جدل بشأن تعليم القرآن في المدارس الإيطالية
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ

جدل بشأن تعليم القرآن في المدارس الإيطالية

تحدثت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الثلاثاء عن الجدل الذي أحدثه اقتراح مارتينو تدريس القرآن كجزء من المنهاج الديني في إيطاليا, وتطرقت لما بعد ميلوسوفيتش, متناولة ما قالت إنها آخر مناوراته, كما نبهت لتنامي المظاهرات الطلابية الاحتجاجية على قانون العمل الجديد.

 

"
من الأفضل إلغاء ساعة الدين كليا من المدارس الإيطالية على فتحها أمام الإسلام
"
ميسوري/لوفيغارو

معارضة لتدريس القرآن
قالت صحيفة لوفيغارو إن دعوة رئيس المجلس البابوي للعدالة والسلام الكاردينال الإيطالي رفئلي رناتو مارتينو, إلى تدريس القرآن الكريم في المدارس الإيطالية كجزء من المنهاج الديني ووجهت بمعارضة شديدة في الأوساط السياسية الإيطالية, خاصة أن إيطاليا توجد الآن في أوج الحملة الانتخابية.

 

ونقلت الصحيفة عن ماتينو قوله إن مثل هذا الإجراء سيمثل "دلالة على احترام" الإسلام, مضيفا أن انتظار نفس الإجراء من الدول الإسلامية تجاه أقلياتهم المسيحية سيعني "النزول إلى مرتبة هذه الدول".

 

وأضافت أن مثل هذه الدعوة جاءت بعد أيام قليلة من مطالبة منظمة إسلامية إيطالية, مرتبطة بحركة الإخوان المسلمين, بفتح مدارس قرآنية ومراقبة المناهج الدراسية وإنشاء مصارف إسلامية.

 

أما العالم المسيحي ممثلا في زعمائه الدينيين فقالت الصحيفة إنه رد بفتور على مقرح مارتينو معتبرا أنه لا يعبر سوى عن رأيه الشخصي, رغم مطالبة المهتمين بهذا الشأن بالتريث واتباع نهج حكيم لمعالجة هذه المسألة.

 

ونقلت في هذا الإطار عن فيتوريو ميسوري كاتب ترجمة حياة البابا السابق جون بول الثاني قوله إنه لمن الأفضل إلغاء ساعة الدين كليا من المدارس الإيطالية على فتحها أمام الإسلام.

 

ما بعد ميلوسوفيتش
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوموند في افتتاحيتها إن من مفارقات القدر أن يأتي موت الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بعد ثلاث سنوات بفارق يوم واحد من اغتيال رئيس الوزراء الصربي السابق الإصلاحي زوران دجيندجيتش على يد أحد أنصار ميلوسوفيتش الذي لم يأخذ عليه تسليم رئيسه السابق إلى المحكمة الدولية في لاهاي.

 

وذكرت الصحيفة أن زعماء صربيا بكل أطيافهم السياسية ألقوا نظرة أخيرة على دجيندجيتش وساهموا في ذكرى تأبينه, بينما لم يبك ميلوسوفيتش سوى عشرات من الذين يحنون لحقبة "جزار البلقان".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن رغبة ميلوسوفيتش في إقامة صربيا الكبرى أدت إلى مقتل 200 ألف شخص وهو ما جعله المسؤول الأول عن حروب البلقان خلال القرن العشرين.

 

"
الاحتجاجات الطلابية أخذت منحى جديدا بعد أن أعلن عدد من موظفي الجامعات والمدارس الفرنسية الانضمام للطلاب ومؤازرتهم في سعيهم لإلغاء قانون العمل الجديد
"
لوموند

وتحت عنوان "آخر مناورات ميلوسوفيتش" كتبت النسخة الإلكترونية لمجلة لكسبريس تقول إن رغبة الرئيس الصربي السابق في السفر إلى موسكو بتذكرة لا عودة فيها جعلته يبتلع المضاد الحيوي ريفامبيسين الذي يلغي مفعول أدوية الضغط التي يعالج بها.

 

ونقلت الصحيفة عن أخصائي العقارات الهولندي رونالد أوغس الذي حلل دم ميلوسوفيتش قوله إن الرئيس الصريبي السابق أخذ هذا العقار بنفسه كي يحصل على إمكانية السفر إلى موسكو دون رجعة.

 

الاحتجاجات الطلابية تتواصل
ذكرت لوموند أن الطلاب الفرنسيين المحتجين على قانون العمل الجديد الذي يسمح لأرباب العمل بطردهم من عملهم بعد سنتين من التوظيف, صعدوا من لهجتهم في مواجهة التصميم المعلن للحكومة الفرنسية على المضي قدما في تطبيق هذا القانون.

 

وأضافت الصحيفة أن الاحتجاجات أخذت منحى جديدا بعد أن أعلن عدد من موظفي الجامعات والمدارس الفرنسية الانضمام للطلاب ومؤازرتهم في سعيهم لإلغاء هذا القانون.

 

وبدورها قالت لكسبريس إن الطلاب ينوون القيام باحتجاجات واسعة يوم الخميس القادم, مشيرة إلى أن حركتهم الاحتجاجية ستشهد زخما أكبر يوم السبت القادم عندما تنضم إليهم نقابات العمال الفرنسية.

المصدر : الصحافة الفرنسية