تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء مواضيع مختلفة, فتحدثت عن خطة لانسحاب القوات البريطانية من العراق, وحللت أسباب رفض الجهاز الاستشاري للحكومة البريطانية برنامج بلير النووي, واعتبرت أن يوم أمس كان جيدا للوزيرة جويل لكنه لم يمثل نهاية لمشاكلها.

"
أي انسحاب بريطاني أميركي من العراق قبل تحقيق الأمن هناك وتشكيل حكومة وحدة وطنية  سيعتبر خيانة للثورة الديمقراطية التي بدأها الحلفاء بإسقاطهم للرئيس العراقي صدام حسين
"
ديلي تلغراف
الرحيل عن العراق
تحت هذا العنوان قالت ديلي تلغراف في افتتاحيتها، إن الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ما فتئا يكرران علنا أن قوات بلديهما لم تخرجا من العراق ما لم يتكون فيه جو من الأمن يسمح للديمقراطية بالتعمق ومد جذورها داخل المجتمع.

لكن الصحيفة شددت على أن هناك مؤشرات تجعل المرء يعتقد أن بلير وبوش قد أعدا خططا لانسحاب قواتهما على مراحل من العراق خلال السنة القادمة.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أنه في حالة بوش سيكون من الأفضل له أن يبدأ تلك العملية قبل انتخابات مجلس الشيوخ خلال نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأضافت أن هذه التوقعات تعززت أمس عندما ذكر لها ثاني أكبر قائد عسكري بقوات التحالف في العراق وقائد القوات البريطانية هناك الجنرال نيك هيوتن أن القوات البريطانية سترحل عن العراق خلال سنتين من الآن, مشددا على أن ما قاله يتماشى مع ما يفكر فيه زعيمه الأميركي الجنرال جورج كيسي.

وذكرت ديلي تلغراف أن أول تقليص للقوات البريطانية ربما يحدث مع بداية هذا الربيع، ويليه انسحاب آخر خلال نوفمبر /تشرين الثاني القادم.

واستنتجت من ذلك أن المؤشرات تدل على أن إستراتيجية ما لمغادرة العراق بدأت تلوح بالأفق, مشددة على أن تلك الإستراتيجية يجب أن تظل مشروطة بقدرة السياسيين العراقيين على تجاوز خلافاتهم وتشكيل حكومة وحدة وطنية وكذلك قدرة الشرطة والجيش العراقيين على احتواء التمرد والعنف الطائفي.

وحذرت الصحيفة من أنه ما لم يتحقق هذان الشرطان، فإن أي انسحاب بريطاني أميركي من العراق سيعتبر خيانة للثورة الديمقراطية التي بدأها الحلفاء بإسقاطهم للرئيس العراقي صدام حسين.

صفعة لنووي بلير
قالت إندبندنت إن برنامج بلير المتعلق بالطاقة النووية تلقى أمس صفعة قوية، عندما عارض الجهاز الحكومي الاستشاري الخاص بالتنمية المستدامة بناء أي جيل جديد من المفاعلات النووية في البلاد.

وأضافت الصحيفة أنه رغم التأييد المعروف الذي تحظى به الصناعات النووية عند بلير، فإن هذا الجهاز استنتج أن بناء جيل جديد من المفاعلات ليس هو الحل المناسب للتحديات التي يمثلها التغير المناخي وتأمين الطاقة.

ولخص الجهاز أهم اعتراضاته على هذا البرنامج بعدد من النقاط أهمها, غياب إستراتيجية طويلة المدى للتخلص من النفايات النووية وجهل التكاليف الحقيقية للمحطات النووية مما يمثل مخاطرة بإنهاك دافعي الضرائب, هذا فضلا عن المشاكل الأمنية المتمثلة أساسا في تشجيع الآخرين على سلوك نفس الطريق لتوليد الطاقة.

رائحة العمال الكريه

"
فضيحة زوج الوزيرة جويل تركت رائحة كريهة تهب من حكومة عمالية كانت قد وعدت في السابق أن تظل نقية
"
غارديان
ة
قالت غارديان في افتتاحيتها، إن أعضاء البرلمان البريطاني أظهروا أمس تضامنهم ومواساتهم لوزيرة الثقافة تسا جويل بعد أن أجبرتها الفضيحة المالية التي يتخبط فيها زوجها على الانفصال عنه.

وأضافت الصحيفة أن جلسة مساءلة البرلمان لجويل بشأن علاقتها بتلك الفضيحة اقتصرت أمس على المجاملات وعبارات المواساة, مشيرة إلى أن مثل هذا السلوك لن يستمر في الجلسات القادمة.

وشددت على أن جويل قد أنقذت وظيفتها على حساب سمعتها, مشيرة إلى أن فشلها في التحقق من أعمال زوجها التجارية المشبوهة بشكل كبير تظهر غيابا مدهشا ليس لحب الاطلاع فحسب بل أيضا للكفاءة.

ووصفت غارديان هذه القضية بأنها معقدة بصورة عجيبة, لأنها جمعت بين الجوانب السياسية والاقتصادية والشخصية بحيث لا يمكن لأي كان أن يدمجها في شخص بتهمة واحدة لشخص جويل.

لكن الصحيفة حذرت من أن هذه الفضيحة تترك رائحة كريهة تهب من حكومة عمالية كانت قد وعدت في السابق أن تظل نقية.

المصدر : الصحافة البريطانية