ألمانيا ترفض استقبال صينيين مسلمين من غوانتانامو
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ

ألمانيا ترفض استقبال صينيين مسلمين من غوانتانامو

خالد شمت - برلين

تحدثت الصحف الألمانية عن ضغوط أميركية على الحكومة الألمانية لتستقبل صينيين مسلمين أفرج عنهم من معتقل غوانتانامو، وكشفت عن تسليم الأجهزة الأمنية الألمانية معلومات لنظيرتها الأميركية حول ألماني من أصل تركي معتقل منذ سنوات بغوانتانامو، وتطرقت إلى مفاوضات بين برلين وطهران لتأمين سلامة المنتخب الإيراني المشارك في المونديال.

"
إدارة بوش تعمل خلف الكواليس على إرغام الدول المعارضة لاستمرار معسكر غوانتانامو ومنها ألمانيا على استضافة عدد من المعتقلين هناك
"
دي فيلت
الإيغور وغوانتانامو

ذكرت صحيفة دي فيلت أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا شديدة على الحكومة الألمانية لتقبل استقبال خمسة عشر صينيا مسلما بعد الإفراج عنهم من معتقل غوانتانامو.

وأشارت إلي أن المعتقلين الذين ترغب الإدارة الأميركية في ترحيلهم إلى ألمانيا عانوا من اضطهاد وملاحقة السلطات الصينية بسبب انتمائهم لأقلية الإيغور المسلمة المتطلعة للانفصال عن الحكم الصيني.

وأوضحت أن الجيش الأميركي اعتقل الإيغوريين المسلمين عام 2002 بأفغانستان ورحلهم إلى غوانتانامو ليتبين له بعد ذلك أنهم جاؤوا إلى أفغانستان لتلقي تدريبات عسكرية وليست لهم علاقة بطالبان أو القاعدة.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن الإيغوريين الذين أمر القضاء العسكري الأميركي بإطلاق سراحهم من غوانتانامو سينفذ فيهم حكم الإعدام إذا تم تسليمهم للصين.

كما قالت إن الحكومة الأميركية ترى في ألمانيا أنسب مكان يمكن استقبالهم فيه نظرا لوجود أعداد كبيرة من المنفيين الإيغوريين في ولاية بافاريا الألمانية منذ عقود.

وأكدت دي فيلت أن الحكومة الألمانية ترفض استقبال الإيغوريين على أراضيها بسبب تخوفها من أن يؤدي ذلك إلى تعكير علاقتها مع بكين التي ستزورها المستشارة ميركل نهاية الشهر القادم.

ونقلت الصحيفة عن دوائر دبلوماسية قولها إن واشنطن مصرة على مواصلة ضغوطها على برلين وإن الرئيس بوش الذي أثار قضية الإيغوريين مع ميركيل عند استقباله لها في يناير/كانون الثاني الماضي يستعد لفتح الموضوع مجددا عند لقائه مع المستشارة الألمانية بالبيت الأبيض في مايو/أيار المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى تأكيد الدوائر الدبلوماسية أن إدارة بوش تعمل خلف الكواليس على إرغام الدول المعارضة لاستمرار معسكر غوانتانامو ومنها ألمانيا على استضافة عدد من المعتقلين هناك.

ألمانيا وأف بي آي
كشفت صحيفة فرانكفورتر روند شاو عن قيام الشرطة الجنائية الألمانية بتسليم نظيرتها الأميركية "أف بي آي" معلومات من تحقيقات أمنية وقضائية ألمانية حول الألماني ذي الأصل التركي مراد كورناز المعتقل منذ أربعة أعوام في معسكر غوانتانامو دون مبررات قانونية.

ونقلت الصحيفة عن بيرناهارد دوكا محامي كورناز وصفه لتسليم المعلومات المتعلقة بموكله للأميركيين بأنه غير قانوني، وأن القوانين الألمانية تحظر على أجهزة الشرطة تسليم معلومات إلى دول أخرى إلا في حالة وجود محاكمة عادلة للأشخاص الذين تدور حولهم المعلومات، وتأكد الأجهزة الألمانية أن هذه المعلومات لن يترتب عليها إعدام هؤلاء.

وردا على سؤال للصحيفة قالت متحدثة باسم الشرطة الجنائية الألمانية إن المعلومات التي تسلمها الأميركيون ستسهم في تحسين الوضع القانوني لكورناز ولن تؤدي إلى إعدامه.

ونوهت الصحيفة بأن لجنة تحقيق تابعة للبرلمان الألماني ستجري تحقيقا حول مشروعية استجواب الاستخبارات الألمانية لكورناز في محبسه بغوانتانامو عام 2002.

"
الأجهزة الأمنية الألمانية ترى أن المنتخب الإيراني هو ثالث فريق يمثل لها مشكلة أمنية بعد الأميركي والبريطاني
"
دير تاجسشبيجيل
المنتخب الإيراني

قالت صحيفة دير تاجسشبيجيل إن أوغست هيننج وزير الدولة في وزارة الداخلية الألمانية زار طهران عدة مرات للتباحث مع المسؤولين الأمنيين الإيرانيين حول خطة تأمين المنتخب القومي الإيراني المشارك في مونديال 2006 المقرر انطلاقها بألمانيا في التاسع من يونيو/حزيران القادم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأجهزة الأمنية الألمانية ترى أن المنتخب الإيراني هو ثالث فريق يمثل لها مشكلة أمنية بعد المنتخبين الأميركي والبريطاني.

وأضافت أن الاتفاقية الموقعة بين وزارتي الداخلية الألمانية والإيرانية تتحدث عن تعاون مشترك خلال المونديال يشمل تبادل المعلومات بينهما لمنع أي أعمال إرهابية أو تعكير لصفو أمن البطولة من قبل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة التي يصل عدد ناشطيها في ألمانيا إلى 800 عضو.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية