تعددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء، فاعتبرت إحداها الاستعداد الإسرائيلي للانسحاب من البؤر الاستيطانية خطوة على طريق السلام، وتحدثت عن حال العمال الآسيويين في دبي، وفرار الأميركيين من الخدمة في الجيش، دون أن تغفل الملف الإيراني.

"
عرض أولمرت الانسحاب من الكتل الاستيطانية الصغيرة المتشرة في الضفة الغربية والاحتفاظ بالرئيسة منها، لا يدنو من أقل ما يطمح إليه الفلسطينيون
"
ذي غارديان
استعداد إسرائيلي
تحت عنوان "خطوة صغيرة نحو السلام" قالت صحيفة ذي غارديان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت اعتبر بكل جرأة الانتخابات الإسرائيلية استفتاء على مستقبل الضفة الغربية.

وقالت إن احتمالات تدني الإقبال على صناديق الاقتراع فضلا عن العدد الكبير من الأصوات التي ما زالت مترددة حتى اللحظة الأخيرة، زادت من ضبابية الأيام الأخيرة من الحملات الانتخابية.

وأضافت أنه إذا ما صدقت استطلاعات الرأي فستكون المرة الأولى منذ 1967 التي يعرب فيها معظم الإسرائيليين عن استعدادهم للتصويت على الخروج من الحدود التي اجتاحتها القوات الإسرائيلية في ذلك العام، سواء أكان ذلك بموافقة الفلسطينيين أم عدمها.

ولكنها استطردت قائلة إن عرض أولمرت الانسحاب من الكتل الاستيطانية الصغيرة المنتشرة في الضفة الغربية والاحتفاظ بالرئيسة منها لا يدنو من أقل ما يطمح إليه الفلسطينيون.

ودعت الصحيفة في ختام افتتاحيتها الولايات المتحدة وأوروبا إلى استخدام نفوذها المتحد للعمل على جمع العدوين اللدودين، مشيرة إلى ضرورة استغلال الاستعداد الإسرائيلي لإنهاء هذا الصراع المرير.

وجه دبي الآخر
وتحت عنوان "المهاجرون والشرق الأوسط: أهلا بكم في الوجه الجديد لدبي" كتب مراسل صحيفة ذي إنبدبندنت تقريرا من دبي يسلط فيه الضوء على حال العمال الآسيويين بشكل خاص وما يعانونه من الشركات التي يعملون لديها.

واستهلت الصحيفة تقريرها بالقول: بالنسبة للذين يزورونها فهي مركز عالمي للتجارة والسياحة، ولكنها بالنسبة للذين يشيدونها -وأغلبهم من شبه القارة الهندية- فإن الحقيقة مختلفة كليا.

وبعد أن أشارت إلى أن دبي تعتبر أسرع مدينة من حيث التطور على الأرض، قالت إن ثمة وجها سلبيا لهذه المدينة التي تعج بالأبراج، يتمثل في الحال التي يعيشها العمال، لافتة النظر إلى المظاهرة التي خرج فيها أكثر من 2500 عامل الأسبوع الماضي بسبب عدم دفع أجورهم.

وقالت إن تلك المظاهرة كانت آخر المظاهر التي تعبر عن الاستياء العميق الذي شعر به العمال، مشيرة إلى أن أكثر من 25 عاملا يقيمون في غرفة واحدة ولا يزيد أجرهم اليومي عن 4 دولارات.

وأضافت قائلة إن كل شيء في دبي قابل للبيع والشراء عدا الجنسية التي لا تمنح لأحد بصرف النظر عن المدة الطويلة التي يقضيها المغترب في تلك البلاد.

الأميركيون يفرون من الخدمة في الجيش
قالت صحيفة ذي غارديان إن مئات الأميركيين الفارين من قوات الجيش الأميركية عبروا الحدود الكندية وهم يسعون للحصول على لجوء سياسي، خاصة أن الانتهاكات الأميركية لقوانين الحرب تؤهلهم للحصول على هذا اللجوء.

وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من 20 جنديا قدموا بالفعل أوراقهم الرسمية للسلطات الكندية، وهناك عدد يقدر بنحو 400 من الجنود في كندا ضمن أكثر من 9000 جندي فروا من الخدمة منذ اندلاع الحرب عام 2003.

وقالت إن راي جونسون (22 عاما) الذي كان من المقرر ان يلتحق بوحدته في العراق في يناير/ كانون الثاني من العام المنصرم، عبر الحدود الكندية في يونيو/ حزيران، وها هو يسعى وراء اللجوء.

ونقلت الصحيفة عنه قوله "تحدثت إلى العديد من الجنود الذين خدموا في العراق وأخبروني كيف يقتل العراقيون الأبرياء".

دفعة دبلوماسية

"
القوى العظمى الرئيسة في العالم ستسعى هذا الأسبوع للتوصل إلى إستراتيجية تسهم في ممارسة الضغط على إيران
"
ديلي تلغراف

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن القوى العظمى الرئيسة في العالم ستسعى هذا الأسبوع للتوصل إلى إستراتيجية تسهم في ممارسة الضغط على إيران.

ومضت تقول إن تلك الجهود قد تفضي إلى فرض عقوبات هذا الصيف إذا لم تتوقف طهران عن المضي في برامجها النووية.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو سيجتمع الخميس مع نظرائه من فرنسا وألمانيا وروسيا والصين والولايات المتحدة في برلين للعمل على صيغة نهائية لدعوة الأمم المتحدة طهران للالتزام بالمطالب الدولية، والاتفاق على الخطوات التي ستليها إذا رفضت إيران الإذعان.

المصدر : الصحافة البريطانية