قوة دفع ثلاثية داعمة للحوار
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ

قوة دفع ثلاثية داعمة للحوار

تصدرت مقررات مؤتمر الحوار الوطني الصحف اللبنانية الصادرة اليوم، وقالت إنها أظهرت وجود قوة دفع لبنانية وعربية ودولية داعمة للتوصل لنتائج ملموسة حول معظم القضايا الخلافية بين اللبنانيين، وأكد المؤتمر استناده في بند العلاقات اللبنانية السورية لما ورد باتفاق الطائف.

"
مبدأ زيارة دمشق وإجراء مشاورات مع المسؤولين السوريين أقر بالإجماع في المؤتمر لكن لم يتم تحديد المواعيد بعد والأمر يحتاج لمشاورات وتحضيرات
"
فؤاد السنيورة/السفير
لبنانية المزارع

قالت السفير إن مقررات مؤتمر الحوار الوطني المفتوح على مصراعيه، أظهرت وجود قوة دفع لبنانية وعربية ودولية داعمة للتوصل لنتائج ملموسة حول معظم القضايا الخلافية بين اللبنانيين.

واعتبرت أن يوم الرابع عشر من مارس/آذار حمل بصمة سياسية استثنائية، تمثلت بخروج مؤتمر الحوار الوطني برزمة سياسية من التفاهمات الوطنية.

وأبرزها إعادة تثبيت ما تضمنه اتفاق الطائف حول العلاقات اللبنانية السورية المميزة وعدم جعل سوريا مصدر تهديد لأمن لبنان أو جعل لبنان مصدر تهديد لأمن سوريا، وسلامة مواطنيهما وتبني مقررات مجلس الوزراء بشأن إنهاء وجود السلاح الفلسطيني خارج المخيمات في مهلة قدرها ستة أشهر ومعالجة قضية السلاح داخل المخيمات.

وأشارت الصحيفة لتوافق المجتمعين أيضا على بديهية لبنانية مزارع شبعا وتلال كفر شوبا، وفوضوا الحكومة ورئيسها فؤاد السنيورة العمل لتثبيت ذلك قانونيا أمام الأمم المتحدة وأن يزور سوريا لهذه الغاية في أقرب فرصة ممكنة.

وذكر السنيورة للسفير أن مبدأ زيارة دمشق وإجراء مشاورات مع المسؤولين السوريين قد أقر بالإجماع في المؤتمر، لكن لم يتم تحديد المواعيد بعد والأمر يحتاج إلى مشاورات وتحضيرات.

علاقات ندية
في الشأن نفسه قالت المستقبل إن مؤتمر الحوار الوطني أكد استناده في بند العلاقات اللبنانية السورية لما ورد باتفاق الطائف بشأنها، وقرر المتحاورون إقامة علاقات ندية بين لبنان وسوريا مبنية على الثقة والاحترام المتبادلين، تتجسد في أقرب وقت بإنشاء علاقات دبلوماسية على مستوى السفارات.

وفيما أحال المؤتمر موضوعي رئاسة الجمهورية وسلاح المقاومة لمزيد من النقاش، ونقلت الصحيفة إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري توصل المتحاورين لإجماع على وجوب مناقشة موضوع رئاسة الجمهورية لمعالجة أزمة الحكم القائمة في البلد.

كما نقلت تأكيد رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري أن ما تحقق أمس مهم للشعب اللبناني، وأن الشعب يوم 14 مارس/آذار 2005 كان يأمل التوصل لهذا الإجماع في لبنان واحد ولبنان أولا.

السلاح خارج المخيمات
وفي نفس الموضوع نقلت الأنوار رد بري على أسئلة الصحفيين، حيث قال بشأن آلية تطبيق ما قرروه إنه يجب أن تنتظر كيف سنعمل لأنه في هذا الأمر هناك إصرار من كل المتحاورين وإجماع على متابعة هذه القضايا كي لا تبقى مجرد كلام.

وأضاف أن القصة ليست استعمال كلمات إنما الغاية التي يمكن أن تتحقق في ما يتعلق بلبنانية مزارع شبعا. وعن آلية التحرير والمقاومة قال: في النصوص باللغة العربية قسمان الأول يتعلق بالأمم المتحدة والطريقة التي يجب دعم الحكومة اللبنانية فيها والمهم أن يكون اللبنانيون مجمعين على هذا الأمر، ثانيا للمقاومة حق مشروع.

رسالة أهل الاقتصاد

"
اللبنانيون يريدون من قادتهم أن يكونوا على مستوى الأمانة الوطنية والتاريخية التي يحملونها من خلال تأكيد التمسك بالثوابت الوطنية التي تعزز مسيرة الوفاق الوطني وتدعم جهود الاستقرار الداخلي
"
صلاح سالم/اللواء
في افتتاحية اللواء كتب صلاح سلام: لم تعد عودة المتحاورين للطاولة المستديرة تكفي لطمأنة اللبنانيين على غدهم ومصيرهم واستقرارهم، بعد صدمة تعليق الحوار فجأة الثلاثاء الماضي، وتعريض البلاد والعباد لهزة سياسية واقتصادية ونفسية ما زالت تداعياتها مستمرة على كل صعيد.

وأضاف أن اللبنانيين يريدون من قادتهم الذين انتخبوهم وأوكلوا لهم مسؤولية الإدارة السياسية بالبلاد وائتمنوهم على حاضرهم ومستقبلهم، أن يكونوا على مستوى الأمانة الوطنية والتاريخية التي يحملونها ليس عبر الجلوس على طاولة الحوار وحسب، بل الأهم من خلال تأكيد التمسك بالثوابت الوطنية التي تعزز مسيرة الوفاق الوطني، وتدعم جهود الاستقرار الداخلي، وتطوي صفحة الخلافات الأمنية والصدامات المسلحة.

وأشار سلام لخشية الهيئات الاقتصادية أن يهدر لبنان الرسمي، والسياسيون الجالسون على طاولة الحوار فرصة الاستعداد العربي والدولي لمساعدة ودعم اقتصاد الوطن الصغير، لتمكينه من التغلب على مصاعب المديونية العامة، وتأمين انخفاض كلفة الدين العام تمهيدا لخروجه من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تشل مفاصل الإنتاج في لبنان.

المصدر : الصحافة اللبنانية