مصداقية بلير اهتزت عند العرب
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ

مصداقية بلير اهتزت عند العرب

أبرز بعض الصحف البريطانية اليوم الخميس الصدمات التي تتعرض لها مصداقية بريطانيا سواء على المستوى الفلسطيني وأزمة أريحا أو المعتقلين البريطانيين في غوانتانامو، وتناولت أخرى خفض اليابان وارداتها النفطية من إيران, فضلا عن أهمية الفلفل في مكافحة سرطان البروستاتا.
 
"
دور بريطانيا المزعوم كوسيط مخلص في الصراع الفلسطيني تعرض لضربة شديدة عبر الاعتقاد الذي ساد في المناطق المحتلة بأن المملكة المتحدة تواطأت في اعتداء سجن أريحا
"
ذي غارديان
مصداقية بلير
تحت عنوان "مصداقية بلير تتعرض لصدمة في أوساط العرب" كتب مراسل صحيفة ذي غارديان يقول إن دور بريطانيا المزعوم كوسيط مخلص في الصراع الفلسطيني وعلى دراية أكبر بالقضية العربية من حليفتها أميركا، تعرض لضربة شديدة عبر الاعتقاد الذي ساد في المناطق المحتلة بأن المملكة المتحدة تواطأت في اعتداء سجن أريحا.
 
ونقلت الصحيفة عن الوزير الفلسطيني غسان الخطيب قوله إن "مصداقية بريطانيا اهتزت"، مضيفا أن "انسحاب المراقبين البريطانيين كان غير ضروري ورأينا النتيجة".
 
وقالت الصحيفة إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أخبر مجلس العموم أمس بأن حكومته عملت كل ما يلزم لدعم الفلسطينيين، غير أن أحداث أريحا الأخيرة شكلت صفعة لهذا الزعم في أوساط الفلسطينيين في وقت يتنامى فيه الشك في مواقف المملكة المتحدة في بعض القضايا مثل نجاح حماس وغزو العراق.
 
ومن جانبه قال ضابط المخابرات البريطاني السابق أليستر كروك الذي عمل كوسيط بين الفلسطينيين وأوروبا، "هناك ثقة فقدت".
 
كما أن موقف بريطانيا لحق به الضرر بسبب دورها في العراق والضغوط التي تمارسها على إيران بشأن طموحات طهران النووية.
 
أما صحيفة تايمز فتناولت الموضوع الفلسطيني من زاوية أخرى، فتحدثت عن الحياة المرفهة التي كان يحياها المحتجزون في سجن أريحا، قبل أن تهدم الجرافات الإسرائيلية كافة الحواجز المؤدية إليهم ومن ثم يتم اعتقالهم.
 
واستهلت تقريرها بإشادتها بالدفاع الذي قدمته بريطانيا عن قرارها بسحب مراقبيها قبل الغارة الإسرائيلية خشية تعرضهم للخطف.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن أحمد سعدات بحسب الحرس الفلسطيني كان يحتفظ بالطيور والأزهار في مقر اعتقاله.
 
وقال مسؤول للصحيفة إن المطلوب الآخر فؤاد الشوبكي الذي كان وراء صفقة الأسلحة عام 2002، كان يدخن ما لا يقل عن خمسة من السيجار الكوبي، ويعرف بـ"عميد" النزلاء.
 
بريطانيا تخون مواطنيها
نشرت صحيفة ذي إندبندنت تقريرا تقص فيه خيانة الحكومة البريطانية لمواطنيها بشر الراوي وجميل البنا اللذين يقبعان في معتقل غوانتانامو الأميركي بكوبا.
 
وهذان الاثنان هما ضمن ثمانية بريطانيين سلمتهم بريطانيا في دولة غامبيا الأفريقية إلى وكالة المخابرات الأميركية (CIA)، الأمر الذي يفسر رفض بريطانيا التوسط لصالح مواطنيها، وقالت الصحيفة إن بشر وجميل اعتقلوا خطأ وهاهما مازالا في السجن لمدة تربو على ثلاث سنوات.
 
وبدأت القصة عقب أحداث 11سبتمبر/أيلول عندما وصل عملاء جهاز المخابرات البريطاني (M15) إلى منزل عائلة بشر الراوي (عراقي المولد) لتجنيده في المخابرات البريطانية، وكانت الزيارة جزءا من تجنيد العشرات من المسلمين في لندن للمساعدة في ما يسمى الحرب على الإرهاب.
 
وتم تجنيد بشر دون أن يقبل بأي مردود مالي، وعمل وسيطا بين المخابرات ورجل الدين أبوقتادة الذي اعتقل أخيرا، ثم رحل بشر للعمل في غامبيا بمصنع أخيه وتم القبض عليه هناك، حيث قال له  أحد المحققين الأميركيين فيما بعد إن "حكومتك خانتك"، وطلب منه العمل لصالح أميركا في لندن ولكنه رفض.
 
اليابان أول من تعاقب طهران
"
ستخفض اليابان 15% من وارداتها النفطية الإيرانية لتكون أول دولة تعاقب طهران
"
فايننشال تايمز
قالت صحيفة فايننشال تايمز إن اليابان التي تعتبر أكبر مستهلك للنفط الإيراني أصبحت أول دولة تعمل على تقليل وارداتها من البترول الإيراني، لأن أكبر مصفاة يابانية "نبون أويل" ستخفض 15% من مشترياتها من النفط الخام هذا العام.
 
ونقلت الصحيفة عن مدير الشركة العام قوله "لقد بدأنا بالفعل خفض نسبة النفط الإيراني" مضيفا أن "المخاطر التي تحدق بتلك البلاد باتت كبيرة".
وجاءت هذه الخطوة في الوقت الذي فشل فيه الأعضاء الدائمون بمجلس الأمن في التوصل إلى بيان يعبر عن المخاوف الحقيقية من برامج إيران النووية.
 
الفلفل عدو سرطان البروستاتا
قالت صحيفة ديلي تلغراف نقلا عن دراسة حديثة إن الحرارة الموجودة في الفلفل (كابساسين) تدفع خلايا سرطان البروستاتا إلى قتل نفسها.
 
وأشارت الدراسة التي نشرت في دورة لأبحاث السرطان، إلى أن تلك المادة الحارة تعمل على تدمير 80% من خلايا السرطان النامية في الفأر المصاب.
ووجدت الدراسة أن سرطان البروستاتا الذي يعالج بالكابسايسن وصل خُمس حجم السرطان في الفأر الذي لا يتلقى أي علاج.
 
المصدر : الصحافة البريطانية