ذكر تقرير إخباري لصحيفة ساوث تشينا مورينينغ بوست اليوم السبت أن رجلا من هونغ كونغ حكم عليه بالسجن لقتله كلبا ركلا وضربا لأنه أخذ ينبح بينما الرجل يشاهد التلفاز.

وقالت الصحيفة إن نجان سيو يوم وضع الكلب الذي كان يلفظ أنفاسه الأخيرة في حقيبة للقمامة، ثم ألقاه بعد ذلك في صندوق القمامة.

واكتشفت الجريمة عندما عاد خادم الشقة وهو صاحب الكلب إلى المنزل ليفاجأ باختفاء كلبه، فاستدعى الشرطة عندما عثر على بركة دماء في أرض الحمام.

وأشارت ساوث تشينا مورينينغ بوست إلى أن الكلب عثر عليه والإصابات تغطي جسمه وهو يلفظ أنفاسه في حقيبة قمامة بلاستيكية خارج المبنى الذي يعيش فيه الرجل، ومات بعد فترة قصيرة من العثور عليه.

وأفادت بأن الرجل أدين بالقسوة ضد حيوان، وحكم عليه بالسجن مدة ثلاثة شهور في جلسة بمحكمة كوون تونغ أمس في هونغ كونغ.

وذكرت الصحيفة أن جماعات حماية الحيوان بهونغ كونغ تمارس ضغوطا لفرض عقوبات مشددة على إساءة معاملة الحيوان، وأن العقوبة القصوى للقسوة ضد الحيوان حاليا هي السجن ستة شهور.

المصدر : الألمانية