الغرب مدعو لدعم المعارضة في بيلاروسيا
آخر تحديث: 2006/3/21 الساعة 09:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/21 الساعة 09:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/21 هـ

الغرب مدعو لدعم المعارضة في بيلاروسيا

دعت صحف بريطانية اليوم الثلاثاء الغرب إلى دعم المعارضة في روسيا البيضاء، وتحدثت عن تمشيط بريطاني في البصرة، فضلا عن الملف الفلسطيني وجماعة طالبان الباكستانية التي شكلت ضربة لما يسمى الحرب على الإرهاب.

"
المعارضة في روسيا البيضاء التي تستمر في تصعيد المظاهرات ضد ما اعتبرته هيمنة غير دستورية من جانب لوكاشنكو على السلطة، تستحق دعما متواصلا من الغرب
"
ديلي تلغراف

مطلوب دعم الغرب
وتعليقا على فوز رئيس روسيا البيضاء (بيلاروسيا) أليكسندر لوكاشنكو في الانتخابات، خصصت صحيفة ديلي تلغراف افتتاحيتها للتعبير عن رفضها للنتائج، وقالت إن الحكومة تهيمن على جميع القطاعات السياسية وحتى الاقتصادية في البلاد.

وقالت إن يد الهيمنة على وسائل الإنتاج امتدت لتطال الانتخابات، مشيرة إلى أن لوكاشنكو يتقن الهيمنة السياسية عبر تزوير الانتخابات وبرلمان هش، فضلا عن ترويع النظامين القضائي والإعلامي.

وأشارت إلى أن المعارضة التي تستمر في تصعيد المظاهرات ضد ما اعتبرته هيمنة غير دستورية على السلطة، تستحق دعما متواصلا من الغرب.

ولفتت الصحيفة إلى أن القوة الحقيقية يستقيها لوكاشنكو من روسيا التي تمد بيلاروسيا بالنفط والغاز بأثمان زهيدة، ولولا ذلك لما كان اقتصاد تلك البلاد قادرا على الصمود.

البريطانيون يمشطون البصرة
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن القوات البريطانية في مدينة البصرة بالعراق أطلقت حملة تمشيط واسعة بهدف القبض على من سماهم المسؤولون بأعضاء في شبكة تهريب للأسلحة من إيران.

وقالت الصحيفة إن أكثر من 300 جندي باشروا ليلا لتأمين المدينة وقام العشرات منهم بعمليات الاعتقال في مناطق مختلفة من المدينة، حيث ألقي القبض على سبعة من المشتبه بهم.

وأشارت إلى أن ضلوع إيران في "التمرد" بالعراق مازال قضية مثيرة للجدل، فبينما اتهمت واشنطن طهران بتزويد المقاتلين بالمتفجرات، تراجعت أخيرا المزاعم البريطانية التي كانت تقول إن الحكومة الإيرانية كانت وراء قنابل الأشعة فوق الحمراء التي تزداد تعقيدا وتستهدف الجنود.

وأوضحت الصحيفة أن مصادر عسكرية في البصرة قللت أمس من أهمية تلك الاعتقالات وأكدت عدم وجود أدلة لأي محاولة تنسيق من قبل الإيرانيين لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

حكومة حماس
وفي الشأن الفلسطيني كتبت صحيفة تايمز تقريرا تحت عنوان "حماس تشكل حكومة من المتشددين" تقول فيه إن حماس قدمت أسماء وزرائها رغم الضغوط الدولية التي تحيط بها.

وقالت إن معظم المرشحين للمناصب الوزارية الأساسية هم من الذين تم سجنهم أو نفيهم من قبل إسرائيل، أو أنهم نجوا من عمليات اغتيال اسرائيلية نفذت بحقهم.

ومن المتوقع أن يوافق الرئيس محمود عباس على هذا التشكيل الوزاري ولكنه قد يرجئ قراره إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها في نهاية هذا الشهر.

"
جماعة تطلق على نفسها "طالبان الباكستانية" بسطت سيطرتها على مناطق قبلية في جنوب باكستان في الأشهر الأخيرة، مسددة بذلك ضربة قوية ضد ما يسمى "الحرب على الإرهاب
"
ذي غارديان

ضربة للحرب على الإرهاب
أوردت صحيفة ذي غارديان تقريرا تقول فيه إن جماعة تطلق على نفسها "طالبان الباكستانية" بسطت سيطرتها على مناطق قبلية في جنوب باكستان في الأشهر الأخيرة، مسددة بذلك ضربة قوية ضد ما يسمى "الحرب على الإرهاب".

وقالت الصحيفة إن مسلحي هذه الجماعة هم الأقوى في شمال وجنوب وزيرستان، حيث وزعت نشرات على الأهالي تفرض قيودا على بعض النواحي الاجتماعية مثل حظر بيع الأفلام أو الموسيقى، ومنع الحلاقين من حلق اللحى.

ويقوم المسلحون بجمع الضرائب من المركبات المارة عبر نقاط التفتيش، وقد أنشئت محكمة إسلامية الأسبوع الماضي لتحل محل مجلس العشائر.

وكانت إسلام آباد قد أرسلت زهاء 70 ألف جندي لوزيرستان قبل عامين لكبح جماح المسلحين، غير أن تلك العملية العسكرية لم تؤت أكلها.

ونقلت الصحيفة عن أحد المواطنين في تلك المنطقة يدعى فريد الله خان قوله إنه يضطر للبقاء داخل منزله لأكثر من ثلاثة أيام وسط صفير القذائف التي تمر من فوق رؤوسهم، وينتقل بعائلته من غرفة إلى أخرى بحثا عن الأمن.

ويرى المحللون أن طالبان الباكستانية هي اتحاد غير ثابت من المليشيات القبلية وتعمل بإمرة رجال دين "متطرفين" مثل صديق نور وعبد الخالق، ومعظمهم يشعرون بالسخط على باكستان للعمليات العسكرية ثقيلة الوطأة التي نفذتها ضد المشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة.

المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية: