن هذه الجهود لم تمنع استمرار تسلل القاعدة إلى سيناء لتجنيد خلايا جديدة في المنطقة.

وفي هذا الإطار انفرد محلل الشؤون الأمنية والإستراتيجية في صحيفة يديعوت أحرونوت رونين برغمان في تحميل ما سماه "المجموعة الليبية" أو "العصابة الليبية" مسؤولية تنفيذ تفجيرات دهب.

وتضم "العصابة الليبية" حسب برغمان مجموعة من المسلمين المتشددين جميعهم ليبيون، تلقى بعضهم تدريبات في أفغانستان وبعضهم الآخر كانوا جنودا في الجيش الليبي وبينهم ضابط برتبة كولونيل.

وأضاف أن الشبهات تشير إلى ضلوع "العصابة الليبية" في عدد من الهجمات التي وقعت في شمال ووسط أفريقيا، وأن قواعدها موجودة في موريتانيا والجزائر.

وتابع برغمان أن هذه المجموعة هي هدف مركزي لأجهزة الاستخبارات في كل من فرنسا وبريطانيا وإسرائيل، مضيفا أنها تؤيد تنظيم القاعدة وتقيم علاقات معه، وأنها واحدة من تنظيمات الجهاد العالمي التي نشأت في أعقاب هجمات القاعدة في الولايات المتحدة.

وختم برغمان أقواله بأن المعلومات التي بحوزة أجهزة أمن إسرائيلية تشير إلى ضلوع "العصابة الليبية" في هجمات سابقة وقعت في سيناء عن طريق تزويد بدو سيناء بالسلاح.

المصدر : وكالات