خالد شمت-برلين

حظيت الاحتجاجات العربية والإسلامية على الرسوم المسيئة للرسول الكريم ومخاوف الألمان باهتمام الصحف الألمانية اليوم الخميس، فنشرت استطلاعا للرأي يرفض فيه أغلبية الألمان التهكم على الرموز الدينية، ونقلت دعوة حزب الخضر إلى تخصيص وقت لبث المواعظ الإسلامية على التلفاز، كما تطرقت إلى استعداد برلين لمظاهرة إسلامية أمام السفارة الدانماركية السبت القادم.

"
تداعيات وتطورات نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم  أضرت بصورة الإسلام في ألمانيا ووسعت الفجوة الموجودة بين المسلمين وغيرهم في المجتمع الألماني
"
استطلاع/شتيرن

مخاوف الألمان 
أظهر استطلاع للرأي نشرته مجلة شتيرن أن تداعيات وتطورات نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم أضرت بصورة الإسلام في ألمانيا ووسعت الفجوة الموجودة بين المسلمين وغيرهم في المجتمع الألماني.

وذكر الاستطلاع أن نسبة الألمان الذين توقعوا اندلاع صراع طويل الأمد بين الحضارات وصلت إلى 60% الآن مقابل 54% بعد أحداث 11سبتمبر/أيلول، واعتبر 55% من الألمان الذين أدلوا بآرائهم أن مواطنيهم المسلمين يشكلون تهديدا للمجتمع الألماني وليس إثراء وتنويعا له، وقال واحد من كل اثنين من الألمان إنه يشعر بالتهديد من أتباع الإسلام.

وعبرت أغلبية من الألمان تصل إلى 62% عن رفضها استخدام رسوم الكاريكاتير في السخرية من الأديان ورموزها، واستهجن 67% من الكاثوليك و62% من البروتستانت في ألمانيا كافة أشكال الاستهزاء بالله تعالى أو الأديان، بينما استنكر 51% من الملحدين استغلال الكاريكاتير والنكات في التهكم على أي دين.

المسلمون والتلفاز
ذكرت صحيفة دي فيلت أن حزب الخضر الألماني المعارض دعا لتخصيص فقرة أسبوعية في التلفاز الرسمي لبث مواعظ دينية إسلامية كل جمعة أسوة بمواعظ يوم الأحد الموجهة للنصارى الكاثوليك والبروتستانت.

ورأى رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الخضر فولكر بيك أن يوم الجمعة يعد يوما مقدسا للمسلمين مثل يوم الأحد عند النصارى، وأن حصول المسلمين على هذا البث التليفزيوني سيكون له مردود إيجابي على جهود دمجهم في المجتمع الألماني وعلى منح الدين الإسلامي وضعا وحقوقا قانونية مماثلة لما تتمتع به النصرانية.

وقال إن الاندماج مبني على واجبات وحقوق متبادلة تعني أن يعترف مسلمو ألمانيا بمبادئ حرية الرأي والاعتقاد وأن يحصلوا في المقابل على حقوق دينية أكبر، واعتبر أنه لم يعد مسموحا به حجب الحقوق القانونية المكفولة للمسلمين أو رفض مساواتهم بغيرهم من الأديان الأخرى.

مسلمو برلين
 قالت صحيفة دير تاجسشبيجيل إن شرطة العاصمة الألمانية بدأت منذ أمس الأربعاء في وضع الحواجز والأسوار وتكثيف تواجدها الأمني وتعديل حركة المرور حول مبنى السفارة الدانماركية بحي حديقة الحيوانات تحسبا لتظاهرة يعتزم مسلمو برلين تنظيمها هناك السبت القادم للاحتجاج على نشر صحيفة دانماركية الرسوم المسيئة للرسول الكريم.

وأشارت الصحيفة إلى قيام الأجهزة الأمنية في برلين فور تلقيها طلب تسجيل التظاهرة أول أمس الثلاثاء بإبلاغ السفارة الدانماركية بزمن حدوث التظاهرة وعدم وجود أي مبرر قانوني يسوغ حظرها.

ولفتت إلى نفي الشرطة الجنائية وهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في العاصمة الألمانية وجود أي معلومات لديهما عن الشخص العربي الذي تقدم بطلب تسجيل التظاهرة أو أدلة على تهديدات محددة للأمن العام خلال المظاهرة، وأشادت بجهود أئمة معظم مساجد برلين في تهدئة خواطر المصلين خلال خطبهم الجمعة الماضية.

ونوهت الصحيفة إلى ارتفاع أسماء الموقعين على طلب تسجيل التظاهرة من 300 في اليوم الأول إلى 500 شخص في اليوم الثاني، ونقلت عن متحدث باسم السفارة تأكيده مواصلة السفارة فتح أبوابها للجمهور مشيرا إلى تلقيها رسائل تتضمن انتقادات للدانمارك خالية من أي تهديدات.

المشجعون الإيرانيون 

"
يتعين على السفارة الألمانية في طهران التدقيق في انتماءات جمهور المشجعين الإيرانيين الذين سيرافقون منتخبهم القومي في بطولة كأس العالم لكرة القدم في ألمانيا في يونيو/حزيران القادم
"
وزير داخلية بافاريا/يونجا فيلت
نقلت صحيفة يونجا فيلت عن وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية جونتر بيك شتاين مطالبته أمس بقيام السفارة الألمانية في طهران والأجهزة الأمنية الألمانية بالتحري الدقيق حول هويات وانتماءات جمهور المشجعين الإيرانيين الذين سيرافقون المنتخب القومي لبلادهم في بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في ألمانيا في يونيو/حزيران القادم.

وقال الوزير البافاري إن هذا الأجراء سيحول دون دخول متعصبين و أيدولوجيين إسلاميين إلى ألمانيا وتهديد أمنها الداخلي.

وأوضحت الصحيفة أن النقابة العامة للشرطة الألمانية دعت بدورها أمس إلى مراجعة وتشديد الخطط المعدة لتأمين المونديال بحيث تشمل التحري المكثف عن انتماءات وأفكار ومخططات المشجعين الأجانب الذين سيشاهدون المباراة المتوقعة بين الفريق الإيراني ونظيره الأميركي.

ووصفت الصحيفة دعوة وزير الداخلية البافاري بأنها متجاوزة للحدود وستؤدي إلى دخول الصراع الحالي بين الحضارات إلى منحى خطر.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية