ليفني ترى ألا خيارات سوى حلول سيئة في الشرق الأوسط (أرشيف-رويترز)
صرحت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في حديث لصحيفة لوفيغارو الفرنسية قبل ساعات من وصولها إلى باريس اليوم الأربعاء بأنه لا خيارات لدينا سوى حلول سيئة في الشرق الأوسط.

وقالت إن الإسلاميين المتشددين تولوا السلطة، وإذا كانت السلطة الفلسطينية ستستخدم لتشجيع الإرهاب والكراهية فإن ذلك يخالف تماما المفهوم الذي دفعنا إلى إقامتها.

وأضافت الوزيرة الإسرائيلية أن فكرة إقامة سلطة كانت الاعتراف بحل الدولتين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب بسلام، ومسألة استمرار السلطة الفلسطينية ككيان أقل أهمية من مستقبل عملية السلام.

وأشارت الصحيفة إلى أن ليفني تلتقي اليوم نظيرها الفرنسي فيليب دوست بلازي على عشاء عمل قبل أن تتوجه إلى لندن، وقالت إن ليفني أثارت جدلا في إسرائيل الاثنين بعد أن صرحت بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خارج اللعبة وانتقدته لأنه كلف قياديا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -التي فازت في الانتخابات الأخيرة- بتشكيل حكومة.

وقالت للصحيفة الفرنسية إن عباس لا يملك الوسائل اللازمة ولا الإرادة لإجبار حماس على قبول فكرة الدولتين، وعلينا أن نفعل ما بوسعنا لمنع إرهابيين إسلاميين من قيادة السلطة الفلسطينية.

وردا على سؤال عن ما إذا كانت إسرائيل تعتزم قطع كل اتصال مع السلطة الفلسطينية, قالت ليفني: نعم، محمود عباس يريد أن يكون ورقة التوت لحماس.

من جهة أخرى قالت الوزيرة الإسرائيلية إنها تقدر عمل الحكومة الفرنسية في مكافحة معاداة السامية، وإنها تتخذ الإجراءات الجيدة وتتحرك بطريقة صحيحة.

وستقدم ليفني تعازيها إلى أسرة إيلان حليمي البائع اليهودي الشاب الذي خطفته وقتلته عصابة إجرامية منتصف الشهر الماضي.

المصدر : لوفيغارو