ورقة المعاناة لإسقاط حماس لعبة خطيرة
آخر تحديث: 2006/4/17 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/17 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/19 هـ

ورقة المعاناة لإسقاط حماس لعبة خطيرة

اعتبرت بعض الصحف الإسرائيلية أن ورقة معاناة الفلسطينيين التي يرى فيها آخرون السبيل إلى التعجيل بإسقاط حماس، لعبة خطيرة. وتحدثت كذلك عن توسيع المنشآت النووية الإيرانية استعدادا لأي هجمة جوية.

"
ما يراه بعض السياسيين من الأميركيين والإسرائيليين وعواصم المنطقة من أن تدهور الوضع في غزة سيعجل بالتخلص من حماس، لعبة خطيرة
"
هآرتس
عندما تدوي المدافع
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة هآرتس افتتاحية تطالب فيها الحكومة الإسرائيلية بالشروع في استغلال أي فرصة لإسماع حماس المطالب الإسرائيلية سواء كان ذلك عبر الاتصال المباشر أو عبر وسيط أجنبي.

وحذرت الصحيفة من أن صواريخ القسام التي أطلقت على مدى الأشهر الثمانية الماضية ولم تود بحياة أحد، قد تؤتي أكلها فيما بعد، مضيفة أن ذلك قد يدفع بالجيش إلى القيام بعملية برية وجوية مكثفة ضد الجماعات "الإرهابية" مثل الجهاد الإسلامي وغيرها، وحتى ضد حماس التي كبحت نفسها عن القيام بدورها كحكومة ضد مطلقي القسام.

وأشارت إلى أن رد إسرائيل على القسام ينصب حاليا على قصف المناطق التي تخرج منها الصواريخ بالقذائف، الأمر الذي قد يعرض حياة المدنيين الفلسطينيين للخطر، ويدمر صورة إسرائيل ويرشقها بالتنديدات الدولية والعقوبات.

واعتبرت أن ما يراه بعض السياسيين من الأميركيين والإسرائيليين وعواصم المنطقة من أن تدهور الوضع في غزة سيعجل بالتخلص من حماس لعبة خطيرة، إذ إن أسباب تراجع فتح لم تختف بعد، كما أنه لا يوجد في الأفق ما يدل على أي انتخابات جديدة قد تفضي إلى نقل السلطة إلى فتح التي وصمت بالفساد.

والسياسة الأكثر صحة كما تقول الصحيفة تكمن في تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني بالقدر الممكن عبر المساعدات أو المنح الدولية، محذرة من أن صمت السياسيين عن تلك المعاناة سيجعل كلمة الصواريخ والبنادق هي التي تسمع.

إيران توسع منشآتها
ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست أن صورة للقمر الصناعي أشارت إلى أن إيران وسعت منشآتها النووية وعززت مواقع أخرى استعدادا لأي هجمة جوية.

وأظهرت الصورة التي كشفت عنها هيئة استشارية أميركية أمس، تشييد مدخل ثالث قرب منشأة تحويل اليورانيوم في أصفهان، إذ إن التلال الرملية قرب الموقع تؤكد وجود حفريات جديدة.

وقالت الصحيفة إن معهد العلوم والأمن الدولي (ISIS) نشر عام 2005 صورة للقمر الصناعي يظهر فيها بناء نفق لمنشأة بمدخلين فقط.

ونقلت الصحيفة عن مدير المعهد ديفد ألبرايت قوله إن "المدخل الجديد مؤشر على وجود نفق ثالث أو توسعة أخرى للأنفاق الموجودة".

وفي هذا الصدد أيضا نقلت صحيفة يديعوت أحرنوت عن مدير المخابرات القومية جون نيغروبونتي قوله إن طهران قد تمتلك القنبلة النووية في فترة تتراوح بين أربع سنوات وتسع.

ولدى سؤاله عن مدى صحة المعلومات في مقابلة مع مجلة تايمز قال إن "المعلومات جيدة ومؤكدة"، مضيفا أن الولايات المتحدة حاولت منذ غزو العراق إنشاء وسائل دفاعية.

الفلسطينيون مشوشون مجددا

"
ما أخفق في فهمه  الفلسطينيون هو أن احترام الخيار الديمقراطي والاعتراف بحكومة ما، لا يعني بالضرورة ترجمة ذلك إلى تبني سياساتها والموافقة على مواقفها الدبلوماسية
"
وولت/يديعوت أحرونوت
كتب محرر الأخبار في صحيفة يديعوت أحرونوت ييغال وولت مقالا يعتبر فيه أن الخطابات الفلسطينية التي تهجو الغرب والتي تنطوي على أن المجتمع الدولي لم يحترم الخيار الديمقراطي للشعب للفلسطيني عبر عزل حكومته وقطع المساعدات، مؤشر على أن الفلسطينيين يخفقون مرة أخرى في استيعاب تلك العبارات.

وقال إن الفلسطينيين إذا فهموا بشكل صحيح معنى "الديمقراطية" سيدركون بأن العالم بقيادة أميركا وأوروبا "أظهر احتراما" للخيار الفلسطيني، وهو يعمل وفقا لذلك بطريقة ربما تجعل الفلسطينيين يغيرون اختيارهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما أخفق في فهمه الفلسطينيون هو أن احترام الخيار الديمقراطي والاعتراف بحكومة ما، لا يعني بالضرورة ترجمة ذلك إلى تبني سياساتها والموافقة على مواقفها الدبلوماسية.

ومضى يقول إن الشعب الفلسطيني الذي اختار بشكل جماعي حماس سيدفع ثمنا جماعيا، معربا عن أمله بأن تقود الفلسطينيين "حكمة جماعية" لتغيير اختيارهم في الانتخابات المقبلة، وإلا فسيبقون في مستنقعهم المظلم.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية