النيباليون يثورون ضد ملكهم
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ

النيباليون يثورون ضد ملكهم

موضوعان أساسيان سيطرا على تغطيات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الخميس, فتحدثت عن ثورة النيباليين ضد ملكهم, وتناولت تداعيات وصول أسعار النفط أعلى مستوياتها على الإطلاق, كما توقفت عند عملية مشتركة للشرطة الفرنسية والإيطالية اعتقل خلالها عدد من المتهمين بالإرهاب.

"
إطلاق سراح الحكومة النيبالية لبعض زعماء المعارضة خطوة محتشمة أراد منها الملك تخفيف الضغط عليه
"
لوفيغارو
حظر التجوال في كتماندو
تحت عنوان "كتماندو على طريق الثورة" كتب بيير براكاش مراسل صحيفة ليبراسيون في العاصمة النيبالية تعليقا قال فيه إن السلطات النيبالية فرضت حظرا للتجوال في كتماندو تحسبا لأية أعمال عنف قد تنجم عن المظاهرات الاحتجاجية التي دعت إليها أحزاب المعارضة هناك اليوم.

لكن براكاش يرى أن الهدف من حظر هذه المظاهرة هو إعاقة الحركة الشعبية السلمية المعادية لملك البلاد غيرندرا والمطالبة بالديمقراطية.

وأضاف أن النيباليين يطالبون بصوت واحد ملكهم بإعادة السلطات التي استحوذ عليها العام الماضي إلى المنتخبين السياسيين.

وأشار المراسل إلى أنه رغم ضخامة هذه الحركة والشجب المتكرر للمجتمع الدولي لتصرفات غيرندرا, فإن هذا الأخير يستمر في تعنته.

وأضاف أن هذا الوضع يقلق الهند, الجارة الكبيرة لنيبال والقوة الإقليمية, الأمر الذي جعلها ترسل مبعوثا خاصا للتفاوض مع الملك.

وتحت عنوان "يوم ينذر بالخطر في كتماندو" قالت صحيفة لوفيغارو إن إطلاق سراح الحكومة النيبالية لبعض زعماء المعارضة خطوة محتشمة أراد منها الملك تخفيف الضغط عليه.

وذكرت الصحيفة أن غيراندرا يتمتع بسلطات لا حدود لها منذ فاتح فبراير/ شباط 2005.

وأشارت إلى أن هذه الاحتجاجات ستدخل مرحلتها ابتدءا من يوم الأحد, حيث طالبت أحزاب المعارضة الشعب النيبالي بالعصيان المدني ووقف دفع الضرائب كبداية لما أسموه "الحرب الاقتصادية".

وأشارت إلى أن هذه الاحتجاجات ستدخل مرحلتها الحاسمة ابتداء من يوم الأحد القادم, حيث طالبت أحزاب المعارضة الشعب النيبالي بالعصيان المدني ووقف دفع الضرائب كبداية لما أسموه "الحرب الاقتصادية" كما طالبت النيباليين العاملين في الخارج بوقف إرسال الأموال لذويهم في نيبال وحثت الدول المانحة على وقف مساعداتها له.

"
أسعار النفط قد تقفز في حالة شن هجوم على إيران أو في حالة حدوث كارثة طبيعية إلى 100 دولار للبرميل
"
لكسبريس
رقم قياسي جديد
قالت النشرة الإلكترونية لمجلة لكسبريس إن أسعار النفط سجلت صباح اليوم رقما قياسيا جديدا, حيث تعدى برميل برنت في بحر الشمال 74 دولارا.

وعزت الصحيفة ذلك إلى الإعلان عن تراجع لمخزون البنزين الأميركي, ما أحدث قلقا من احتمال حدوث عجز في الولايات المتحدة, في ظل التوتر المتنامي بشأن إيران.

وأضافت أن المعايير المناخية الجديدة في الولايات المتحدة أثرت على إنتاج مصافي النفط هناك.

وعزت الصحيفة لمحللين اقتصاديين قولهم إن أسعار النفط قد تقفز في حالة شن هجوم على إيران أو في حالة حدوث كارثة طبيعية إلى 100 دولار للبرميل.

عملية إيطالية-فرنسية
ذكرت لوفيغارو أن الشرطة الفرنسية بالتنسيق مع الشرطة الإيطالية شنت هجوما على منطقة مارسيليا تم خلاله اعتقال خمسة متهمين بالإرهاب.

وذكرت الصحيفة أن هؤلاء الأشخاص كانوا يعملون على توفير الملجأ والمال وتزوير المستندات لأشخاص آخرين لمساعدتهم على تنفيذ عمليات إرهابية.

واعتبرت الصحيفة أن هذا يدل على أن الشبكات الإسلامية ليست مندمجة تحت مظلة منظمة واحدة ذات بنية محددة وإنما تعمل في مجموعات عابرة للحدود تلجأ لمساعدة "أياد صغيرة" للحصول على الملجأ والمال والوثائق المزورة.

وذكرت الصحيفة أن الأشخاص الذين تم القبض عليهم كلهم جزائريون وأنه يجري البحث عن ثلاثة جزائريين آخرين تابعين لنفس الخلية.

المصدر : الصحافة الفرنسية