دماء الفلسطينيين في البورصة العربية
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ

دماء الفلسطينيين في البورصة العربية

عرض أحد كتاب الصحف اللبنانية بيع دماء الفلسطينيين لمنع سفكها وإهدارها في صدام أهلي، وأشارت بعض الصحف إلى الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء اللبناني لواشنطن ونيويورك غدا، وتطرقت لإحباط بحرية الجيش محاولة قرصنة داخل المياه الإقليمية اللبنانية لانتشال سفينة يعتقد أنها فينيقية.

"
الانحياز الواضح الفاضح للإدارة الأميركية ومن معها من الغرب لإسرائيل أسهم في توسيع الشرخ بين الرئيس والحكومة التي اضطر للتسليم بها شكلا ثم أخذ يصادر صلاحياتها
"
سلمان طلال/السفير

دماء للبيع
تساءل الكاتب سلمان طلال في صحيفة السفير عن من يشتري من الفلسطينيين دماءهم فيمنع سفحها وإهدارها في صدام أهلي يتبدى كأنه حتمي في ظل الصراع بين السلطتين المتعارضتين المفلستين.

وبرر ذلك بأن عجزهما يبدو فاضحا عن تأمين لقمة العيش لهذا الشعب المشتت والمهدد بطمس الصفحات الناصعة في تاريخ نضاله الأسطوري من أجل حقه في أرضه ودولته فوق ما تبقى منها؟

وقال إن هذا الشعب شُرِف بجهاده الذي لم توقفه آلة القتل الإسرائيلي على امتداد ثمانية عقود متصلة، قبل احتلال بعض فلسطين ثم بعد احتلالها بالكامل.

وقد شرف أمته وأعطى قدوة غير مسبوقة في التمسك بالأرض ولو شهيدا، وبالإصرار على حقه في الحياة ولو مطاردا بالطائرات والمدفعية أو أسيرا في زنازين التعذيب بأحكام تطاول عمره.

وأشار الكاتب إلى أن الانحياز الواضح الفاضح للإدارة الأميركية ومن معها من الغرب لإسرائيل التي تكاد تفرغ من شطب وإلغاء كل الاتفاقات الناظمة لعلاقتها مع السلطة قد أسهم في توسيع الشرخ بين الرئيس والحكومة التي اضطر للتسليم بها شكلا، ثم أخذ يصادر صلاحياتها حتى لم يبق منها شيء تواجه به احتياج شعبها لكل شيء.

لبنانية مزارع شبعا
في حين تتجه الأنظار إلى الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء فؤاد السنيورة لواشنطن ونيويورك غدا، تقول صحيفة المستقبل إن تطورا لافتا برز أمس تجلى في زيارة النائب وليد جنبلاط للمملكة العربية السعودية، يرافقه وزراء اللقاء الديمقراطي.

ونقلت تأكيد السنيورة أنه يتوقع من الولايات المتحدة أن تقدم دعمها الحقيقي للبنان، لأن هذا سيساعده على إعادة تثبيت وتعزيز سيادته واستقلاله.

ونبهت الصحيفة إلى أن السنيورة سيدفع باتجاه وجهة النظر اللبنانية التي تقول بلبنانية مزارع شبعا، مشيرا إلى أن من المهم السعي للحصول على تأييد الرئيس بوش، كي لا يصبح لبنان بأي شكل كرة في ملعب الآخرين أو ساحة لنزاعاتهم.

في غضون ذلك أشارت الصحيفة إلى بروز مواقف حادة لرئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، الذي أكد ردا على سؤال حول موقف البطريرك صفير من وصوله للرئاسة: إني فخور بجذوري العسكرية لدرجة عالية، ولا أطلب دعم أو تأييد أحد لوصولي إلى سدة الرئاسة.

وقال "يجب أن لا يتحدث عن الجذور العسكرية التجار والمليشيات الذين باعوا البلد وسياسته".

وعما سيحصل يوم 28 أبريل/نيسان الجاري، قال عون "سيقفل المحضر الأخير بمعركة رئاسة الجمهورية وسيكمل الرئيس لحود ولايته، وتكون كل شعارات 14 مارس/آذار سقطت وتكون كلها قد انتهت".

"
بحرية الجيش تحبط محاولة قرصنة داخل المياه الإقليمية اللبنانية لانتشال سفينة يعتقد أنها فينيقية غارقة قبالة منطقة الروشة في بيروت
"
النهار
قرصنة بحرية

قالت صحيفة النهار إن بحرية الجيش اللبناني أحبطت محاولة قرصنة داخل المياه الإقليمية، لانتشال سفينة يعتقد البعض أنها فينيقية غارقة قبالة منطقة الروشة في بيروت.

وعلمت من مصادر معينة أن الباخرة الأميركية المشتبه فيها تدعى أوديسيه إكسبلور وقد أتت إلى لبنان من قبرص، ثم نالت إذنا بمغادرة المياه الإقليمية، غير أنها سرعان ما دخلتها مجددا وحاول من فيها على ما يبدو استكشاف أعماق منطقة يعتقد أن فيها سفينة فينيقية غارقة.

ولما بلغ بحرية الجيش أن من على متن الباخرة كانوا يعملون سرا على رمي معدات الاستكشاف حسب الصحيفة، سارعت إلى حجز الباخرة لكونها في منطقة مخصصة للتفتيش في الأعماق، وبوشر التحقيق مع طاقمها لتحديد أسباب وصولها إلى هذه المنطقة المحظورة.

وذكرت الصحيفة أن ثمة عقدا لمصلحة شركة صهيونية ممثلة شركة لويدز في لبنان، للتفتيش عن طائرة سقطت في المياه اللبنانية عام 1957 وتعود إلى شركة LEA.

وتشارك في حملة التفتيش عن الطائرة باخرة تدعى سكوربيو التي روى مصدر فيها أن العمل على مشروع انتشال الطائرة التي يفترض أنها كانت محملة ذهبا، استغرق بضعة أعوام، وعثر عليها قبل عام على عمق 1500 متر داخل المياه الإقليمية.

كذلك تشير الصحيفة إلى العثور مصادفة على حطام السفينة الفينيقية وجرى إبلاغ وزارة النقل اللبنانية بالأمر، وأكد المصدر أن انتشال حطام الطائرة من هذا العمق يحتاج إلى معدات خاصة ومتطورة، وأن الشركة المعنية تمكنت من إحضارها أخيرا تمهيدا لرفع الحطام.

المصدر : الصحافة اللبنانية