حماس وفتح تتبادلان الأدوار
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

حماس وفتح تتبادلان الأدوار

انصب اهتمام الصحف الإسرائيلية اليوم الجمعة على تداعيات اجتياح سجن أريحا، فقالت إحداها إن حماس وفتح تبادلتا الادوار في شن الهجمات على إسرائيل، ووصف معلق الاجتياح بأنه إشارة إلى بداية نهاية حكومة حماس، كما تطرقت ثالثة إلى دفء المواقف الأوروبية تجاه حماس.

"
فتح وحماس تبادلتا الأدوار في الآونة الأخيرة، حيث أن حماس تتحاشى هذه الأيام شن أيا هجمات، إذ إن قادتها رفضوا اقتراحات من عناصرها بشن هجمات انتقامية عقب اجتياح أريحا
"
ضابط/هآرتس

فتح تشن الهجمات
قالت صحيفة هآرتس إن إمكانية شن الهجمات على إسرائيل من قبل عناصر حركة فتح تشكل قلقا لدى جيش الدفاع الإسرائيلي، مشيرة إلى أن الجيش يستعد لأي هجمات انتقامية قد تشنها جبهة التحرير الشعبية عقب اجتياح إسرائيل لسجن أريحا واعتقال خمسة من عناصرها.

ونقلت عن مصادر في جيش الدفاع الإسرائيلي قولها إن ثمة تدهورا واضحا في الحالة الأمنية في الضفة الغربية حتى قبل اجتياح سجن أريحا، عازية هذا التردي إلى الانخرط المتنامي لعناصر فتحاوية في الهجمات على الإسرائيليين.

وبسبب هذا التردي، قررت وزارة الدفاع يوم أمس الإبقاء على الإغلاق في المناطق المحتلة حتى بعد الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري في 28 من الشهر الجاري.

وقال ضابط رفيع المستوى للصحيفة أمس إن فتح وحماس تبادلتا الأدوار في الآونة الأخيرة، حيث أن حماس تتحاشى هذه الأيام شن أيا هجمات، مشيرة إلى قادتها رفضوا اقتراحات من عناصرها بشن هجمات انتقامية عقب اجتياح أريحا.

ومضى الضابط يقول إن حركة فتح الآن تتنافس مع حركة الجهاد لتنفيذ هجمات، رغم أنها مازالت تفضل شنها في المناطق المحتلة فقط.

وعزت المصادر في جيش الدفاع إقدام فتح على شن الهجمات إلى خشية عناصرها من عجز الحكومة الجديدة بقيادة حماس عن دفع رواتب زهاء 70 ألف موظف في الأجهزة الأمنية، معظمهم من الفتحاويين، مضيفة أن شن مثل تلك الهجمات تؤمن لهم دخلا من حركة الجهاد الإسلامي التي تتخذ من دمشق مقرا لها أو من حزب الله في بيروت.

رسالة إلى حماس
تحت هذا العنوان كتب سيفر بلوكر مقالا في صيحفة يديعوت أحرونوت يقول فيه إن اجتياح سجن أريحا إشارة إلى بداية النهاية لحكومة حماس.

ومضى يقول إن فحوى الرسالة التي تضمنتها العملية العسكرية يقول: لا تقوضوا الاتفاقات المبرمة معنا، وإلا ستخسرون.

وتابع أن عرض إسرائيل لقوتها العسكرية في أريحا وعلى مرآي ومسع وسائل الإعلام، ما هو إلا رسالة موجهة إلى قادة حماس: لا تلعبوا بالنار.

وهذه العملية أوضحت بجلاء أن العالم يقف إلى جانب إسرائيل أو على الأقل لا يقف في وجهها عندما تستخدم القوة العسكرية ردا على انتهاك الاتفاقيات.

وأشار إلى أن تلك العملية من شأنها أن تعزز القوى "المعتدلة" في صفوف حركة حماس والسلطة الفلسطينية وتوهن في الوقت نفسه "المتطرفين"، لذا فإنها ستقوي موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وختم بالقول إن الجموع التي خرجت من سجن أريحا مرفوعة الأيدي تنذر ببداية النهاية للحكومة الجديدة بقيادة حماس حتى قبل أن تتشكل.

"
التجمع البرلماني الأوروبي المتوسطي سيستضيف عضوا جديدا واحدا على الأقل، من المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب، في جلسته المقبلة
"
جيروزاليم بوست

حماس إلى الاتحاد الأوروبي
علمت صحيفة جيروزاليم بوست أن التجمع البرلماني الأوروبي المتوسطي سيستضيف عضوا جديدا واحدا على الأقل، من المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يصنف حماس رسميا بجماعة إرهابية.

وقالت الصحيفة نقلا عن المتحدث الرسمي لهذا التجمع، إن خمسة من أعضاء المجلس الفلسطيني سيحضرون الاجتماع السنوي الذي يقام في بروكسل في نهاية هذا الشهر.

وقال مصدر أوروبي للصحيفة إن هذا التجمع البرلماني الأوروبي المتوسطي يحضر لاستقبال أعضاء قائمة التغيير والإصلاح ما دام أنهم لا يعرفون أنفسهم بأنهم عناصر من حماس.

وفي إشارة أخرى إلى دفء المواقف الأوروبية نحو حماس، قرر مجلس التجمع الأوروبي البرلماني يوم الأربعاء دعوة عضو من حماس في مجلس التشريع الفلسطيني، لحضور جلسته الثانية التي ستعقد في ستراسبورغ بفرنسا الشهر المقبل.

ويضم هذا التجمع الأوروبي المتوسطي 25 دولة أوروبية و10 شركاء لهم من منطقة حوض البحر المتوسط وهي الجزائر ومصر والأردن وإسرائيل ولبنان والمغرب والسلطة الفلسطينية وسوريا وتونس وتركيا.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية