المعارضة اليمنية تطالب بانتخابات نزيهة
قالت صحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم الأربعاء إن أحزاب المعارضة اليمنية المنضوية في اللقاء المشترك، هددت بالنزول إلى الشارع وتنظيم احتجاجات واعتصامات وسحب ممثليها في اللجنة العليا للانتخابات، إذا لم تستجب السلطات لمطالبتها بتوفير ضمانات لإجراء الانتخابات الرئاسية بحرية ونزاهة، مؤكدة أنها ستخوض الانتخابات بمرشح واحد إذا استجيب طلبها تغيير رئيس اللجنة العليا للانتخابات الحالية وأعضائها.

وأشار بيان صادر عن اللقاء المشترك إلى أن المخالفات التي ارتكبتها اللجنة العليا للانتخابات تستوجب إحالة أعضائها للمساءلة الدستورية والقانونية، باعتبار ذلك أحد أهم ضمانات نزاهة الانتخابات.

ونقلت الصحيفة ما قاله محمد قحطان الناطق الرسمي باسم التكتل ورئيس الدائرة السياسية بالتجمع اليمني للإصلاح الإسلامي المعارض في مؤتمر صحفي، إن لدى المعارضة الكثير من الخيارات للضغط على السلطات لتحقيق مطالبها بتغيير اللجنة العليا للانتخابات وتغيير النظام الانتخابي لنظام القائمة النسبية وسن تشريعات تجرم تسخير المال العام ووسائل الإعلام المملوكة للدولة وقوات الجيش والأمن لصالح مرشح السلطة الذي يعتقد على نطاق واسع أنه سيكون الرئيس علي عبد الله صالح.

وذكر قادة المعارضة أن الأحزاب إذا خاضت الانتخابات فستخوضها بمرشح واحد وإذا قاطعتها ستقاطعها بموقف موحد، وكذلك الانتخابات المحلية التي من المقرر أن تتم متزامنة مع الرئاسية.

وأكد هؤلاء -حسب الصحيفة اللندنية- أن الأوضاع التي وصلت إليها البلاد لم تعد تتحمل أي شكل من أشكال المساومات السياسية، وأن الوضع إما أن يؤدي لتطوير التجربة الديمقراطية أو أن يحتكم الجميع للشارع في مواجهة تعنت السلطة التي تتحمل مسؤولية فشل الحوارات التي استمرت قرابة ثلاثة أشهر.

المصدر : الحياة اللندنية