علاوي ينتقد حكومة الجعفري
قال رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي إن حكومة الجعفري قادت العراق لكارثة، وأكد في حديث لصحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم الأربعاء أنه تعرض لتهديدات لأنه ضد اعتماد الطائفية في الحياة السياسية، ودعته قوى سياسية لتغيير موقفه قائلة له: كن طائفيا أو ارحل.

وأضاف أنه تلقى تهديدات من قوى سياسية طالبته بالانسحاب من العملية السياسية، لافتا إلى أن زعماء سياسيين يبعثون إليه رسائل شفهية مفادها كن طائفيا أو أرحل.

واتهم حكومة الجعفري بقيادة العراق إلى كارثة، مشيرا إلى أن الولاء الوطني لدى القوى الأمنية تراجع إلى حد بعيد لمصلحة الولاء لفئة سياسية داخل الطائفة وليس الطائفة بمعناها العمومي.

وأوضح علاوي أن الكادر الذي تسلم الوزارات الأمنية، سارع لإقصاء خيرة الضباط والمختصين في الشؤون الأمنية، وأشار لسماح وزارة الداخلية بتولي أشخاص بلا خبرة مسؤوليات أمنية حساسة فيما طرد المهنيون، وتساءل: هل يعقل أن تمنح رتبة لواء في الشرطة لشيخ معمم لمجرد أنه شيخ؟

وفي الشأن العراقي أيضا قالت الصحيفة إن مصادر عسكرية عراقية كشفت لها أن وجهاء منطقة الأعظمية اتفقوا مع قوات الحرس الوطني على هدنة.

ونقلت عن قائد قوات الحرس الوطني في الرصافة اللواء جواد الرومي قوله إن قواته اتفقت مع أهالي الأعظمية "شيوخ العشائر ورجال الدين" على هدنة تقضي بوقف النار والتهدئة.

واتهم عناصر إرهابية بتأجيج العنف عبر ارتداء زي الشرطة وشن هجمات على البيوت والمساجد.

المصدر : الحياة اللندنية