الغرب وتجويع الفلسطينيين
آخر تحديث: 2006/4/10 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/10 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/12 هـ

الغرب وتجويع الفلسطينيين

محمود جمعة - القاهرة

تناولت الصحف المصرية اليوم الاثنين تجويع الغرب للفلسطينيين، وعلقت على قانون يمنع حبس الصحفيين لأسباب تتعلق بحرية التعبير والنشر، كما تطرقت إلى ظهور تقريرين حول المسؤولية عن غرق العبارة السلام 98. وعادت مرة أخرى إلى أزمة رئاسة الزمالك.

"
كارثة إنسانية حقيقية توشك أن تقع في الأراضي الفلسطينية جراء قرار قطع المساعدات عن الفلسطينيين
"
الأهرام
تجويع الفلسطينيين
انتقدت صحيفة الأخبار في افتتاحيتها قرار الولايات المتحدة وأوروبا تعليق المساعدات الإنسانية والمادية للشعب الفلسطيني، واصفة إياه بأنه سياسة تجويع قد تدفع شعب فلسطين إلى العنف والفتنة الداخلية والعمل العسكري.

وقالت إن هذه الدول التي منعت المساعدات عن الفلسطينيين لم تحترم الخيار الديمقراطي الذي نادت به، واعتبرت قطع المعونات المالية عن حكومة حماس عقوبة للفلسطينيين على خيارهم الديمقراطي الذي جاء بحماس إلى السلطة بإرادة شعبية أثبتتها صناديق الاقتراع وشهد المراقبون الدوليون بنزاهتها.

ودعت الأخبار الزعماء العرب إلى مد يد العون للشعب الفلسطيني للحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية في الأراضي الفلسطينية لأن قرار تعليق المساعدات قرار خاطئ، وستكون له تداعيات خطيرة في حال استمراره.

لذلك طالبت الصحيفة الدول العربية بالإسراع في تقديم المساعدات للسلطة والحكومة الفلسطينية تنفيذا لقرارات الجامعة العربية حتى لا يشعر الفلسطينيون بأن حياتهم مهددة بالجوع إضافة إلي إحساسهم بالقهر.

ومن جانب آخر حذرت صحيفة الأهرام من كارثة إنسانية حقيقية توشك أن تقع في الأراضي الفلسطينية جراء قرار قطع المساعدات عن الفلسطينيين، مشيرة إلى أن حكومة حماس بدأت تشعر بحجم المشكلة التي ترتبت على وقف المساعدات.

ومن ثم تقول الصحيفة فقد أصدر رئيس الوزراء تعليماته بإجراء الاتصالات اللازمة مع الإسرائيليين لما يخدم تيسير الحياة اليومية للمواطنين، كما أشار وزير الخارجية محمود الزهار إلى إمكان إجراء استفتاء عام للشعب الفلسطيني حول مبدأ الاعتراف بإسرائيل، وهذه مؤشرات مهمة -حسب الأهرام- على أن حكومة حماس تعمل على التكيف مع الواقع وتسعى إلى تطوير رؤاها لما يتفق مع الواقع ومصالح الشعب الفلسطيني.

قانون منع حبس الصحفيين
عرضت صحيفة الجمهورية قرار رئيس مجلس الوزراء أحمد نظيف بعرض مشروع قانون منع حبس الصحفيين في قضايا النشر على نقابة الصحفيين للنظر في نصوصه تمهيدا لعرضه على مجلسي الشعب والشورى.

وقد رأت صحيفة المصري اليوم أن هذه الخطوة جاءت استجابة لضغوط الشارع الصحفي المصري والجماعات الحقوقية التي تنادى منذ عقود طويلة بإلغاء قوانين سابقة كانت تقضي بأحكام منها حبس الصحفيين والكتاب في قضايا النشر وحرية التعبير.

"
في الوقت الذي أدان فيه تقرير لجنة تقصي الحقائق مالك العبارة وحمله المسؤولية بسبب تعطل أجهزة الإطفاء، نفى تقرير آخر صادر عن هيئة التأمين البريطانية مسؤولية صاحب العبارة وألصق التهمة بقبطانها، فأيهما نصدق؟
"
مهنا/المصري اليوم
تقريران متضاربان 
عرضت صحيفة المصري اليوم لتصريحات وزير النقل محمد منصور التي حمل فيها مالك العبارة المنكوبة السلام 98 وقبطانها مسؤولية مشتركة عن غرق العبارة ومصرع أكثر من ألف شخص من ركابها.

ونبه الكاتب مجدي مهنا في مقال له بالصحيفة إلى وجود تقريرين متضاربين حول أسباب غرق العبارة، إذ في الوقت الذي أدان فيه تقرير لجنة تقصي الحقائق مالك العبارة وحمله المسؤولية بسبب تعطل أجهزة الإطفاء، نفى تقرير آخر صادر عن هيئة التأمين البريطانية مسؤولية صاحب العبارة ممدوح إسماعيل وألصق التهمة بقبطانها.

وتساءل الكاتب أيهما نصدق: التقرير البريطاني الذي برأ مالك العبارة أم التقرير المصري الذي أدانه؟

ومن جهة ثانية نقلت صحيفة الأهرام تصريحات المهندس محمد لطفي منصور وزير النقل التي قال فيها إن التحقيقات الجارية تشير إلى تقصير كل من القبطان وطاقم العبارة والشركة التي تديرها.

وأضاف أن اللجنة الفنية الدولية نجحت في الحصول على الصندوق الأسود واستخراج بياناته وتحليلها وأرسلت نسخا منها للنائب العام ولجنة تقصي الحقائق بمجلس الشعب ووزارة الدفاع.

وأوضح الوزير أن التحليل المبدئي للمعلومات يشير إلى أن سبب غرق العبارة كان نتيجة حدوث حريق بالمواقف حاولوا إطفاءه بنحو430 طنا من المياه في الساعة، بالإضافة إلى خراطيم الإطفاء بواقع600 طن في الساعة، الأمر الذي تسبب في ميل العبارة.

الزمالك وأزمة الرئاسة
نقلت صحيفة الأخبار -في أعقاب صدور قرار محكمة القضاء الإداري بأحقية المستشار مرتضى منصور في رئاسة الزمالك- عن حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة قوله إنه أرسل خطابا رسميا إلى مرسي عطا الله الرئيس المعين لنادي الزمالك بالاستمرار في عمله مع المجلس المعين إلى حين صدور قرارات الجهة الإدارية.

بينما نقلت صحيفة الأهرام عن صقر قوله أمام لجنة الشباب بمجلس الشعب أنه يقف وراء المجلس المعين ويدعمه في إطار الشرعية التي يتمتع بها حاليا إلى حين دراسة الحكم الصادر بعودة المجلس المنتخب، مشيرا إلى أنه تقدم بطعن في هذا الحكم بالإضافة إلى الاستشكال الذي سيتم نظره يوم 22 من هذا الشهر.
__________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة المصرية