أوراق الحوار على الطاولة لكن القرار ليس كذلك
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: قطر شاركت في قمة الرياض وكانت من أوائل من التزم بنتائجها
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ

أوراق الحوار على الطاولة لكن القرار ليس كذلك

تركز اهتمام جميع الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الثلاثاء على عودة أقطاب الحوار إلى الطاولة، ورأت أن أوراق الحوار على الطاولة لكن أطراف القرار قد لا تكون كذلك، وخص بعضها العلاقات السورية اللبنانية، كما تطرقت إحداها إلى الحوار بين حماس والفصائل الفلسطينية.

"
ما لا ينبغي إغفاله هو أن أوراق الحوار على الطاولة لكن القرار حول بعض المواضيع ليس كذلك، لأن السلاح الفلسطيني  قراره خارج الحدود، وسلاح المقاومة ليس مجرد ملف تقني
"
الأنوار

تواضعوا في التفاؤل
في افتتاحيتها كتبت صحيفة الأنوار إن الحوار بين الأطراف اللبنانية الذي سيبدأ اليوم من جديد كان قد توقف بسبب خلافات كادت تقضي عليه، متسائلة هل سيحقق المتحاورون اليوم ما عجزوا عن تحقيقه بالأمس?.

وقالت الافتتاحية إن المشكلة لا تكمن في غياب أحد رجال الصف الأول، لأن ما كان سيقوله النائب وليد جنبلاط قاله الوزير غازي العريضي، والعكس صحيح، فزمن توزيع الأدوار لم يعد ينطبق على الوضع الذي نحن فيه، لأن الأوراق كلها على الطاولة ولا شيء يمكن إخفاؤه.

وتساءلت الصحيفة مرة أخرى هل الصراحة تكفي لتحقيق النجاح? مؤكدة أن الحوار عامل مهم، وأن الصراحة فيه عامل أهم، لكنها رأت أن ما لا ينبغي إغفاله هو أن أوراق الحوار على الطاولة لكن القرار حول بعض المواضيع ليس كذلك، لأن السلاح الفلسطيني، سواء خارج المخيمات أو داخلها، قراره خارج الحدود، وسلاح المقاومة ليس مجرد ملف تقني.

ورأت الأنوار أن هذه الحقائق قد تعني أنه يجب أن نُخفِّض منسوب التفاؤل، لأن قراءتها بشكل صحيح تفضي إلى توقعات متواضعة تتراوح بين التهدئة والهدنة، خاصة أن الملفات كبيرة، والوقت المخصص لها ضيق جدا، ولو تذكر المعنيون كم استغرق مؤتمر الطائف لعرفوا نتائج الحوار الحالي سلفاً.

العلاقات مع سوريا
قالت صحيفة السفير إنه من المتوقع أن يوجه المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني، اليوم، رسالة إيجابية قوية إلى سوريا بإذاعة النص النهائي الذي تم الاتفاق عليه في موضوع العلاقات اللبنانية السورية، استنادا إلى ما نص عليه اتفاق الطائف والبيان الوزاري لحكومة الرئيس فؤاد السنيورة.

وأكدت الصحيفة أن المشاركين وصلوا إلى مسودة ستصاغ نهائيا اليوم ويعلن عنها الرئيس بري، وهي تتضمن مقاربة لملف العلاقات اللبنانية السورية تؤكد على إقامة علاقات طبيعية وصحية وجدية ومميزة وراسخة وأن لا يكون لبنان ممرا أو مستقرا لاستهداف سوريا.

وأشارت السفير إلى أن هذه المسودة تتفرع عنها مجموعة عناوين أبرزها إقامة علاقات دبلوماسية وتبادل سفراء بين البلدين والالتزام بالاتفاقات المعقودة بين الجانبين وأن يترك أمر معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق بين البلدين للمعالجة لاحقا بين حكومتي البلدين.

كما ضمت المسودة حسب الصحيفة مطالبة السلطات السورية بالتعاون مع الدولة اللبنانية من أجل كشف مصير المعتقلين والمفقودين اللبنانيين في السجون السورية والمطالبة بترسيم الحدود وضبطها أمنيا من الجانبين.

