الجعفري وتحفظات بعض القوى العراقية
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ

الجعفري وتحفظات بعض القوى العراقية

تباينت اهتمامات الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء بين الشأن العراقي وتطوراته السياسية والأمنية، كما علقت على القمة القطرية المصرية وتطابق وجهات نظر الجانبين تجاه قضايا المنطقة، وقالت إن ما يجري في لبنان من شحن سياسي وطائفي ومذهبي أمر مرعب.

"
الجعفري يواجه انتقادات حتى داخل الائتلاف الموحد الذي ينتمي إليه، وأوساط ليست قليلة لا تؤمن بترشيحه ولا تدعمه لمنصب رئيس الحكومة المقبلة
"
عدنان المفتي/الوطن الكويتية

فشل الجعفري
كشف رئيس البرلمان الكردي عدنان المفتي لصحيفة الوطن الكويتية عن وجود تحفظات لدى قوى سياسية عراقية متعددة على أداء حكومة الجعفري.

وقال إن المشاورات والاجتماعات التي تعقد برعاية الرئيس الطالباني ويحضرها السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاده، تستهدف بالدرجة الأساسية وضع تحديد آليات تلزم الحكومة المرتقب تشكيلها بتنفيذ برنامج العمل الذي سترسمه الأطراف المتحالفة والمشاركة فيها.

وأضاف المفتي أن هذا البرنامج سيكون ملزما لجميع الأطراف التي ستشارك في الحكومة، وأكد حاجة المرحلة التي يعيشها المجتمع العراقي إلى أقصى الشفافية والالتزام ببرنامج الحكومة، وليس برامج الأحزاب أو الكيانات السياسية.

وذكر أن البرنامج المطلوب ينبغي أن يستند إلى التحديات التي تواجه البلاد، واحتياجات الشعب التي ما زالت تشكل حتى الآن جوهر الأزمة وترتبط بالخدمات العامة والبنية التحتية.

واعترف المفتي بأن الجعفري يواجه انتقادات حتى داخل الائتلاف الموحد الذي ينتمي إليه، مشيرا إلى أن أوساطا ليست قليلة لا تؤمن بترشيحه ولا تدعمه في منصب رئيس الحكومة المقبلة. وقال إنه فاز بفارق صوت واحد، وهناك انتقادات داخل قائمته لأدائه الحكومي السابق.

وأوضح أنه أيا كان المرشح لرئاسة الحكومة فعليه أن يحصل على ثلثي الأصوات، مستدركا "نحن بحاجة إلى أن نتحاور وأن نصل لتحديد برنامج حكومي واضح وهذا يضمن أولا ثلثي أعضاء البرلمان ويؤمن التزام وآلية تطبيق البرنامج الذي نتفق عليه".

الصراع السُني الشيعي
لاحظت الوطن السعودية في افتتاحيتها أنه منذ تفجير الأربعاء الماضي دأبت أطراف على خطابات تشير إلى صراع سُني شيعي في محاولة يائسة لإدخال العراق في أتون مرحلة الحرب الأهلية، مستذكرين وقائع تاريخية تجاوزها العراقيون في العراق الواحد وهم الآن في أمس الحاجة لتوحيد صفوفهم ردعا لكل من يحاول الوقيعة واستغلال الأحداث الإرهابية لرمي الاتهامات في اتجاهات عدة.

واستحسنت الصحيفة فعل القادة العراقيين من زعماء أحزاب سياسية ودينية عندما أدانوا العنف الطائفي ومحاولات جر البلاد للحرب الأهلية، وأشارت إلى أن من أبرز الاجتماعات التي تدل على الوعي السياسي العراقي لقاء ممثلين عن التيار الصدري بآخرين من هيئة علماء المسلمين بمسجد أبي حنيفة في بغداد، والاتفاق الذي تم بين الطرفين حول تهدئة الوضع وإدانة جميع الأعمال التخريبية التي استهدفت بيوت الله والمسلمين بالقتل والترويع.

ونبهت الوطن إلى أن الابتعاد عن الخطاب السياسي أو الديني الناري في هذه المرحلة مطلب ملح ليس بغرض التهدئة فقط، وإنما لتأسيس مرحلة من التعايش السلمي بين جميع الطوائف ووأدا لفتنة قد تغذيها جهات في الشرق أو الغرب.

مواقف متطابقة
تعليقا على المحادثات القطرية المصرية التي جرت أمس بالدوحة، قالت افتتاحية الشرق القطرية إن الهموم العربية التي تشغل القيادة القطرية تستأثر باهتمام القيادة المصرية، خصوصا أن القيادتين تؤمنان بأولوية نزع فتيل التوتر من أي قطر عربي وتدعيم الاستقرار الأمني والسياسي لأن في ذلك مصلحة للعرب والمنطقة بأسرها.

وأضافت الصحيفة أن ذلك يلاحظ من خلال الحركة الدبلوماسية النشطة لكل من الدوحة والقاهرة باتجاه دول الملفات الساخنة سعيا لتبريدها، وإيجاد مخارج سياسية تخفف عن شعوب المنطقة ضغط الأزمات المتتالية.

وأشارت إلى أن هذا الانسجام السياسي في الرؤية والطرح إزاء الأزمات المتفاقمة في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين، ترجم خلال المحادثات المصرية القطرية بتطابق في وجهات النظر عبرت عنه تصريحات أمير قطر بالنسبة لدعم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تم تكليفها بتشكيل الحكومة عقب فوزها في الانتخابات.

"
الشحن السياسي والطائفي والمذهبي الذي يشهده لبنان منذ أشهر مرعب ويشبه القنابل الموقوتة التي يتم تكبيرها بشكل خطير قد تتعذر معه في المستقبل إعادة قولبتها بالشكل الذي يريده السياسيون
"
الخليج الإماراتية
ماذا يزرعون بلبنان؟

في الشأن اللبناني قالت الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إن الشحن السياسي والطائفي والمذهبي الذي يشهده لبنان منذ أشهر مرعب، وأنه يزرع على أرض الواقع وخصوصا بين الناس العاديين ما يشبه القنابل الموقوتة التي يتم تكبيرها بشكل خطير إلى حد قد تتعذر معه في المستقبل إعادة قولبتها بالشكل الذي يريده السياسيون حسب المتغيرات السياسية التي لا ثبات لها كما يبدو بعالم اليوم.

وأشارت إلى ندوة سياسية بثتها محطة فضائية لبنانية مع صبية في عمر الزهور يفترض أن يهتموا بدراستهم وتحصيلهم العلمي ويهنأوا بحياتهم وسط أترابهم من مختلف الاتجاهات والملل.

وذكرت الصحيفة أنها كانت صادمة بكل ما للكلمة من معنى لكثرة ما فيها من غرائز انتقلت من الكبار من السياسيين إلى الصغار بشكل ببغائي خطير، وهي غرائز تنذر بشر مستطير ولا يمكن أن تشكل عوامل بناء لا للحاضر ولا للمستقبل.

وتساءلت الخليج إلى متى يتم التعامل مع الجمهور وكأنه يدار بالريموت كونترول الطائفي أو المذهبي، بحيث عليه أن يحب هذه الجهة اليوم ويكرهها غدا أو بعده، ووفق أغراض ومصالح لا ينال الجمهور منها في غالب الأحيان غير الضرر حتى لا نقول الكوارث كما حصل ويحصل في لبنان، منذ عقود حتى الآن؟

وأشارت الصحيفة الإماراتية إلى أن أمرا كهذا معيب ومرعب في آن، والشعب اللبناني هو من يدفع الثمن أولا وأخيرا.

المصدر : الصحافة الخليجية