وانتهت الصحيفة إلى أن فريق الأكثرية أعطي إشارة واضحة بأن التوجه إلى سوريا لمطالبتها بالتعاون مع لبنان في موضوع مزارع شبعا لا يمكن أن يحصل في ظل هذا المناخ العدائي الحاصل بين البلدين.

أما موضوعا المزارع وسلاح المقاومة، فقد استحوذا على معظم مناقشات الجلسة المسائية وقال النائب جنبلاط إنه أحضر معه خرائط استعارها من الأمم المتحدة لتأكيد نظريته حول وقوع المزارع تحت السيادة السورية.

الحوار الوطني: محاولةٌ للفهم
كتب رضوان السيّد في صحيفة المستقبل تحليلا سياسيا رأى فيه أن كل طرف لبناني أو عربي أو دولي يرحّب بتلاقي اللبنانيين في مجلس النواب من أجل التحاور حول الاختلافات، والوصول بالسلم وبالتعاون والتوافق إلى حلول للمشكلات.

وقال إنه مطلوب من الذين حَموا حتى الآن الرئيس لحود التنازل بشأن هذا الملف للأكثرية التي تريد تنحيته ليحصل نوع من التوافق، يفرض على الأكثرية التنازل في ملفات أخرى حتى يتحقق ما يكررونه من أن المسائل الوطنية لا تُحلّ بالأكثرية بل بالتوافق.

ويرى الكاتب أن المطلب الآخر الذي يشتدّ الخلاف حوله هو السلاح الموجود بأيدٍ لبنانية وفلسطينية، مؤكدا أنه إذا كان السلاح الفلسطيني جرى شبه اتفاق حول مصائره وآلياته، فإن التجاذب حول سلاح حزب الله في تعاظم، مع أن هناك اقتناعا محليا وعربيا ودوليا باستحالة حلّ هذه المشكلة الآن لأسباب محلية وإقليمية ودولية.

أما موضوع العلاقات اللبنانية-السورية، فيرى رضوان السيد أنه معقد لأن فيه شقا أمنيا يتناول التجاذبات الجارية حتى الآن حول تسريب السلاح والمسلحين، وشقا سياسيا يتعلق بمزارع شبعا وبالعلاقات الدبلوماسية، وشقا إستراتيجيا يتعلق بالصلات المستمرة بين البلدين الشقيقين والجارين، بما في ذلك مسألة النزاع مع إسرائيل.

"
اللقاء كان بناء ومثمرا لكن المشاركة في الحكومة مرتبطة باقتراب حماس من التزامها بوثيقة الاستقلال وخطاب الرئيس محمود عباس
"
ماجد أبو شمالة/النهار

فتح تربط مشاركتها بالتزام وثيقة الاستقلال
قالت صحيفة النهار إن اجتماع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" مع ممثلي الكتل البرلمانية الفلسطينية أمس في غزة، لم يسفر عن اتفاق على برنامج عمل الحكومة المقبلة، وأن رئيس كتلة "فتح" عزام الأحمد لم يحضره وكذلك قادة بعض الكتل الذين منعتهم إسرائيل من دخول غزة.

ونبهت الصحيفة إلى أن مرد الفشل ولم يعرف ما إذا كان بسبب تمسك "حماس" بمواقف لا تطرح على الكتل الأخرى شركة سياسية، أم أن الكتل ذاتها تتحرك من واقع المبادرة لعرقلة تأليف حكومة برئاسة "حماس" وإظهار المسافة بين لعبة الحكم ولعبة المعارضة.

وقالت الصحيفة إن حماس قدمت ورقة عمل جديدة بدل الورقة التي اعترضت عليها الفصائل والكتل البرلمانية، وأضافت أن رئيس وفد فتح ماجد أبو شمالة أبدى ارتياحه إلى أجواء اللقاء، وقال إن اللقاء كان بناء ومثمرا.

وقالت إنه ربط المشاركة في الحكومة باقتراب حماس من التزامها وثيقة الاستقلال وخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

المصدر : الصحافة اللبنانية